تحرك إماراتي عاجل لتطويق «الكوليرا» في اليمن

ممثل الهلال الأحمر يسلم محاليل مكافحة الكوليرا لممثل الصحة العالمية في عدن ــ وام جانب من جهود “الهلال الأحمر” لتنقية مياه الشرب | وام مواد تطهير المياه قدمتها هيئة الهلال الأحمر لمحافظة عدن ــ البيان

صورة سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن محاليل مضادة لمرض الكوليرا بصورة عاجلة جداً لمنظمة الصحة العالمية في اليمن ضمن مساعي تطويق انتشار المرض، في وقت أعلنت السلطات المحلية في عدن والمحافظات المجاورة حالة الطوارئ لمواجهة انتشار الكوليرا بعد تسجيل المستشفيات عدداً من حالات الوفاة بهذا المرض. وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات طبية عاجلة للشعب اليمني الشقيق وذلك استمرارا للدعم الذي دأبت دولة الإمارات على تقديمه لليمن خاصة على صعيد تعزيز دور وأداء القطاعات الحيوية ومنها القطاع الصحي والطبي. وسلم فريق الهلال في عدن محاليل مضادة لمرض الكوليرا بصورة عاجلة جدا لمنسق منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور محمد كليس. وأشاد كليس بسرعة استجابة دولة الإمارات لتلبية احتياجات المنظمة من هذه المحاليل. وأعرب عن شكره لدولة الإمارات قيادة وشعباً على الجهود التي تبذلها للحيلولة دون انتشار المرض وتحوله إلى وباء. مادة الكلور وسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مؤسسة مياه عدن كميات من مادة الكلور لمكافحة مرض الكوليرا. وقال وكيل محافظ عدن نصر الشاذلي خلال تسلمه مادة الكلور: «تسلمنا كميات من مادة الكلور المقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي واللازمة لمكافحة مرض الكوليرا». وأوضح نصر الشاذلي أهمية هذه الخطوة التي أتت بوقتها كون المدينة بحاجة ماسة لها خاصة وأن مرض الكوليرا بدأ ينتشر في العاصمة عدن وهذا يهدد حياة الكثير حسب قوله. وأكد الشاذلي على ضرورة تطويق هذا المرض ودعا المواطنين إلى أخذ معايير الوقاية من الكوليرا وإلى تفاعلهم للقضاء على هذا المرض وختتم قوله بالشكر لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي قدمت الكثير في سبيل إعادة الحياة إلى طبيعتها بالعاصمة عدن. توقيت مناسب وقال رئيس قسم التعقيمات في المياه، عارف حسن، إن الكميات من مادة الكلور أتت بالوقت المناسب خاصة وأن المرض اجتاح عدن مؤخرا، موضحا انه سيتم إفراغ الكلور في خزانات المياه بدون تأخير كما نوه إلى أهمية تضافر الجهود من قبل السكان لتطويق المرض واحتوائه وشكر بدوره هيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي لبت النداء وبادرت لهذه الخطوة التي من شأنها ستكون طوق نجاة من جحيم الكوليرا. وعقب تسليم الكلور تم صب كميات منه في خزانات المياه الواقعة في منطقة البرزخ بجبل حديد. إعلان الطوارئ إلى ذلك، أعلنت السلطات المحلية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة، حالة الطوارئ لواجهة انتشار مرضى الكوليرا، وذلك بعد تسجيل المستشفيات عددا من حالات الوفاة بهذا المرض. وبلغ إجمالي حالات الوفاة بحسب مصدر طبي في العاصمة المؤقتة عدن سبع حالات بالإضافة إلى 24 إصابة. ولمواجهة تفشي هذا المرض كثفت السلطات المحلية في عدن ولحج جهودها، إذ عقد محافظي هذه المحافظات اجتماعات طارئه مع مسؤولي مكاتب الصحة، بهدف وضع آلية وخطة عمل تهدف إلى تحجيم المرض ومكافحته، تشكيل لجنة طوارئ في المحافظة، من أجل التأكد من حالات الإصابة التي تصل مستشفيات المحافظة، ومتابعتها يومياً طوال 24 ساعة. علاج مجاني ووجه محافظ لحج ناصر الخبجي، مدير مكتب الصحة بالمحافظة تقديم العلاجات الخاصة بالكوليرا مجانا بشكل كامل، ومتابعة الحالات، والتنسيق مع مديري المياه والصرف الصحي، والنظافة، وكل القطاعات الأخرى، للعمل المشترك في مواجهة هذا الوباء، وحصاره، وتقديم الرعاية المجانية للحالات المصابة. وقال المحافظ الخبجي لـ«البيان» إن السلطات المحلية ستبذل قصارى جهدها لمواجهة هذا المرض، وطمأن أبناء المحافظة ومديرياتها، بأن الوضع الصحي في المحافظة مستقر، وأن تشكيل لجنة الطوارئ مجرد احترازات وقائية، لمواجهة وباء الكوليرا في بدايته، وحصاره قبل انتشاره، مؤكدا أن هذه الإجراءات طبيعية، خاصة في مثل ما نعيشه من مرحلة استثنائية تلت الحرب، ويتوقع انتشار عدد من الأمراض، ولهذا من الواجب الاستعداد لأي طارئ. ودعا الخبجي كل المنظمات الداعمة إلى التحرك السريع، لكون المحافظة من المحافظات المنكوبة وإمكانياتها محدودة. مناشدة ناشدت منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة مجتمع المانحين الدولي توفير دعم مالي بمبلغ 22.35 مليون دولار لاحتواء انتشار الكوليرا في اليمن، منه 16.6 مليون دولار بشكل عاجل للاستجابة للمرض. وأوضحت الناطقة باسم منظمة الصحة العالمية فضيلة شايب، للصحافيين في جنيف، أنه اعتباراً منذ الأحد الماضي، تم الإبلاغ عن 340 حالة يشتبه بها على أنها الكوليرا، تأكد منها 18 حالة إصابة في محافظات تعز، والحديدة، وعدن، والبيضاء، ولحج.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن محاليل مضادة لمرض الكوليرا بصورة عاجلة جداً لمنظمة الصحة العالمية في اليمن ضمن مساعي تطويق انتشار المرض، في وقت أعلنت السلطات المحلية في عدن والمحافظات المجاورة حالة الطوارئ لمواجهة انتشار الكوليرا بعد تسجيل المستشفيات عدداً من حالات الوفاة بهذا المرض.

وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات طبية عاجلة للشعب اليمني الشقيق وذلك استمرارا للدعم الذي دأبت دولة الإمارات على تقديمه لليمن خاصة على صعيد تعزيز دور وأداء القطاعات الحيوية ومنها القطاع الصحي والطبي.

وسلم فريق الهلال في عدن محاليل مضادة لمرض الكوليرا بصورة عاجلة جدا لمنسق منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور محمد كليس.

وأشاد كليس بسرعة استجابة دولة الإمارات لتلبية احتياجات المنظمة من هذه المحاليل. وأعرب عن شكره لدولة الإمارات قيادة وشعباً على الجهود التي تبذلها للحيلولة دون انتشار المرض وتحوله إلى وباء.

مادة الكلور

وسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مؤسسة مياه عدن كميات من مادة الكلور لمكافحة مرض الكوليرا. وقال وكيل محافظ عدن نصر الشاذلي خلال تسلمه مادة الكلور: «تسلمنا كميات من مادة الكلور المقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي واللازمة لمكافحة مرض الكوليرا».

وأوضح نصر الشاذلي أهمية هذه الخطوة التي أتت بوقتها كون المدينة بحاجة ماسة لها خاصة وأن مرض الكوليرا بدأ ينتشر في العاصمة عدن وهذا يهدد حياة الكثير حسب قوله.

وأكد الشاذلي على ضرورة تطويق هذا المرض ودعا المواطنين إلى أخذ معايير الوقاية من الكوليرا وإلى تفاعلهم للقضاء على هذا المرض وختتم قوله بالشكر لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي قدمت الكثير في سبيل إعادة الحياة إلى طبيعتها بالعاصمة عدن.

توقيت مناسب

وقال رئيس قسم التعقيمات في المياه، عارف حسن، إن الكميات من مادة الكلور أتت بالوقت المناسب خاصة وأن المرض اجتاح عدن مؤخرا، موضحا انه سيتم إفراغ الكلور في خزانات المياه بدون تأخير كما نوه إلى أهمية تضافر الجهود من قبل السكان لتطويق المرض واحتوائه وشكر بدوره هيئة الهلال الأحمر الإماراتي التي لبت النداء وبادرت لهذه الخطوة التي من شأنها ستكون طوق نجاة من جحيم الكوليرا. وعقب تسليم الكلور تم صب كميات منه في خزانات المياه الواقعة في منطقة البرزخ بجبل حديد.

إعلان الطوارئ

إلى ذلك، أعلنت السلطات المحلية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة، حالة الطوارئ لواجهة انتشار مرضى الكوليرا، وذلك بعد تسجيل المستشفيات عددا من حالات الوفاة بهذا المرض. وبلغ إجمالي حالات الوفاة بحسب مصدر طبي في العاصمة المؤقتة عدن سبع حالات بالإضافة إلى 24 إصابة.

ولمواجهة تفشي هذا المرض كثفت السلطات المحلية في عدن ولحج جهودها، إذ عقد محافظي هذه المحافظات اجتماعات طارئه مع مسؤولي مكاتب الصحة، بهدف وضع آلية وخطة عمل تهدف إلى تحجيم المرض ومكافحته، تشكيل لجنة طوارئ في المحافظة، من أجل التأكد من حالات الإصابة التي تصل مستشفيات المحافظة، ومتابعتها يومياً طوال 24 ساعة.

علاج مجاني

ووجه محافظ لحج ناصر الخبجي، مدير مكتب الصحة بالمحافظة تقديم العلاجات الخاصة بالكوليرا مجانا بشكل كامل، ومتابعة الحالات، والتنسيق مع مديري المياه والصرف الصحي، والنظافة، وكل القطاعات الأخرى، للعمل المشترك في مواجهة هذا الوباء، وحصاره، وتقديم الرعاية المجانية للحالات المصابة.

وقال المحافظ الخبجي لـ«البيان» إن السلطات المحلية ستبذل قصارى جهدها لمواجهة هذا المرض، وطمأن أبناء المحافظة ومديرياتها، بأن الوضع الصحي في المحافظة مستقر، وأن تشكيل لجنة الطوارئ مجرد احترازات وقائية، لمواجهة وباء الكوليرا في بدايته، وحصاره قبل انتشاره، مؤكدا أن هذه الإجراءات طبيعية، خاصة في مثل ما نعيشه من مرحلة استثنائية تلت الحرب، ويتوقع انتشار عدد من الأمراض، ولهذا من الواجب الاستعداد لأي طارئ.

ودعا الخبجي كل المنظمات الداعمة إلى التحرك السريع، لكون المحافظة من المحافظات المنكوبة وإمكانياتها محدودة.

مناشدة

ناشدت منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة مجتمع المانحين الدولي توفير دعم مالي بمبلغ 22.35 مليون دولار لاحتواء انتشار الكوليرا في اليمن، منه 16.6 مليون دولار بشكل عاجل للاستجابة للمرض.

وأوضحت الناطقة باسم منظمة الصحة العالمية فضيلة شايب، للصحافيين في جنيف، أنه اعتباراً منذ الأحد الماضي، تم الإبلاغ عن 340 حالة يشتبه بها على أنها الكوليرا، تأكد منها 18 حالة إصابة في محافظات تعز، والحديدة، وعدن، والبيضاء، ولحج.

رابط المصدر: تحرك إماراتي عاجل لتطويق «الكوليرا» في اليمن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً