الرئيس الصيني يتعهد بعدم التهاون مع الحركات الانفصالية

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الجمعة، إن الصين لن تسمح مطلقاً بانفصال أي جزء من أراضيها بعد نحو أسبوع من كبح جماح خطوات لاستقلال هونغ كونغ وتجاهل إلحاح

تايوان للاستجابة لتطلعات الديمقراطية. وأدلى شي بهذه التصريحات خلال مناسبة في قاعة الشعب الكبرى ببكين للاحتفال بمرور 150 عاماً على مولد سون يات سين في أحدث محاولة للصين للاستفادة من إرث رجل يرى كثيرون أنه مؤسس الدولة الحديثة.وقال شي الذي يشغل أيضاً منصب الأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم “لن نسمح أبداً لأي شخص أو أي جماعة أو أي حزب سياسي في أي وقت أو بأي طريقة كانت أن يفصل أي جزء من الأراضي الصينية”.وأضاف “من أجل الحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة أراضينا ومن أجل عدم السماح مطلقاً بانقسام بلدنا مرة أخرى ومن أجل عدم السماح مطلقاً لأن يعيد التاريخ نفسه، هذه هي وعودنا الجلية لشعبنا ولتاريخنا”.وأقر البرلمان الصيني يوم الإثنين قراراً يمنع فعلياً نائبين منتخبين يؤيدان استقلال هونغ كونغ من تولي منصبيهما في أكبر تدخل مباشر من بكين في شؤون المنطقة منذ استعادتها في عام 1997.وفي تذكير بإيمان سون يات سين بأمة متحدة حث شي الناس في الصين وتايوان والصينيين في مختلف أرجاء العالم على معارضة استقلال تايوان.وقال شي “نعتزم العمل مع أي حزب سياسي تايواني أو منظمة أو فرد، بغض النظر عما تبنوه في الماضي، ماداموا يقرون توافق 1992، وماداموا يقرون بأن البر الرئيسي وتايوان صين واحدة”.ويقر توافق 1992 الذي جرى التوصل إليه مع حكومة تايوان القومية السابقة بأن تايوان والصين جزء من صين واحدة لكنه يسمح للجانبين بتفسير من هو الحاكم.وعلقت بكين الاتصال الرسمي مع تايوان لأن حكومة الرئيسة تساي إينج وين زعيمة الحزب الديمقراطي التقدمي الذي يميل للاستقلال ترفض الاعتراف بمبدأ “صين واحدة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الجمعة، إن الصين لن تسمح مطلقاً بانفصال أي جزء من أراضيها بعد نحو أسبوع من كبح جماح خطوات لاستقلال هونغ كونغ وتجاهل إلحاح تايوان للاستجابة لتطلعات الديمقراطية.

وأدلى شي بهذه التصريحات خلال مناسبة في قاعة الشعب الكبرى ببكين للاحتفال بمرور 150 عاماً على مولد سون يات سين في أحدث محاولة للصين للاستفادة من إرث رجل يرى كثيرون أنه مؤسس الدولة الحديثة.

وقال شي الذي يشغل أيضاً منصب الأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم “لن نسمح أبداً لأي شخص أو أي جماعة أو أي حزب سياسي في أي وقت أو بأي طريقة كانت أن يفصل أي جزء من الأراضي الصينية”.

وأضاف “من أجل الحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة أراضينا ومن أجل عدم السماح مطلقاً بانقسام بلدنا مرة أخرى ومن أجل عدم السماح مطلقاً لأن يعيد التاريخ نفسه، هذه هي وعودنا الجلية لشعبنا ولتاريخنا”.

وأقر البرلمان الصيني يوم الإثنين قراراً يمنع فعلياً نائبين منتخبين يؤيدان استقلال هونغ كونغ من تولي منصبيهما في أكبر تدخل مباشر من بكين في شؤون المنطقة منذ استعادتها في عام 1997.

وفي تذكير بإيمان سون يات سين بأمة متحدة حث شي الناس في الصين وتايوان والصينيين في مختلف أرجاء العالم على معارضة استقلال تايوان.

وقال شي “نعتزم العمل مع أي حزب سياسي تايواني أو منظمة أو فرد، بغض النظر عما تبنوه في الماضي، ماداموا يقرون توافق 1992، وماداموا يقرون بأن البر الرئيسي وتايوان صين واحدة”.

ويقر توافق 1992 الذي جرى التوصل إليه مع حكومة تايوان القومية السابقة بأن تايوان والصين جزء من صين واحدة لكنه يسمح للجانبين بتفسير من هو الحاكم.

وعلقت بكين الاتصال الرسمي مع تايوان لأن حكومة الرئيسة تساي إينج وين زعيمة الحزب الديمقراطي التقدمي الذي يميل للاستقلال ترفض الاعتراف بمبدأ “صين واحدة”.

رابط المصدر: الرئيس الصيني يتعهد بعدم التهاون مع الحركات الانفصالية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً