انطلاق النسخة الثانية من طواف أبوظبــــــي الدولي اليوم

■ من النسخة الأولى لطواف أبوظبي العام الماضي | البيان صورة أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن طواف أبوظبي بنسخته الثانية، يعد إضافة قيمة

إلى الفعاليات الرياضية العالمية التي تستضيفها العاصمة، وأضاف: نريده أن يكرس الاحترافية ويعزز حضوره بين الشباب، جاء ذلك عبر تغريد لسموه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بمناسبة انطلاق منافسات النسخة الثانية من طواف أبوظبي الدولي للدرجات الهوائية، الجولة الأخيرة من سباقات الاتحاد الدولي لطواف الدرجات الهوائية لموسم 2016، اليوم تحت رعاية سموه، وبتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للدراجات، وشركة «آر سي إس» الرياضية، ويستمر حتى 23 أكتوبر الجاري.يقام الطواف على أربع مراحل، وتبلغ المسافة الإجمالية 555 كلم، إذ يتنافس 108 دراجين يمثلون 18 فريقاً من أشهر فرق سباقات الدراجات الهوائية المحترفة على مستوى العالم، من أجل الحصول على اللقب. وتشهد منافسات اليوم الأول من الطواف «مرحلة أدنوك»، والتي يتنافس فيها الدراجون لمسافة 147 كلم في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، إذ ينطلق الطواف من مجمع بينونة التعليمي، ويمر حول مناطق الظفرة وليوا والخيام، قبل العودة مرة أخرى حتى نقطة النهاية، بينما تقام المرحلة الثانية غداً الجمعة، وهي مرحلة أبوظبي «نيشن تاورز» لمسافة 115 كلم، حيث يبدأ السباق من أبراج النيشن تاورز بكورنيش العاصمة أبوظبي، مروراً بشارع الخليج العربي، ومسجد الشيخ زايد وجسر الشيخ زايد، ثم مدينة خليفة ومنطقة الراحة، ونفق ياس ثم حلبة ياس وياس مول، مروراً بجزيرة السعديات وميناء زايد، وجزيرة الريم وشارع هزاع بن زايد، والعودة مرة أخرى لشارع الكورنيش حتى نقطة نهاية المرحلة أمام سارية العلم الكبير، بالقرب من القرية التراثية في كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي، إذ تهدف المرحلة إلى المرور بكافة المعالم السياحية للعاصمة أبوظبي. الثالثة والرابعة أما المرحلة الثالثة، وهي مرحلة العين «ستراتا»، فتقام بعد غد السبت لمسافة 150 كلم، إذ تبدأ من قصر المويجعي بمدينة العين، والمرور بمناطق واحة العين والهيلي واستاد هزاع بن زايد والخزنة ورماح وبحيرة زاخر والمبرزة الخضراء، وحتى خط النهاية أعلى قمة جبل حفيت، وتسمى هذه المرحلة بمرحلة القوة، نظراً للمرتفعات التي سيخوضها الدراجون خلال السباق. وتختتم منافسات الطواف بالمرحلة الرابعة يوم الأحد المقبل، والتي تقام في حلبة مرسى ياس لمسافة 143 كلم، عبر خوض 26 دورة كاملة على مضمار حلبة مرسى ياس الشهيرة.وحددت اللجنة المنظمة، إجراءات تسجيل المتسابقين عند الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم، ثم يصطف الدراجون على خط البداية، إيذاناً ببدء السباق في الواحدة والربع، فيما من المتوقع أن يصل المتسابقون إلى خط النهاية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية في الخامسة إلا عشر دقائق. 18 وتتضمن قائمة الفرق الـ 18 المشاركة في الطواف أبرز الفرق المصنفة في لائحة الاتحاد الدولي للدرجات الهوائية، هم استانا «كازاخستان»، بي إم سي «الولايات المتحدة الأميركية»، لامبري مريدا «إيطاليا»، لوتو سودال «بلجيكا»، موفي ستار «إسبانيا»، أوريكا بايك «أستراليا»، دايمنشون داتا «جنوب أفريقيا»، جيانت البيسين «ألمانيا»، سكاي «بريطانيا»، تينكوف «روسيا»، تريك سيغافريدو «الولايات المتحدة الأميركية»، سي سي سي سبراندي «بولندا»، غازبروم «روسيا»، ون برو سايكلينغ «بريطانيا»، ويليير تريستينا «إيطاليا»، منيسك «روسيا البيضاء»، فريق ويغينز «بريطانيا»، بالإضافة إلى فريق نادي النصر الإماراتي. 108 ويتكون كل فريق من 6 دراجين، إذ يبلغ مجموع الدراجين المشاركين في الطواف 108 دراجين من مختلف قارات العالم، ومن أبرز الدراجين المشاركين في الطواف، الإيطالي فيشينزو نيبالي من فريق استانا الكازاخستاني، ويطلق عليه لقب «القرش»، ويعد من أبرز الدراجين الشاملين حالياً، وفاز بنيبالي بلقب بطل طواف إسبانيا عام 2010، وطواف إيطاليا لعامي 2013 و2016، وطواف فرنسا عام 2014. وهو أحد ستة دراجين فقط حققوا الفوز بلقب بطل سباقات الطواف الثلاثة الكبرى، كما فاز بعدة ألقاب أخرى، من بينها بطل طواف عمان 2016، وطواف لومبارديا 2015.ويشارك أيضاً الدراج الإسباني ألبرتو كونتادورالذي يمثل فريق تنكوف الروسي، الذي فاز بسبعة ألقاب من سباقات الطواف الثلاثة الكبرى. نهيان بن زايد:طواف أبوظبي يترجم التقدم الرياضي للإمارات أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن التطور الرياضي في مشهد التنمية والتقدم الذي تواكبه الإمارات، بات مقترناً بحاضر الإمارات المزدهر ومستقبلها المشرق، بفضل دعم القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يولي اهتماماً كبيراً لجعل الإمارات حاضرة بقوة، كرائدة للإبداع في مختلف المجالات. وأضاف سموه أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة النماء، يمثل محوراً هاماً ومرتكزاً رئيساً، نحو الانطلاق لتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات لريادة العاصمة أبوظبي. وعبر سموه عن اعتزازه برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي للنسخة الثانية لطواف أبوظبي، والتي ستترك أثراً بارزاً وعلامة فارقة في مسيرة الحدث. وأكد سموه أن مجلس أبوظبي الرياضي، يواصل بخططه تسليط الضوء على التقدم الرياضي الذي تحرزه العاصمة في مختلف القطاعات، ضمن الرؤية التي يتبناها المجلس والطامحة لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، ليمثل استضافة طواف أبوظبي بنسخته الثانية، محطة جديدة في فضاء العاصمة، وهي تحتضن أهم وأبرز الفعاليات الرياضية العالمية التي تسهم بعكس التطورات الرياضية والإمكانات الكبيرة، وقبل ذلك اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها الدائمة لشريحة الرياضة والرياضيين. طموحات وقال سموه «رغم النجاحات الكبيرة للنسخة الأولى لطواف أبوظبي، إلا أن مجلس أبوظبي الرياضي، يطمح بخططه واستراتيجياته لتسجيل نجاحات مضاعفة في النسخة الثانية والثالثة التي ستقام في فبراير 2017، والتي ارتقت ضمن الجولات العالمية، وهي من المكاسب الكبيرة التي تحققت في ظل فترة زمنية قياسية، ما يؤكد على ثقة أسرة الاتحاد الدولي والإعجاب الكبير من قبل الفرق العالمية، الذين سيوجدون لإثراء الجولة الختامية للموسم. وأضاف سموه «يبدو واضحاً للجميع أن طواف أبوظبي وغيره من الفعاليات الرياضية العالمية، ستنقل للعالم بأسره، مدى التطورات الكبيرة والنهضة العمرانية التي تحققها أبوظبي كعاصمة رائدة بشتى المجالات، كما سيؤكد للجميع أن احتضان مثل هذه الأحداث الكبرى، ما هو إلا ثمرة للدعم المتواصل من القيادة الرشيدة ودورها البناء في تحقيق بصمات التقدم للقطاع الرياضي الذي يزداد تألقاً». وشدد سموه على أن الآثار التي تركها طواف أبوظبي بنسخته الأولى، حفلت بالكثير من المكتسبات، وعادت بنجاحات مهمة على صعيد تفعيل الرياضة المجتمعية. واختتم سموه قائلاً «نفخر في مجلس أبوظبي الرياضي، بتقديم هذا الحدث المهم للساحة الرياضية، كما نرحب بأسرة الاتحاد الدولي وكافة الفرق والنجوم المشاركين في النسخة الثانية لطواف أبوظبي 2016، والوفود الإعلامية الدولية، وضيوف الإمارات، ونتمنى لهم جميعاً إقامة طيبة، كما نرجو لهم التوفيق في جميع مراحل الطواف، آملين أن يرسخ الطواف أهدافه ورسالته، وتعريف العالم بمدى التطور الكبير الذي وصلت إليه العاصمة». ثقة حقق طواف أبوظبي مكاسب كبيرة ومهمة منذ انطلاقته في العالم الماضي، وتمكن الطواف من فرض نفسه بقوة على أجندة الجولات العالمية للاتحاد الدولي في أجندة موسم 2017، إذ ارتقى طواف أبوظبي من درجة 2.0 إلى جولات بطولة العالم، وبنظام النقاط المعتمد من الاتحاد الدولي عن كل جولة، وستقام النسخة الثالثة في فبراير من العام المقبل في بدايات الموسم. حفل ختام موسم الدراجات «الدولي» للمرة الثانية في أبوظبي خطف السلوفاكي بيتر ساغان، بطل العالم للدراجات في عام 2016، الأضواء خلال حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، بعدما ظهر بـ «لوك» مميز، وبـ «بدلة» أقرب ما تكون لبدلة الساحر، خلال تقديمه لعروضه السحرية. واستضافت العاصمة أبوظبي مساء أول من أمس، حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وذلك للمرة الثانية على التوالي، وأقيم تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، لتكريم أبطال ونجوم موسم 2016 من أصحاب الأرقام القياسية. حضر الحفل معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبرايان كوكسن رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، ومطر اليبهوني رئيس المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي، والدكتور وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد الدولي، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الإمارات للدراجات. تكريم وشهد الحفل تكريم السلوفاكي بيتر ساغان بطل العالم، والذي حرص على الظهور بشكل مختلف، لفت الأنظار بزيه غير التقليدي، إذ توج ساغان دراج فريق تينكوف، بلقب بطولة العالم، والتي اختتمت مؤخراً في الدوحة، بجانب تكريمه لحصوله على المركز الأول في تصنيف الاتحاد الدولي للدراجات في عام 2016. المرة الثانية وأعرب عارف العواني، الأمين العالم لمجلس أبوظبي الرياضي، عن سعادته باستضافة الحفل للمرة الثانية على التوالي، والذي يشكل مناسبة مهمة للاحتفاء بأصحاب الإنجازات العالمية في ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، قبل انطلاق طواف أبوظبي، مؤكداً أن رؤية مجلس أبوظبي الرياضي تطمح لترسيخ مكانة أبوظبي، كعاصمة عالمية للرياضة. وشهد الحفل تكريم 24 نجماً من نجوم الدراجات العالميين، ومن بينهم بطلا النخبة لبطولة العالم للدراجات الهوائية لسباق الطريق، وهما السلوفاكي بيتر ساغان (بطل العالم 2016) للرجال، والدنماركية اميلي ديدريكسن بطلة العالم 2016 للسيدات، والدراج الإيطالي المتميز إليا فيفياني، الذي فاز بجائزة خاصة من مجلس أبوظبي الرياضي، وذلك تتويجاً لحصوله على الميدالية الذهبية على المضمار في أولمبياد ريو دي جانيرو، إضافة إلى أبطال الجولات العالمية للرجال والسيدات، وأبطال منافسات الدراجات في دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، وأبطال الدراجات في دورة الألعاب البارالمبية 2016. قائمة المكرمين وشملت قائمة المكرمين من قبل الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، صاحب المركز الثاني في التصنيف العام بالنسبة للسباقات الفردية للجولة العالمية، الكولومبي نيرو اليكساندر كوينتانا، والفريق صاحب المركز الأول في التصنيف العام بالنسبة للسباقات الفردية للجولة العالمية، فريق موفي ستار الإسباني، الدولة صاحبة المركز الأول بالتصنيف، وهي إسبانيا. كما شملت القائمة، الفائزة بالمركز الأول للتصنيف العام الفردي للجولة العالمية للسيدات، الأميركية ميغان غارنيير، والثانية الكندية لي كريشمان، أما فريق السيدات صاحب المركز الأول في التصنيف العام فكان فريق بويلز دولمانز الأميركي. وشهد الحفل تكريم صاحب الميدالية الذهبية لسباق الطريق للدراجات في أولمبياد ريو دي جانيرو، البلجيكي غريغ فان افيرميت، والإيطالي إليا فيفياني صاحب ذهبية أولمبياد ريو في سباق النقاط في منافسات المضمار، وصاحبة الميدالية الذهبية لسباق الطريق، الهولندية آنا فان ديربريغين، بالإضافة إلى بطل سباق ضد الساعة في الأولمبياد، السويسري فابيان كانسيليرا، وبطلة سباق ضد الساعة، الأميركية كريستين آرمسترونغ، وبطلي سباق الطريق للدراجات في الألعاب البارالمبية فينست تير شور وتيمو فرانسين، كما تم تكريم بطلة الأولمبياد لسباق السرعة الكندية كارول كووك. ميرزا: الأولمبياد أكسبني خبرات كبيرة يقود كابتن منتخبنا الوطني، وبطل الإمارات في الدراجات، يوسف ميرزا، فريق نادي النصر، والذي يشارك في طواف أبوظبي الدولي للمرة الأولى، ضمن 18 فريقاً عالمياً يوجودون في النسخة الثانية من الطواف. ويمثل فريق نادي النصر، الذي يشارك في الطواف باسم «نصر دبي»، الإمارات في المحفل العالمي، بقائمة من الدراجين المواطنين، هم بجانب قائد الفريق يوسف ميرزا، كل من بدر ميرزا، جابر المنصوري، أحمد يوسف المنصوري، ماجد البلوشي، ناصر المعمري، ووليد النقبي. وقال يوسف ميرزا، إن الوجود كأول دراج إماراتي في أولمبياد ريو الأخيرة، أكسبتني خبرة ممتازة، لأننا كنا في حاجة لمثل هذا الاحتكاك والوجود مع نجوم العالم في الدراجات. وأضاف «الوجود في طواف أبوظبي في نسخته الثانية، تحدٍ جديد بالنسبة لي ولأعضاء الفريق، خصوصاً أن الطواف يتميز بالتنوع ما بين السرعة والقوة. وقال جابر المنصوري، إن أعضاء الفريق يتطلعون لتقديم أداء قوي، يعبر عن مدى تطور رياضة الدراجات في دولة الإمارات، ونسعى لتقديم أنفسنا بشكل جيد في هذا المحفل العالمي. وأكد أحمد المنصوري أن إقامة طواف أبوظبي الدولي للمرة الثانية على التوالي، يؤكد على أن الإمارات باتت إحدى الوجهات العالمية في رياضة الدراجات، خصوصاً أنها تستضيف أيضاً طواف دبي الدولي، وطواف الشارقة الدولي. الدراجون يعلنون التحدي قبل الانطلاقة أعلن الدراجون المشاركون في النسخة الثانية من طواف أبوظبي 2016 استعدادهم التام لخوض مراحل الطواف الأربع، والتي تبلغ إجمالي مسافتها 555 كلم، وكشف نخبة من كوكبة الدراجين على مستوى العالم والمتصدرين للتصنيف في الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، عن الأجواء المميزة في العاصمة أبوظبي، والتي سوف تساعدهم على الظهور بشكل جيد خلال منافسات السباق. أبوظبي مكان رائع وقال البريطاني مارك كافينديش، سفير طواف أبوظبي، والذي سيشارك للمرة الأولى بعد أن غاب العام الماضي بسبب الإصابة، إنه من الرائع أن أختتم الموسم هنا في أبوظبي، وأطمح بالتأكيد إلى الختام بفوز في هذا الطواف الذي يضم أبطال العالم. وأكد كريغ فان افيرمات الفائز بذهبية ريو دي جانيرو لسباق الطريق، أنه متحمس للمشاركة في طواف أبوظبي للمرة الأولى، مشيراً إلى أن الحصول على ذهبية الأولمبياد منحه دفعة قوية خلال الفترة الماضية، ويتطلع إلى استكمال هذا النجاح. هدفي الفوز أما الإيطالي إيليا فيفياني صاحب ذهبية الأولمبياد في سباق النقاط (أومنيوم) على المضمار، فقد أبدى رغبته القوية في تحقيق الفوز في طواف أبوظبي في ظل غيابه عن منصات التتويج. كوكسن: الإمارات قادرة على إعداد أبطال أولمبيين في الدراجات وجه رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، برايان كوكسن، الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والعاصمة أبوظبي، على استضافة حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للسنة الثانية على التوالي، مؤكداً أن الموسم جاء متميزاً لكل الدراجين على مستوى العالم، سواء في بطولة العالم لسباق الطريق، أو الجولات العالمية المختلفة، وأيضاً خلال دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، ودورة الألعاب البارالمبية. وقال إن العاصمة الإماراتية أبوظبي، جددت شراكتها الناجحة مع الاتحاد الدولي للدراجات معنا، باحتضانها لطواف أبوظبي، وللحفل الختامي للعام الثاني على التوالي، في ظل الانعكاسات الكبيرة والنجاحات العديدة التي تحققت في النسخة الأولى، وباتت محطة رئيسة مهمة في مسرح الدراجات الهوائية العالمية، موجهاً الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي والرعاة والشركاء والداعمين لطواف أبوظبي. مشاركة بطلي أولمبياد ريو دي جانيرو تشعل المنافسة يشهد طواف أبوظبي الدولي في نسخته الحالية، مشاركة متميزة من بطلي أولمبياد ريو دي جانيرو الأخيرة، غريغ فان افرميت وإيليا فيفياني، بالإضافة إلى الدراج البريطاني الشهير مارك كافينديش، وهو ما يعزز من قوة المنافسة على لقب الطواف في نسخته الثانية. ويشارك في الطواف هذا العام، الدراج البلجيكي غريغ فان افرميت، الفائز بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو في منافسات الفردي لسباق الطريق، وتوج أيضاً ببطولة مرحلتين لطواف فرنسا الشهير في عامي 2015 و2016، ومتصدر طواف إسبانيا بالنقاط لعام 2008. وسيوجد نجم فريق سكاي الإيطالي إيليا فيفياني، والحاصل على الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو في سباق النقاط (أومنيوم) بمنافسات المضمار، والفائز أيضاً ببطولة مرحلتين في طواف أبوظبي العام الماضي، وهو يعد واحداً من أفضل متسابقي المسافات السريعة في العالم حالياً، ويملك 40 لقباً منذ احترافه رياضة الدراجات الهوائية في عام 2010. بينما سيشهد الطواف مشاركة أولى للبطل البريطاني الشهير مارك كافينديش، وهو سفير طواف أبوظبي الدولي، ومنعته الإصابة من المشاركة في النسخة الأولى العام الماضي، وسيمثل كافينديش فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي، وحقق كافينديش، العديد من الألقاب العالمية، وحصل في أولمبياد ريو الأخيرة على الميدالية الفضية في منافسات الفرق. مسار السباق يجمع كل مفردات الطبيعة يشكل مسار السباق مزيجاً بين الطبيعة الصحراوية والبحر والجبال والمدن، حيث تقام المرحلة الأولى بالقرب من تلال ليوا برمالها الذهبية، أما المرحلة الثانية، فستكون في العاصمة أبوظبي، ذات المناظر الخلابة، فيما ستكون المرحلة الثالثة في مدينة العين الساحرة، إضافة لذلك، فإن مرحلة العين، ستشهد صعود المتسابقين إلى قمة جبل حفيت، أما المرحلة الرابعة الأخيرة، فستكون على حلبة ياس المميزة. يقود فريق «نصر دبي». مايكل ماثيوز يلتحق بركب المشاركين يلتحق بركب المشاركين، مايكل ماثيوز من فريق اوريكا بايك اكسجينج (أستراليا)، وهو متخصص في سباقات المضمار وسباقات الطريق، وبطل العالم 2010 لسن تحت 23 عاماً، والحائز على الميدالية الفضية في بطولة العالم 2015، وبطل مرحلة واحدة لطواف فرنسا 2016، و4 مراحل لطواف إيطاليا في عامي 2014 و2015، و4 مراحل في طواف إسبانيا في عامي 2013 و2014، في حين يضم فريق جيانت- البيسين (ألمانيا)، الدراج جون ديجينكولب، والذي فاز بلقب بطل سباق ميلانو- سان ريمو 2015، وباريس- روبيا 2015، وطواف باريس 2013، سباق خينت- فيفيلغيم 2014، وبطل مرحلة واحدة لطواف إيطاليا 2013. نقل تلفزيوني إلى 177 دولة سيتم نقل طواف أبوظبي الدولي بمراحله الأربعة تليفزيونياً في 177 دولة حول العالم، إذ يحظى الطواف بمتابعة واهتمام إعلامي عالمي منقطع النظير، يؤكد على أهمية الحدث ومكانته، وسوف تنقل 13 شبكة قنوات تليفزيونية، الطواف عبر القارات الخمس منها 7 شبكات، ستقوم بنقل حي لفعاليات الطواف منذ بدايته، وحتى نهايته، أبرزها يورو سبورت. وشهد حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، تغطية إعلامية واسعة من قبل 91 وسيلة إعلامية، ما بين قنوات تليفزيونية وصحف ومواقع إلكترونية، بواقع 11 وسيلة إعلامية من بلجيكا، 1 من كندا، 9 من الصين، 1 كولومبيا، 5 الدنمارك، 4 فرنسا، 1 ألمانيا، 7 إيطاليا، 1 كينيا، 1 هولندا، 2 رومانيا، 4 روسيا، 1 سلوفاكيا، 13 إسبانيا، 11 السويد، 3 بريطانيا، 6 الولايات المتحدة الأميركية، بجانب 10 وسائل إعلامية محلية. مسك الختام يعد طواف أبوظبي 2016، مسك ختام موسم سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، كما سيتزين الفائزون بألقاب المراحل الأربع للطواف بألوان علم الإمارات، حيث اللون الأبيض برعاية قناة أبوظبي الرياضية، ويمنح لأفضل متسابق شاب تحت 25 سنة، واللون الأسود برعاية طيران الاتحاد، ويمنح للفائز بلقب بطل المرحلة السريعة المتوسطة، واللون الأخضر برعاية نيشن تاورز، ويمنح للمتصدر بمجموع النقاط، واللون الأحمر برعاية مجلس أبوظبي الرياضي، ويمنح لمتصدر التصنيف العام.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ من النسخة الأولى لطواف أبوظبي العام الماضي | البيان

صورة

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن طواف أبوظبي بنسخته الثانية، يعد إضافة قيمة إلى الفعاليات الرياضية العالمية التي تستضيفها العاصمة، وأضاف: نريده أن يكرس الاحترافية ويعزز حضوره بين الشباب، جاء ذلك عبر تغريد لسموه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بمناسبة انطلاق منافسات النسخة الثانية من طواف أبوظبي الدولي للدرجات الهوائية، الجولة الأخيرة من سباقات الاتحاد الدولي لطواف الدرجات الهوائية لموسم 2016، اليوم تحت رعاية سموه، وبتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للدراجات، وشركة «آر سي إس» الرياضية، ويستمر حتى 23 أكتوبر الجاري.يقام الطواف على أربع مراحل، وتبلغ المسافة الإجمالية 555 كلم، إذ يتنافس 108 دراجين يمثلون 18 فريقاً من أشهر فرق سباقات الدراجات الهوائية المحترفة على مستوى العالم، من أجل الحصول على اللقب.

وتشهد منافسات اليوم الأول من الطواف «مرحلة أدنوك»، والتي يتنافس فيها الدراجون لمسافة 147 كلم في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، إذ ينطلق الطواف من مجمع بينونة التعليمي، ويمر حول مناطق الظفرة وليوا والخيام، قبل العودة مرة أخرى حتى نقطة النهاية، بينما تقام المرحلة الثانية غداً الجمعة، وهي مرحلة أبوظبي «نيشن تاورز» لمسافة 115 كلم، حيث يبدأ السباق من أبراج النيشن تاورز بكورنيش العاصمة أبوظبي، مروراً بشارع الخليج العربي، ومسجد الشيخ زايد وجسر الشيخ زايد، ثم مدينة خليفة ومنطقة الراحة، ونفق ياس ثم حلبة ياس وياس مول، مروراً بجزيرة السعديات وميناء زايد، وجزيرة الريم وشارع هزاع بن زايد، والعودة مرة أخرى لشارع الكورنيش حتى نقطة نهاية المرحلة أمام سارية العلم الكبير، بالقرب من القرية التراثية في كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي، إذ تهدف المرحلة إلى المرور بكافة المعالم السياحية للعاصمة أبوظبي.

الثالثة والرابعة

أما المرحلة الثالثة، وهي مرحلة العين «ستراتا»، فتقام بعد غد السبت لمسافة 150 كلم، إذ تبدأ من قصر المويجعي بمدينة العين، والمرور بمناطق واحة العين والهيلي واستاد هزاع بن زايد والخزنة ورماح وبحيرة زاخر والمبرزة الخضراء، وحتى خط النهاية أعلى قمة جبل حفيت، وتسمى هذه المرحلة بمرحلة القوة، نظراً للمرتفعات التي سيخوضها الدراجون خلال السباق.

وتختتم منافسات الطواف بالمرحلة الرابعة يوم الأحد المقبل، والتي تقام في حلبة مرسى ياس لمسافة 143 كلم، عبر خوض 26 دورة كاملة على مضمار حلبة مرسى ياس الشهيرة.وحددت اللجنة المنظمة، إجراءات تسجيل المتسابقين عند الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم، ثم يصطف الدراجون على خط البداية، إيذاناً ببدء السباق في الواحدة والربع، فيما من المتوقع أن يصل المتسابقون إلى خط النهاية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية في الخامسة إلا عشر دقائق.

18

وتتضمن قائمة الفرق الـ 18 المشاركة في الطواف أبرز الفرق المصنفة في لائحة الاتحاد الدولي للدرجات الهوائية، هم استانا «كازاخستان»، بي إم سي «الولايات المتحدة الأميركية»، لامبري مريدا «إيطاليا»، لوتو سودال «بلجيكا»، موفي ستار «إسبانيا»، أوريكا بايك «أستراليا»، دايمنشون داتا «جنوب أفريقيا»، جيانت البيسين «ألمانيا»، سكاي «بريطانيا»، تينكوف «روسيا»، تريك سيغافريدو «الولايات المتحدة الأميركية»، سي سي سي سبراندي «بولندا»، غازبروم «روسيا»، ون برو سايكلينغ «بريطانيا»، ويليير تريستينا «إيطاليا»، منيسك «روسيا البيضاء»، فريق ويغينز «بريطانيا»، بالإضافة إلى فريق نادي النصر الإماراتي.

108

ويتكون كل فريق من 6 دراجين، إذ يبلغ مجموع الدراجين المشاركين في الطواف 108 دراجين من مختلف قارات العالم، ومن أبرز الدراجين المشاركين في الطواف، الإيطالي فيشينزو نيبالي من فريق استانا الكازاخستاني، ويطلق عليه لقب «القرش»، ويعد من أبرز الدراجين الشاملين حالياً، وفاز بنيبالي بلقب بطل طواف إسبانيا عام 2010، وطواف إيطاليا لعامي 2013 و2016، وطواف فرنسا عام 2014. وهو أحد ستة دراجين فقط حققوا الفوز بلقب بطل سباقات الطواف الثلاثة الكبرى، كما فاز بعدة ألقاب أخرى، من بينها بطل طواف عمان 2016، وطواف لومبارديا 2015.ويشارك أيضاً الدراج الإسباني ألبرتو كونتادورالذي يمثل فريق تنكوف الروسي، الذي فاز بسبعة ألقاب من سباقات الطواف الثلاثة الكبرى.

نهيان بن زايد:طواف أبوظبي يترجم التقدم الرياضي للإمارات

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن التطور الرياضي في مشهد التنمية والتقدم الذي تواكبه الإمارات، بات مقترناً بحاضر الإمارات المزدهر ومستقبلها المشرق، بفضل دعم القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يولي اهتماماً كبيراً لجعل الإمارات حاضرة بقوة، كرائدة للإبداع في مختلف المجالات.

وأضاف سموه أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة النماء، يمثل محوراً هاماً ومرتكزاً رئيساً، نحو الانطلاق لتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات لريادة العاصمة أبوظبي.

وعبر سموه عن اعتزازه برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي للنسخة الثانية لطواف أبوظبي، والتي ستترك أثراً بارزاً وعلامة فارقة في مسيرة الحدث.

وأكد سموه أن مجلس أبوظبي الرياضي، يواصل بخططه تسليط الضوء على التقدم الرياضي الذي تحرزه العاصمة في مختلف القطاعات، ضمن الرؤية التي يتبناها المجلس والطامحة لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، ليمثل استضافة طواف أبوظبي بنسخته الثانية، محطة جديدة في فضاء العاصمة، وهي تحتضن أهم وأبرز الفعاليات الرياضية العالمية التي تسهم بعكس التطورات الرياضية والإمكانات الكبيرة، وقبل ذلك اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها الدائمة لشريحة الرياضة والرياضيين.

طموحات

وقال سموه «رغم النجاحات الكبيرة للنسخة الأولى لطواف أبوظبي، إلا أن مجلس أبوظبي الرياضي، يطمح بخططه واستراتيجياته لتسجيل نجاحات مضاعفة في النسخة الثانية والثالثة التي ستقام في فبراير 2017، والتي ارتقت ضمن الجولات العالمية، وهي من المكاسب الكبيرة التي تحققت في ظل فترة زمنية قياسية، ما يؤكد على ثقة أسرة الاتحاد الدولي والإعجاب الكبير من قبل الفرق العالمية، الذين سيوجدون لإثراء الجولة الختامية للموسم.

وأضاف سموه «يبدو واضحاً للجميع أن طواف أبوظبي وغيره من الفعاليات الرياضية العالمية، ستنقل للعالم بأسره، مدى التطورات الكبيرة والنهضة العمرانية التي تحققها أبوظبي كعاصمة رائدة بشتى المجالات، كما سيؤكد للجميع أن احتضان مثل هذه الأحداث الكبرى، ما هو إلا ثمرة للدعم المتواصل من القيادة الرشيدة ودورها البناء في تحقيق بصمات التقدم للقطاع الرياضي الذي يزداد تألقاً».

وشدد سموه على أن الآثار التي تركها طواف أبوظبي بنسخته الأولى، حفلت بالكثير من المكتسبات، وعادت بنجاحات مهمة على صعيد تفعيل الرياضة المجتمعية. واختتم سموه قائلاً «نفخر في مجلس أبوظبي الرياضي، بتقديم هذا الحدث المهم للساحة الرياضية، كما نرحب بأسرة الاتحاد الدولي وكافة الفرق والنجوم المشاركين في النسخة الثانية لطواف أبوظبي 2016، والوفود الإعلامية الدولية، وضيوف الإمارات، ونتمنى لهم جميعاً إقامة طيبة، كما نرجو لهم التوفيق في جميع مراحل الطواف، آملين أن يرسخ الطواف أهدافه ورسالته، وتعريف العالم بمدى التطور الكبير الذي وصلت إليه العاصمة».

ثقة

حقق طواف أبوظبي مكاسب كبيرة ومهمة منذ انطلاقته في العالم الماضي، وتمكن الطواف من فرض نفسه بقوة على أجندة الجولات العالمية للاتحاد الدولي في أجندة موسم 2017، إذ ارتقى طواف أبوظبي من درجة 2.0 إلى جولات بطولة العالم، وبنظام النقاط المعتمد من الاتحاد الدولي عن كل جولة، وستقام النسخة الثالثة في فبراير من العام المقبل في بدايات الموسم.

حفل ختام موسم الدراجات «الدولي» للمرة الثانية في أبوظبي

خطف السلوفاكي بيتر ساغان، بطل العالم للدراجات في عام 2016، الأضواء خلال حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، بعدما ظهر بـ «لوك» مميز، وبـ «بدلة» أقرب ما تكون لبدلة الساحر، خلال تقديمه لعروضه السحرية.

واستضافت العاصمة أبوظبي مساء أول من أمس، حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وذلك للمرة الثانية على التوالي، وأقيم تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، لتكريم أبطال ونجوم موسم 2016 من أصحاب الأرقام القياسية.

حضر الحفل معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبرايان كوكسن رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، ومطر اليبهوني رئيس المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي، والدكتور وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد الدولي، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الإمارات للدراجات.

تكريم

وشهد الحفل تكريم السلوفاكي بيتر ساغان بطل العالم، والذي حرص على الظهور بشكل مختلف، لفت الأنظار بزيه غير التقليدي، إذ توج ساغان دراج فريق تينكوف، بلقب بطولة العالم، والتي اختتمت مؤخراً في الدوحة، بجانب تكريمه لحصوله على المركز الأول في تصنيف الاتحاد الدولي للدراجات في عام 2016.

المرة الثانية

وأعرب عارف العواني، الأمين العالم لمجلس أبوظبي الرياضي، عن سعادته باستضافة الحفل للمرة الثانية على التوالي، والذي يشكل مناسبة مهمة للاحتفاء بأصحاب الإنجازات العالمية في ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، قبل انطلاق طواف أبوظبي، مؤكداً أن رؤية مجلس أبوظبي الرياضي تطمح لترسيخ مكانة أبوظبي، كعاصمة عالمية للرياضة.

وشهد الحفل تكريم 24 نجماً من نجوم الدراجات العالميين، ومن بينهم بطلا النخبة لبطولة العالم للدراجات الهوائية لسباق الطريق، وهما السلوفاكي بيتر ساغان (بطل العالم 2016) للرجال، والدنماركية اميلي ديدريكسن بطلة العالم 2016 للسيدات، والدراج الإيطالي المتميز إليا فيفياني، الذي فاز بجائزة خاصة من مجلس أبوظبي الرياضي، وذلك تتويجاً لحصوله على الميدالية الذهبية على المضمار في أولمبياد ريو دي جانيرو، إضافة إلى أبطال الجولات العالمية للرجال والسيدات، وأبطال منافسات الدراجات في دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، وأبطال الدراجات في دورة الألعاب البارالمبية 2016.

قائمة المكرمين

وشملت قائمة المكرمين من قبل الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، صاحب المركز الثاني في التصنيف العام بالنسبة للسباقات الفردية للجولة العالمية، الكولومبي نيرو اليكساندر كوينتانا، والفريق صاحب المركز الأول في التصنيف العام بالنسبة للسباقات الفردية للجولة العالمية، فريق موفي ستار الإسباني، الدولة صاحبة المركز الأول بالتصنيف، وهي إسبانيا.

كما شملت القائمة، الفائزة بالمركز الأول للتصنيف العام الفردي للجولة العالمية للسيدات، الأميركية ميغان غارنيير، والثانية الكندية لي كريشمان، أما فريق السيدات صاحب المركز الأول في التصنيف العام فكان فريق بويلز دولمانز الأميركي.

وشهد الحفل تكريم صاحب الميدالية الذهبية لسباق الطريق للدراجات في أولمبياد ريو دي جانيرو، البلجيكي غريغ فان افيرميت، والإيطالي إليا فيفياني صاحب ذهبية أولمبياد ريو في سباق النقاط في منافسات المضمار، وصاحبة الميدالية الذهبية لسباق الطريق، الهولندية آنا فان ديربريغين، بالإضافة إلى بطل سباق ضد الساعة في الأولمبياد، السويسري فابيان كانسيليرا، وبطلة سباق ضد الساعة، الأميركية كريستين آرمسترونغ، وبطلي سباق الطريق للدراجات في الألعاب البارالمبية فينست تير شور وتيمو فرانسين، كما تم تكريم بطلة الأولمبياد لسباق السرعة الكندية كارول كووك.

ميرزا: الأولمبياد أكسبني خبرات كبيرة

يقود كابتن منتخبنا الوطني، وبطل الإمارات في الدراجات، يوسف ميرزا، فريق نادي النصر، والذي يشارك في طواف أبوظبي الدولي للمرة الأولى، ضمن 18 فريقاً عالمياً يوجودون في النسخة الثانية من الطواف.

ويمثل فريق نادي النصر، الذي يشارك في الطواف باسم «نصر دبي»، الإمارات في المحفل العالمي، بقائمة من الدراجين المواطنين، هم بجانب قائد الفريق يوسف ميرزا، كل من بدر ميرزا، جابر المنصوري، أحمد يوسف المنصوري، ماجد البلوشي، ناصر المعمري، ووليد النقبي.

وقال يوسف ميرزا، إن الوجود كأول دراج إماراتي في أولمبياد ريو الأخيرة، أكسبتني خبرة ممتازة، لأننا كنا في حاجة لمثل هذا الاحتكاك والوجود مع نجوم العالم في الدراجات.

وأضاف «الوجود في طواف أبوظبي في نسخته الثانية، تحدٍ جديد بالنسبة لي ولأعضاء الفريق، خصوصاً أن الطواف يتميز بالتنوع ما بين السرعة والقوة.

وقال جابر المنصوري، إن أعضاء الفريق يتطلعون لتقديم أداء قوي، يعبر عن مدى تطور رياضة الدراجات في دولة الإمارات، ونسعى لتقديم أنفسنا بشكل جيد في هذا المحفل العالمي.

وأكد أحمد المنصوري أن إقامة طواف أبوظبي الدولي للمرة الثانية على التوالي، يؤكد على أن الإمارات باتت إحدى الوجهات العالمية في رياضة الدراجات، خصوصاً أنها تستضيف أيضاً طواف دبي الدولي، وطواف الشارقة الدولي.

الدراجون يعلنون التحدي قبل الانطلاقة

أعلن الدراجون المشاركون في النسخة الثانية من طواف أبوظبي 2016 استعدادهم التام لخوض مراحل الطواف الأربع، والتي تبلغ إجمالي مسافتها 555 كلم، وكشف نخبة من كوكبة الدراجين على مستوى العالم والمتصدرين للتصنيف في الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، عن الأجواء المميزة في العاصمة أبوظبي، والتي سوف تساعدهم على الظهور بشكل جيد خلال منافسات السباق.

أبوظبي مكان رائع

وقال البريطاني مارك كافينديش، سفير طواف أبوظبي، والذي سيشارك للمرة الأولى بعد أن غاب العام الماضي بسبب الإصابة، إنه من الرائع أن أختتم الموسم هنا في أبوظبي، وأطمح بالتأكيد إلى الختام بفوز في هذا الطواف الذي يضم أبطال العالم.

وأكد كريغ فان افيرمات الفائز بذهبية ريو دي جانيرو لسباق الطريق، أنه متحمس للمشاركة في طواف أبوظبي للمرة الأولى، مشيراً إلى أن الحصول على ذهبية الأولمبياد منحه دفعة قوية خلال الفترة الماضية، ويتطلع إلى استكمال هذا النجاح.

هدفي الفوز

أما الإيطالي إيليا فيفياني صاحب ذهبية الأولمبياد في سباق النقاط (أومنيوم) على المضمار، فقد أبدى رغبته القوية في تحقيق الفوز في طواف أبوظبي في ظل غيابه عن منصات التتويج.

كوكسن: الإمارات قادرة على إعداد أبطال أولمبيين في الدراجات

وجه رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، برايان كوكسن، الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والعاصمة أبوظبي، على استضافة حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للسنة الثانية على التوالي، مؤكداً أن الموسم جاء متميزاً لكل الدراجين على مستوى العالم، سواء في بطولة العالم لسباق الطريق، أو الجولات العالمية المختلفة، وأيضاً خلال دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، ودورة الألعاب البارالمبية.

وقال إن العاصمة الإماراتية أبوظبي، جددت شراكتها الناجحة مع الاتحاد الدولي للدراجات معنا، باحتضانها لطواف أبوظبي، وللحفل الختامي للعام الثاني على التوالي، في ظل الانعكاسات الكبيرة والنجاحات العديدة التي تحققت في النسخة الأولى، وباتت محطة رئيسة مهمة في مسرح الدراجات الهوائية العالمية، موجهاً الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي والرعاة والشركاء والداعمين لطواف أبوظبي.

مشاركة بطلي أولمبياد ريو دي جانيرو تشعل المنافسة

يشهد طواف أبوظبي الدولي في نسخته الحالية، مشاركة متميزة من بطلي أولمبياد ريو دي جانيرو الأخيرة، غريغ فان افرميت وإيليا فيفياني، بالإضافة إلى الدراج البريطاني الشهير مارك كافينديش، وهو ما يعزز من قوة المنافسة على لقب الطواف في نسخته الثانية.

ويشارك في الطواف هذا العام، الدراج البلجيكي غريغ فان افرميت، الفائز بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو في منافسات الفردي لسباق الطريق، وتوج أيضاً ببطولة مرحلتين لطواف فرنسا الشهير في عامي 2015 و2016، ومتصدر طواف إسبانيا بالنقاط لعام 2008.

وسيوجد نجم فريق سكاي الإيطالي إيليا فيفياني، والحاصل على الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو في سباق النقاط (أومنيوم) بمنافسات المضمار، والفائز أيضاً ببطولة مرحلتين في طواف أبوظبي العام الماضي، وهو يعد واحداً من أفضل متسابقي المسافات السريعة في العالم حالياً، ويملك 40 لقباً منذ احترافه رياضة الدراجات الهوائية في عام 2010.

بينما سيشهد الطواف مشاركة أولى للبطل البريطاني الشهير مارك كافينديش، وهو سفير طواف أبوظبي الدولي، ومنعته الإصابة من المشاركة في النسخة الأولى العام الماضي، وسيمثل كافينديش فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي، وحقق كافينديش، العديد من الألقاب العالمية، وحصل في أولمبياد ريو الأخيرة على الميدالية الفضية في منافسات الفرق.

مسار السباق يجمع كل مفردات الطبيعة

يشكل مسار السباق مزيجاً بين الطبيعة الصحراوية والبحر والجبال والمدن، حيث تقام المرحلة الأولى بالقرب من تلال ليوا برمالها الذهبية، أما المرحلة الثانية، فستكون في العاصمة أبوظبي، ذات المناظر الخلابة، فيما ستكون المرحلة الثالثة في مدينة العين الساحرة، إضافة لذلك، فإن مرحلة العين، ستشهد صعود المتسابقين إلى قمة جبل حفيت، أما المرحلة الرابعة الأخيرة، فستكون على حلبة ياس المميزة.

يقود فريق «نصر دبي».

مايكل ماثيوز يلتحق بركب المشاركين

يلتحق بركب المشاركين، مايكل ماثيوز من فريق اوريكا بايك اكسجينج (أستراليا)، وهو متخصص في سباقات المضمار وسباقات الطريق، وبطل العالم 2010 لسن تحت 23 عاماً، والحائز على الميدالية الفضية في بطولة العالم 2015، وبطل مرحلة واحدة لطواف فرنسا 2016، و4 مراحل لطواف إيطاليا في عامي 2014 و2015، و4 مراحل في طواف إسبانيا في عامي 2013 و2014، في حين يضم فريق جيانت- البيسين (ألمانيا)، الدراج جون ديجينكولب، والذي فاز بلقب بطل سباق ميلانو- سان ريمو 2015، وباريس- روبيا 2015، وطواف باريس 2013، سباق خينت- فيفيلغيم 2014، وبطل مرحلة واحدة لطواف إيطاليا 2013.

نقل تلفزيوني إلى 177 دولة

سيتم نقل طواف أبوظبي الدولي بمراحله الأربعة تليفزيونياً في 177 دولة حول العالم، إذ يحظى الطواف بمتابعة واهتمام إعلامي عالمي منقطع النظير، يؤكد على أهمية الحدث ومكانته، وسوف تنقل 13 شبكة قنوات تليفزيونية، الطواف عبر القارات الخمس منها 7 شبكات، ستقوم بنقل حي لفعاليات الطواف منذ بدايته، وحتى نهايته، أبرزها يورو سبورت.

وشهد حفل ختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، تغطية إعلامية واسعة من قبل 91 وسيلة إعلامية، ما بين قنوات تليفزيونية وصحف ومواقع إلكترونية، بواقع 11 وسيلة إعلامية من بلجيكا، 1 من كندا، 9 من الصين، 1 كولومبيا، 5 الدنمارك، 4 فرنسا، 1 ألمانيا، 7 إيطاليا، 1 كينيا، 1 هولندا، 2 رومانيا، 4 روسيا، 1 سلوفاكيا، 13 إسبانيا، 11 السويد، 3 بريطانيا، 6 الولايات المتحدة الأميركية، بجانب 10 وسائل إعلامية محلية.

مسك الختام

يعد طواف أبوظبي 2016، مسك ختام موسم سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، كما سيتزين الفائزون بألقاب المراحل الأربع للطواف بألوان علم الإمارات، حيث اللون الأبيض برعاية قناة أبوظبي الرياضية، ويمنح لأفضل متسابق شاب تحت 25 سنة، واللون الأسود برعاية طيران الاتحاد، ويمنح للفائز بلقب بطل المرحلة السريعة المتوسطة، واللون الأخضر برعاية نيشن تاورز، ويمنح للمتصدر بمجموع النقاط، واللون الأحمر برعاية مجلس أبوظبي الرياضي، ويمنح لمتصدر التصنيف العام.

رابط المصدر: انطلاق النسخة الثانية من طواف أبوظبــــــي الدولي اليوم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً