ريال مدريد يستعرض أمام ليغيا

■ بيل يحتفل مع بنزيمة بعد تسجيله أول أهداف الريال في شباك ليغيا | أ ب أكرم ريال مدريد الإسباني حامل اللقب، وفادة ضيفه المتواضع ليغيا وارسو البولندي، وهزمه بسهولة 5-1، أول من أمس، في الجولة الثالثة من منافسات دوري أبطال أوروبا في كرة

القدم، فيما قطع يوفنتوس الإيطالي وإشبيلية الإسباني شوطاً كبيراً نحو بلوغ الدور الثاني، وتابع ليستر سيتي بدايته الرائعة محققاً فوزه الثالث على التوالي. ورفع ريال مدريد رصيده إلى 7 نقاط في المجموعة السادسة من فوز على سبورتينغ لشبونة 2-1 في الجولة الأولى، وتعادل مع دورتموند 2-2 في الثانية، في حين لقي ليغيا وارسو خسارته الثالثة، وحل ثانياً بفارق الأهداف أمام بوروسيا دورتموند الألماني الذي حقق فوزاً مهماً على مضيفه سورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1. وسجل الويلزي غاريث بيل (16) وتوماس يودلوفييتش (20 خطأ في مرمى فريقه) وماركو أسينسيو (36) ولوكاس فاسكيز (69) وألفارو موراتا (85) لريال مدريد، والصربي ميروسلاف رادوفيتش (32 من ركلة جزاء) لليغيا وارسو. وعاد دورتموند من لشبونة بفوز مهم على مضيفه سبورتينغ بهدفين للغابوني أوباميانغ (10) ويوليان فايغل (43) مقابل هدف لبرونو سيزار (67). وكان دورتموند اكتسح ليغيا في الجولة الأولى 6- 0، ثم تعادل مع الريال 2-2. 10 وعاد يوفنتوس من عقر دار ليون بفوز ثمين وبعشرة لاعبين، في مباراة تعملق فيها حارسه المخضرم جانلويجي بوفون، كما أسقط إشبيلية دينامو زغرب في أرضه بهدف الفرنسي سمير نصري. ورفع يوفنتوس وإشبيلية رصيدهما إلى 7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 3 لليون، وبقي رصيد زغرب خالياً من أي نقطة. واقتنص يوفنتوس بعشرة لاعبين فوزاً ثميناً من ملعب مضيفه أولمبيك ليون 1- 0. ويتصدر يوفنتوس المجموعة الثامنة برصيد سبع نقاط من انتصارين وتعادل وحيد متفوقا بفارق الأهداف فقط على إشبيلية صاحب المركز الثاني، ويحل ليون في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط يليه دينامو زغرب في المركز الرابع الأخير بلا رصيد من النقاط. وعلى ملعب بارك أولمبيك ليون، سجل المهاجم الكولومبي البديل خوان كوادرادو هدف الفوز ليوفنتوس في الدقيقة 76 بعد سبع دقائق من مشاركته من على مقاعد البدلاء. وأهدر ليون ضربة جزاء في الدقيقة 34، بعدما تألق حارس يوفنتوس جيانلويجي بوفون وتصدى لتسديدة ألكسندر لاكازيت. وهذه أول ركلة جزاء يصدها بوفون في الوقت الأصلي في دوري الأبطال منذ مايو 2003، حين رد تسديدة البرتغالي لويس فيغو لاعب ريال مدريد. ولعب يوفنتوس بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 54، بعد طرد لاعب الوسط الغابوني ماريو ليمينا لحصوله على الإنذار الثاني. ليستر يحلق وتابع ليستر سيتي تحليقه وبداية مشواره الرائعة في دوري الأبطال، فحقق فوزه الثالث على التوالي على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-0. وانتظر ليستر حتى نهاية الشوط الأول، عندما لعب المهاجم جيمي فاردي عرضية لولبية عكسها المهاجم الجزائري إسلام سليماني إلى مواطنه رياض محرز، فتابعها ذكية من مسافة قريبة في شباك الحارس السويدي روبن أولسن (40). واللافت أن عدد نقاط ليستر في دوري لأبطال حتى الآن (9) أكثر من عدد نقاطه في الدوري (8 في 8 مباريات). وأصبح ليستر خامس فريق في دوري الأبطال يحقق 3 انتصارات متتالية في مشاركته الأولى. وفي المجموعة عينها، خطف بورتو البرتغالي الفوز من أرض بروج البلجيكي الجريح 2-1 وكبده خسارته الثالثة على التوالي. وفي المجموعة الخامسة، تعادل سسكا موسكو الروسي مع ضيفه موناكو 1- 1، وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادل باير ليفركوزن مع ضيفه توتنهام سلباً. ورفع موناكو المتصدر رصيده إلى 5 نقاط من فوز وتعادلين، مقابل 4 نقاط لتوتنهام الثاني، و3 لباير ليفركوزن، ونقطتين لسسكا موسكو. إشادة أشاد الإيطالي كلاوديو رانييري مدرب ليستر، بفريقه عقب الفوز على كوبنهاغن، مؤكداً أن لاعبيه «يمرون بفترة جيدة» ويرغبون في «ضمان بلوغ الدور التالي». وقال رانييري: «كان لقاء معقداً للغاية. كنا نعلم أنه سيكون كذلك، لأنهم فريق قوي ومنظم وتصعب هزيمته»، وأضاف: «لعبنا بأسلوبنا المعتاد في الشوط الأول، كان من الصعب بالنسبة لنا تجاوز خطوطهم، لكننا فعلنا ذلك على نحو أفضل في الشوط الثاني».


الخبر بالتفاصيل والصور


أكرم ريال مدريد الإسباني حامل اللقب، وفادة ضيفه المتواضع ليغيا وارسو البولندي، وهزمه بسهولة 5-1، أول من أمس، في الجولة الثالثة من منافسات دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما قطع يوفنتوس الإيطالي وإشبيلية الإسباني شوطاً كبيراً نحو بلوغ الدور الثاني، وتابع ليستر سيتي بدايته الرائعة محققاً فوزه الثالث على التوالي.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 7 نقاط في المجموعة السادسة من فوز على سبورتينغ لشبونة 2-1 في الجولة الأولى، وتعادل مع دورتموند 2-2 في الثانية، في حين لقي ليغيا وارسو خسارته الثالثة، وحل ثانياً بفارق الأهداف أمام بوروسيا دورتموند الألماني الذي حقق فوزاً مهماً على مضيفه سورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1.

وسجل الويلزي غاريث بيل (16) وتوماس يودلوفييتش (20 خطأ في مرمى فريقه) وماركو أسينسيو (36) ولوكاس فاسكيز (69) وألفارو موراتا (85) لريال مدريد، والصربي ميروسلاف رادوفيتش (32 من ركلة جزاء) لليغيا وارسو.

وعاد دورتموند من لشبونة بفوز مهم على مضيفه سبورتينغ بهدفين للغابوني أوباميانغ (10) ويوليان فايغل (43) مقابل هدف لبرونو سيزار (67). وكان دورتموند اكتسح ليغيا في الجولة الأولى 6- 0، ثم تعادل مع الريال 2-2.

10

وعاد يوفنتوس من عقر دار ليون بفوز ثمين وبعشرة لاعبين، في مباراة تعملق فيها حارسه المخضرم جانلويجي بوفون، كما أسقط إشبيلية دينامو زغرب في أرضه بهدف الفرنسي سمير نصري. ورفع يوفنتوس وإشبيلية رصيدهما إلى 7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 3 لليون، وبقي رصيد زغرب خالياً من أي نقطة. واقتنص يوفنتوس بعشرة لاعبين فوزاً ثميناً من ملعب مضيفه أولمبيك ليون 1- 0. ويتصدر يوفنتوس المجموعة الثامنة برصيد سبع نقاط من انتصارين وتعادل وحيد متفوقا بفارق الأهداف فقط على إشبيلية صاحب المركز الثاني، ويحل ليون في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط يليه دينامو زغرب في المركز الرابع الأخير بلا رصيد من النقاط.

وعلى ملعب بارك أولمبيك ليون، سجل المهاجم الكولومبي البديل خوان كوادرادو هدف الفوز ليوفنتوس في الدقيقة 76 بعد سبع دقائق من مشاركته من على مقاعد البدلاء.

وأهدر ليون ضربة جزاء في الدقيقة 34، بعدما تألق حارس يوفنتوس جيانلويجي بوفون وتصدى لتسديدة ألكسندر لاكازيت. وهذه أول ركلة جزاء يصدها بوفون في الوقت الأصلي في دوري الأبطال منذ مايو 2003، حين رد تسديدة البرتغالي لويس فيغو لاعب ريال مدريد.

ولعب يوفنتوس بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 54، بعد طرد لاعب الوسط الغابوني ماريو ليمينا لحصوله على الإنذار الثاني.

ليستر يحلق

وتابع ليستر سيتي تحليقه وبداية مشواره الرائعة في دوري الأبطال، فحقق فوزه الثالث على التوالي على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-0.

وانتظر ليستر حتى نهاية الشوط الأول، عندما لعب المهاجم جيمي فاردي عرضية لولبية عكسها المهاجم الجزائري إسلام سليماني إلى مواطنه رياض محرز، فتابعها ذكية من مسافة قريبة في شباك الحارس السويدي روبن أولسن (40).

واللافت أن عدد نقاط ليستر في دوري لأبطال حتى الآن (9) أكثر من عدد نقاطه في الدوري (8 في 8 مباريات). وأصبح ليستر خامس فريق في دوري الأبطال يحقق 3 انتصارات متتالية في مشاركته الأولى. وفي المجموعة عينها، خطف بورتو البرتغالي الفوز من أرض بروج البلجيكي الجريح 2-1 وكبده خسارته الثالثة على التوالي. وفي المجموعة الخامسة، تعادل سسكا موسكو الروسي مع ضيفه موناكو 1- 1، وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادل باير ليفركوزن مع ضيفه توتنهام سلباً. ورفع موناكو المتصدر رصيده إلى 5 نقاط من فوز وتعادلين، مقابل 4 نقاط لتوتنهام الثاني، و3 لباير ليفركوزن، ونقطتين لسسكا موسكو.

إشادة

أشاد الإيطالي كلاوديو رانييري مدرب ليستر، بفريقه عقب الفوز على كوبنهاغن، مؤكداً أن لاعبيه «يمرون بفترة جيدة» ويرغبون في «ضمان بلوغ الدور التالي». وقال رانييري: «كان لقاء معقداً للغاية. كنا نعلم أنه سيكون كذلك، لأنهم فريق قوي ومنظم وتصعب هزيمته»، وأضاف: «لعبنا بأسلوبنا المعتاد في الشوط الأول، كان من الصعب بالنسبة لنا تجاوز خطوطهم، لكننا فعلنا ذلك على نحو أفضل في الشوط الثاني».

رابط المصدر: ريال مدريد يستعرض أمام ليغيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً