خبراء من 18 دولة يقيّمون خدمات حكومة دبي

أعلن مركز نموذج دبي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، بدء عمليات تقييم دورة التحسين 2016 التي تتضمن تحسين 45 خدمة كان نتاجها 290 مبادرة قدمتها 30 جهة حكومية. ويشارك في عمليات التقييم 38 مقيماً دولياً يمثلون 18 دولة، من ذوي الاختصاص في

مجال الخدمات الحكومية على مستوى العالم، ويقيمون الخدمات والمبادرات الحكومية من خلال 6 معايير خاصة بتقييم فئات جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية.   وقال عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي لـ»البيان«: »مخرجات الجائزة في الدورات السابقة تمثلت بعدد من المبادرات الخلاقة والمبتكرة ساهمت في تحسين نوعية ومستوى الخدمات التي يتم تقديمها للمتعاملين عبر الجهات الحكومية، وجاء هذا الوقت من العام لتقييم جهود دورة التحسين السنوية وجهود عام كامل من المبادرات المبتكرة التي تقدمت بها الجهات الحكومية«. خطوات وتمر عملية اختيار المرشحين والفائزين في جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية بعدة مراحل وتبدأ المرحلة الأولى بتقييم نتائج الخدمات المقدمة من الجهات الحكومية، ثم الزيارات الميدانية والالتقاء بالمرشحين وممثلي المبادرات ومراكز الاتصال، وبعد ذلك يتم عرض النتائج على اللجنة العليا للتحكيم من خبراء في مجال تقديم الخدمات الحكومية لتتم عملية الاختيار النهائي وتحديد المرشحين والفائزين النهائية بعد ذلك. اختيار ومن جانبها قالت إيمان السويدي، مديرة مركز نموذج دبي: »نفتخر بالنهج السباق الذي اتبعته جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية باستقطاب ذوي خبرة عالمية لتقييم جهود حكومة دبي في مجال تحسين الخدمات الحكومية. مشيرة إلى أن خبرات المقيمين الدوليين الذين يتم استقطابهم لا تقتصر فقط على اختيار المرشحين والفائزين في الجائزة، بل هناك حرص على تبادل الخبرات مع العاملين بالقطاع الحكومي من خلال اللقاءات مع نخبة من مسؤولي تحسين الخدمات الحكومية في العالم«. المقيمون وحول عمليات تقييم فئات الجائزة قالت روبين كروك، المدير العام سابق، بمكتب مجلس الوزراء بأستراليا: »على مدى السنوات الماضية، التقيت بالعديد من موظفي الصف الأمامي والقادة المتميزين الذين يمكنهم من خلال مركز نموذج دبي المساهمة مباشرة في مسيرة الازدهار والاستدامة والرخاء«. وأضافت: »تتميز الجائزة بوضوح الرؤية والالتزام المستمر والتفاعل ومستوى الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة«. شمولية ويمتلك غرايم هيد، مؤسس مفوضية الخدمات العامة نيو ساوث ويلز، أستراليا، وهو أول رئيس مفوض للخدمات العامة لولاية نيو ساوث ويلز، خبرة واسعة في مجال إدارة التغيير في البرامج الحكومية وتطوير البنية التحتية. وقال: »يتميز نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية بالشمولية ويعتبر مرتكزاً لتحقيق التزام حقيقي من قبل الجهات الحكومية للاستمرارية في التحسين ووضع المتعامل في قلب عملية تقديم الخدمة«. تميز وتمتلك نانيت كاتليف، نائب الرئيس، المدير التنفيذي للمعلومات، اتحاد المحيط الهادئ لخدمة الائتمان في الولايات المتحدة الأميركية، خبرة واسعة في مجال الأعمال التجارية وإدارة التكنولوجيا والتخطيط الاستراتيجي وتصميم التطبيقات الذكية، وإدارة المخاطر. وقالت: »تمثل جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية دليلاً ملموساً على حرص القيادة الرشيدة في تقديم خدمات حكومية بأساليب فريدة وعالمية المستوى، وتركيز الجائزة وتوجهاتها يضمن تميز الجهات الحكومية عبر جميع المستويات والأقسام«. نمو وتمتلك دومينيك بون المدير التنفيذي لتطوير الخدمات في وزارة العدل بمقاطعة كولومبيا البريطانية، خبرة 15 عاماً في مجال تجربة المتعامل وتصميم الخدمات بالعمل مع مختلف المؤسسات الحكومية في كندا، وبدورها قالت: »تعتبر تجربة التقييم في دبي من أكثر التجارب التي خضتها تميزاً في حياتي. والنمو الهائل لدبي ونجاحها يتطلب إرساء ركائز متينة للخدمات الحكومية التي تساهم في بناء المجتمع وتحسين الحياة اليومية للزوار والمقيمين لذلك التمسنا الاستثمار الكبير في هذا المجال من قبل الجهات الحكومية خلال تجربتنا التقييمة«. آليات ومن جانبه قال داريو ريسنيتي، رئيس قسم تقنية المعلومات، الرئيس التنفيذي للابتكار في العالم، مدير أمن تكنولوجيا المعلومات في »بي ان بي باريباس« بإيطاليا: »من المذهل أن ترى حجم الجهود المبذولة لتشجيع الابتكار وتوفير آليات ملائمة لتطبيقه. حيث يختلف مفهوم جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية، عن العديد من الجوائز حتى في القطاع الخاص فغالباً ما تركز الجوائز على تكريم الابتكارات الجيدة والمفيدة أما هنا فالجائزة هي جزء من عملية سنوية متكاملة وشاملة يُضمن فيها تحقيق النتائج«. وقال الدكتور اليكس راين، مستشار أول تصميم أنظمة في حكومة ألبيرتا في كندا: »قد يكون مركز نموذج دبي بدأ كنموذج يهدف إلى تطوير الخدمات الحكومية في إمارة دبي ولكنه سرعان ما أصبح نموذجاً تحتذي به الحكومات حول العالم«. القيادة المتعاونة وقالت لورا وسلي، محلل أول مشروع الاتصالات الرقمية، مكتب مجلس الملكة الخاص بكندا: »التجارب التي توفرها حكومة دبي ومركز نموذج دبي شكلت مصدر إلهام حقيقياً بالنسبة لي، حيث ساهمت في إثراء شغفي بمفهوم القيادة المتعاونة من خلال التفاعل مع أشخاص يحرصون في المقام الأول على خدمة الآخرين«. وأوضحت ميشيل هاوكن كولن، رئيس قسم المستقبل، مدير أول الرؤية والابتكار، فيرجين كير بالمملكة المتحدة، أنه عادة ما نلمس التميز في أي مؤسسة أو دائرة أو جهة حكومية ولكن من الذكي فعلاً أن يصبح هذا التميز الوضع الاعتيادي السائد وأن يكون الهدف استثنائياً، حيث تشكل الجائزة حافزاً لتحقيق الأهداف. رؤية قال الدكتور ريتشارد ماثيوز، نائب المدير العام لإدارة التنمية الاستراتيجية في هيئة الصحة بنيو ساوث ويلز:»نموذج دبي يتبنى رؤية مستقبلية يتشاركها موظفي الجهات الحكومية الذين أثبتوا مدى الكفاءة التي يتحلون بها«. لمشاهدة الجراف بالحجم الطبيعي .. اضغط هنا


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلن مركز نموذج دبي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، بدء عمليات تقييم دورة التحسين 2016 التي تتضمن تحسين 45 خدمة كان نتاجها 290 مبادرة قدمتها 30 جهة حكومية.

ويشارك في عمليات التقييم 38 مقيماً دولياً يمثلون 18 دولة، من ذوي الاختصاص في مجال الخدمات الحكومية على مستوى العالم، ويقيمون الخدمات والمبادرات الحكومية من خلال 6 معايير خاصة بتقييم فئات جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية.

 

وقال عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي لـ»البيان«: »مخرجات الجائزة في الدورات السابقة تمثلت بعدد من المبادرات الخلاقة والمبتكرة ساهمت في تحسين نوعية ومستوى الخدمات التي يتم تقديمها للمتعاملين عبر الجهات الحكومية، وجاء هذا الوقت من العام لتقييم جهود دورة التحسين السنوية وجهود عام كامل من المبادرات المبتكرة التي تقدمت بها الجهات الحكومية«.

خطوات

وتمر عملية اختيار المرشحين والفائزين في جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية بعدة مراحل وتبدأ المرحلة الأولى بتقييم نتائج الخدمات المقدمة من الجهات الحكومية، ثم الزيارات الميدانية والالتقاء بالمرشحين وممثلي المبادرات ومراكز الاتصال، وبعد ذلك يتم عرض النتائج على اللجنة العليا للتحكيم من خبراء في مجال تقديم الخدمات الحكومية لتتم عملية الاختيار النهائي وتحديد المرشحين والفائزين النهائية بعد ذلك.

اختيار

ومن جانبها قالت إيمان السويدي، مديرة مركز نموذج دبي: »نفتخر بالنهج السباق الذي اتبعته جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية باستقطاب ذوي خبرة عالمية لتقييم جهود حكومة دبي في مجال تحسين الخدمات الحكومية.

مشيرة إلى أن خبرات المقيمين الدوليين الذين يتم استقطابهم لا تقتصر فقط على اختيار المرشحين والفائزين في الجائزة، بل هناك حرص على تبادل الخبرات مع العاملين بالقطاع الحكومي من خلال اللقاءات مع نخبة من مسؤولي تحسين الخدمات الحكومية في العالم«.

المقيمون

وحول عمليات تقييم فئات الجائزة قالت روبين كروك، المدير العام سابق، بمكتب مجلس الوزراء بأستراليا: »على مدى السنوات الماضية، التقيت بالعديد من موظفي الصف الأمامي والقادة المتميزين الذين يمكنهم من خلال مركز نموذج دبي المساهمة مباشرة في مسيرة الازدهار والاستدامة والرخاء«.

وأضافت: »تتميز الجائزة بوضوح الرؤية والالتزام المستمر والتفاعل ومستوى الدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة«.

شمولية

ويمتلك غرايم هيد، مؤسس مفوضية الخدمات العامة نيو ساوث ويلز، أستراليا، وهو أول رئيس مفوض للخدمات العامة لولاية نيو ساوث ويلز، خبرة واسعة في مجال إدارة التغيير في البرامج الحكومية وتطوير البنية التحتية. وقال: »يتميز نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية بالشمولية ويعتبر مرتكزاً لتحقيق التزام حقيقي من قبل الجهات الحكومية للاستمرارية في التحسين ووضع المتعامل في قلب عملية تقديم الخدمة«.

تميز

وتمتلك نانيت كاتليف، نائب الرئيس، المدير التنفيذي للمعلومات، اتحاد المحيط الهادئ لخدمة الائتمان في الولايات المتحدة الأميركية، خبرة واسعة في مجال الأعمال التجارية وإدارة التكنولوجيا والتخطيط الاستراتيجي وتصميم التطبيقات الذكية، وإدارة المخاطر.

وقالت: »تمثل جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية دليلاً ملموساً على حرص القيادة الرشيدة في تقديم خدمات حكومية بأساليب فريدة وعالمية المستوى، وتركيز الجائزة وتوجهاتها يضمن تميز الجهات الحكومية عبر جميع المستويات والأقسام«.

نمو

وتمتلك دومينيك بون المدير التنفيذي لتطوير الخدمات في وزارة العدل بمقاطعة كولومبيا البريطانية، خبرة 15 عاماً في مجال تجربة المتعامل وتصميم الخدمات بالعمل مع مختلف المؤسسات الحكومية في كندا، وبدورها قالت: »تعتبر تجربة التقييم في دبي من أكثر التجارب التي خضتها تميزاً في حياتي.

والنمو الهائل لدبي ونجاحها يتطلب إرساء ركائز متينة للخدمات الحكومية التي تساهم في بناء المجتمع وتحسين الحياة اليومية للزوار والمقيمين لذلك التمسنا الاستثمار الكبير في هذا المجال من قبل الجهات الحكومية خلال تجربتنا التقييمة«.

آليات

ومن جانبه قال داريو ريسنيتي، رئيس قسم تقنية المعلومات، الرئيس التنفيذي للابتكار في العالم، مدير أمن تكنولوجيا المعلومات في »بي ان بي باريباس« بإيطاليا: »من المذهل أن ترى حجم الجهود المبذولة لتشجيع الابتكار وتوفير آليات ملائمة لتطبيقه.

حيث يختلف مفهوم جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية، عن العديد من الجوائز حتى في القطاع الخاص فغالباً ما تركز الجوائز على تكريم الابتكارات الجيدة والمفيدة أما هنا فالجائزة هي جزء من عملية سنوية متكاملة وشاملة يُضمن فيها تحقيق النتائج«.

وقال الدكتور اليكس راين، مستشار أول تصميم أنظمة في حكومة ألبيرتا في كندا: »قد يكون مركز نموذج دبي بدأ كنموذج يهدف إلى تطوير الخدمات الحكومية في إمارة دبي ولكنه سرعان ما أصبح نموذجاً تحتذي به الحكومات حول العالم«.

القيادة المتعاونة

وقالت لورا وسلي، محلل أول مشروع الاتصالات الرقمية، مكتب مجلس الملكة الخاص بكندا: »التجارب التي توفرها حكومة دبي ومركز نموذج دبي شكلت مصدر إلهام حقيقياً بالنسبة لي، حيث ساهمت في إثراء شغفي بمفهوم القيادة المتعاونة من خلال التفاعل مع أشخاص يحرصون في المقام الأول على خدمة الآخرين«.

وأوضحت ميشيل هاوكن كولن، رئيس قسم المستقبل، مدير أول الرؤية والابتكار، فيرجين كير بالمملكة المتحدة، أنه عادة ما نلمس التميز في أي مؤسسة أو دائرة أو جهة حكومية ولكن من الذكي فعلاً أن يصبح هذا التميز الوضع الاعتيادي السائد وأن يكون الهدف استثنائياً، حيث تشكل الجائزة حافزاً لتحقيق الأهداف.

رؤية

قال الدكتور ريتشارد ماثيوز، نائب المدير العام لإدارة التنمية الاستراتيجية في هيئة الصحة بنيو ساوث ويلز:»نموذج دبي يتبنى رؤية مستقبلية يتشاركها موظفي الجهات الحكومية الذين أثبتوا مدى الكفاءة التي يتحلون بها«.

لمشاهدة الجراف بالحجم الطبيعي .. اضغط هنا

رابط المصدر: خبراء من 18 دولة يقيّمون خدمات حكومة دبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً