تركيا: وفاة حاكم “ديريك” متأثراً بجراحه بعد تفجير

أعلنت السلطات التركية وفاة حاكم منطقة “ديريك” في محافظة ماردين، بجنوب شرق تركيا، ذي الغالبية الكردية، اليوم الجمعة، متأثراً بجروح أصيب بها في تفجير الخميس.

وأصيب محمد فاتح صافيترك (35 عاماً) وشخصان آخران على الأقل الخميس، في انفجار قنبلة يدوية الصنع بالقرب من ديريك.وقالت محافظة ماردين في بيان إنه “توفي على الرغم من كل الجهود التي بذلت لإنقاذه”.وكان صافيترك حاكماً لمنطقة ديريك ورئيساً لبلدية المدينة التي تحمل الاسم نفسه مكلفاً من قبل الحكومة إدارتها في إطار تغييرات واسعة لاستبدال مسؤولين محليين اعتبروا قريبين من حركة التمرد الكردية.وقالت وكالة أنباء “الأناضول” القريبة من السلطة إن “الهجوم على مقر الحاكم نفذه حزب العمال الكردستاني الذي يخوض حركة تمرد ضد أنقرة”.وشنت السلطات عملية مطاردة بحثاً عن المسؤولين عن الهجوم أوقفت خلالها أكثر من 20 شخصاً، حسب “الأناضول”.وقامت أنقرة في الأسابيع الأخيرة بتعيين عدد من المسؤولين الإداريين بدلاً من مسؤولين منتخبين في جنوب شرق البلاد.وتؤكد السلطات أنه إجراء ضروري في إطار مكافحة حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره واشنطن وأنقرة وبروكسل بأنه منظمة “إرهابية”.وتجددت المواجهات العسكرية بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي، قبل سنة بعد انهيار وقف هش لإطلاق النار بينهما. وأدى النزاع منذ اندلاعه في 1984 إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت السلطات التركية وفاة حاكم منطقة “ديريك” في محافظة ماردين، بجنوب شرق تركيا، ذي الغالبية الكردية، اليوم الجمعة، متأثراً بجروح أصيب بها في تفجير الخميس.

وأصيب محمد فاتح صافيترك (35 عاماً) وشخصان آخران على الأقل الخميس، في انفجار قنبلة يدوية الصنع بالقرب من ديريك.

وقالت محافظة ماردين في بيان إنه “توفي على الرغم من كل الجهود التي بذلت لإنقاذه”.

وكان صافيترك حاكماً لمنطقة ديريك ورئيساً لبلدية المدينة التي تحمل الاسم نفسه مكلفاً من قبل الحكومة إدارتها في إطار تغييرات واسعة لاستبدال مسؤولين محليين اعتبروا قريبين من حركة التمرد الكردية.

وقالت وكالة أنباء “الأناضول” القريبة من السلطة إن “الهجوم على مقر الحاكم نفذه حزب العمال الكردستاني الذي يخوض حركة تمرد ضد أنقرة”.

وشنت السلطات عملية مطاردة بحثاً عن المسؤولين عن الهجوم أوقفت خلالها أكثر من 20 شخصاً، حسب “الأناضول”.

وقامت أنقرة في الأسابيع الأخيرة بتعيين عدد من المسؤولين الإداريين بدلاً من مسؤولين منتخبين في جنوب شرق البلاد.

وتؤكد السلطات أنه إجراء ضروري في إطار مكافحة حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره واشنطن وأنقرة وبروكسل بأنه منظمة “إرهابية”.

وتجددت المواجهات العسكرية بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي، قبل سنة بعد انهيار وقف هش لإطلاق النار بينهما. وأدى النزاع منذ اندلاعه في 1984 إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

رابط المصدر: تركيا: وفاة حاكم “ديريك” متأثراً بجراحه بعد تفجير

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً