ارتباك أمني في صنعاء مع اقتراب ساعة الصفر

كشفت مصادر مطلعة، أن ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، تعيش حالة من الارتباك الأمني الكبير، مع اقتراب ساعة الصفر، لتحرير صنعاء من المتمردين، وآخر عمليات الفوضى تحويلهم أزقة العاصمة

إلى نقاط لتفتيش جوالات اليمنيين، وصندوق رسائلهم الهاتفية، من خشية تعاونهم مع الشرعية، والمقاومة الشعبية، في ظل انحسار شعبيتهم إلى درجة أقلقت قيادتهم العسكرية. وأكد الناشط اليمني أحمد محسن الهلالي، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن” السعودية، أن “تنفيذ المتمردين عمليات تفتيش دقيقة لهواتف اليمنيين، خاصة المغتربين منهم، يعطي مؤشرات واضحة للعيان على حالة الإفلاس السياسي، والعسكري، والشعبي، وتخبط أجهزتهم الأمنية”. وذكر الهلالي أن “قوات الانقلابيين تعيش يأساً على مختلف الجبهات العسكرية، وهي قاب قوسين أو أدنى من الهزيمة”، وقال: “إن جميع السيناريوهات التي رسمها المخلوع والحوثيون خابت، وما كانوا ليظنوا أن تصل الأمور إلى هذه المرحلة، لذا هم يشعرون باقتراب نهايتهم، واقتراب المقاومة من مفاصل عسكرية مهمة”.ذكر الهلالي أن خطة المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ الأخيرة التي رفضتها الحكومة اليمنية، تعرقل السلام باليمن، مطالباً الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بضرورة عدم الاستعجال في طرح التحليلات التي تطالب بتحرير العاصمة صنعاء، لأن الأمر يحتاج إلى حماية المدنيين.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر مطلعة، أن ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، تعيش حالة من الارتباك الأمني الكبير، مع اقتراب ساعة الصفر، لتحرير صنعاء من المتمردين، وآخر عمليات الفوضى تحويلهم أزقة العاصمة إلى نقاط لتفتيش جوالات اليمنيين، وصندوق رسائلهم الهاتفية، من خشية تعاونهم مع الشرعية، والمقاومة الشعبية، في ظل انحسار شعبيتهم إلى درجة أقلقت قيادتهم العسكرية.

وأكد الناشط اليمني أحمد محسن الهلالي، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن” السعودية، أن “تنفيذ المتمردين عمليات تفتيش دقيقة لهواتف اليمنيين، خاصة المغتربين منهم، يعطي مؤشرات واضحة للعيان على حالة الإفلاس السياسي، والعسكري، والشعبي، وتخبط أجهزتهم الأمنية”.

وذكر الهلالي أن “قوات الانقلابيين تعيش يأساً على مختلف الجبهات العسكرية، وهي قاب قوسين أو أدنى من الهزيمة”، وقال: “إن جميع السيناريوهات التي رسمها المخلوع والحوثيون خابت، وما كانوا ليظنوا أن تصل الأمور إلى هذه المرحلة، لذا هم يشعرون باقتراب نهايتهم، واقتراب المقاومة من مفاصل عسكرية مهمة”.

ذكر الهلالي أن خطة المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ الأخيرة التي رفضتها الحكومة اليمنية، تعرقل السلام باليمن، مطالباً الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بضرورة عدم الاستعجال في طرح التحليلات التي تطالب بتحرير العاصمة صنعاء، لأن الأمر يحتاج إلى حماية المدنيين.

رابط المصدر: ارتباك أمني في صنعاء مع اقتراب ساعة الصفر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً