الإمام الأكبر: الهجوم على الأزهر يخدم مصالح داعش

أكد شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، أن “الهجوم على مؤسسة بحجم الأزهر الشريف يصب في مصلحة تنظيم داعش الإرهابي، ومَن على شاكلته بشكل مباشر، لأن الذي يقف في مواجهة

هذه التنظيمات هو الفكر والفقه والعقل الأزهري”. وأضاف الطيب، خلال بيان لمشيخة الأزهر، اليوم الجمعة، أن “هذا الهجوم في الحقيقة هجوم على الأمة المصرية، ويخدم أجندات موجهة من مصلحتها التشغيب على الأزهر وعرقلته عن أداء دوره في النهوض بالأمة”.وأوضح الإمام الأكبر، أن “مؤسسة الأزهر راجعت مناهجها واستحدثت مقررات تتعامل مع المفاهيم المغلوطة التي شاعت، وتتردد في الساحة الفكرية وتؤثر سلبا على توجهات الناس وتفكيرهم، ومع ذلك لا يلتفت إلى تلك المراجعة والتطوير، إنما يلتفت إلى عبارة في كتاب من كتب التراث القديم يقاطعونها من سياقها ليدينوا تاريخاً كاملاً من العلم والعطاء الذي حافظ على الأمة وتاريخها”.وأشار شيخ الأزهر، إلى أن الهجوم على مؤسسة بحجم الأزهر الشريف، يدل على أن الأزهر بدأ يأخذ دوره الحقيقي في توعية الناس، وفي إظهار الثقافة الحقيقة للإسلام.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، أن “الهجوم على مؤسسة بحجم الأزهر الشريف يصب في مصلحة تنظيم داعش الإرهابي، ومَن على شاكلته بشكل مباشر، لأن الذي يقف في مواجهة هذه التنظيمات هو الفكر والفقه والعقل الأزهري”.

وأضاف الطيب، خلال بيان لمشيخة الأزهر، اليوم الجمعة، أن “هذا الهجوم في الحقيقة هجوم على الأمة المصرية، ويخدم أجندات موجهة من مصلحتها التشغيب على الأزهر وعرقلته عن أداء دوره في النهوض بالأمة”.

وأوضح الإمام الأكبر، أن “مؤسسة الأزهر راجعت مناهجها واستحدثت مقررات تتعامل مع المفاهيم المغلوطة التي شاعت، وتتردد في الساحة الفكرية وتؤثر سلبا على توجهات الناس وتفكيرهم، ومع ذلك لا يلتفت إلى تلك المراجعة والتطوير، إنما يلتفت إلى عبارة في كتاب من كتب التراث القديم يقاطعونها من سياقها ليدينوا تاريخاً كاملاً من العلم والعطاء الذي حافظ على الأمة وتاريخها”.

وأشار شيخ الأزهر، إلى أن الهجوم على مؤسسة بحجم الأزهر الشريف، يدل على أن الأزهر بدأ يأخذ دوره الحقيقي في توعية الناس، وفي إظهار الثقافة الحقيقة للإسلام.

رابط المصدر: الإمام الأكبر: الهجوم على الأزهر يخدم مصالح داعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً