مواقف المركبات في «دبي للإعلام» وقرية المعرفة هاجس يومي

تصوير ناصر بابو تتنوع هموم الناس ومتطلباتهم من نفقات عائلية ومصروفات مدرسية وإيجارات أو الحصول على وظيفة مرضية، وغيرها الكثير من المشكلات المادية، ولكن هل تتخيل أن تكون مشكلتك فريدة من نوعها؟.. موقف سيارة بالقرب من عملك! نعم .. فقد بات الحصول على موقف

شاغر للمركبات بمثابة الفوز بالجائزة الكبرى أو حلم بعيد المنال، بالنسبة للموظفين في مدينة دبي للإعلام والطلبة في قرية المعرفة، لصعوبة الحصول على موقف ما بالقرب من العمل أو مكان لاجتماع .. تلك هي معاناة يومية تبدأ من ساعات الصباح الباكر، وقد تكلل مساعي الكثير بالنجاح والبعض الآخر قد ينتظر لساعات ربما تدخل في بدء مواعيد الدوام الرسمي، قبل أن يجد فرصة مناسبة للحصول على موقف قد يبعد أكثر من 20 دقيقة عن مكان عمله. أجرة في هذا الصدد، يقول فريد أبو صالح، موظف بإحدى الشركات في مدينة دبي للإعلام: إنه يقطن في منطقة المارينا ويعاني من أزمة مواقف أيضاً، وللتخلص من هاجس توفر موقف لمركبته الخاصة، قرر عدم شراء سيارة كغيره من الشباب، وتنازل بكامل إرادته عن استقلالية التنقل، والاكتفاء بطلب سيارة أجرة تقله يومياً من منزله إلى مقر عمله والعكس، إلى جانب استخدام الوسيلة نفسها خارج أوقات العمل. فهي أسرع وأوفر من رسوم المواقف اليومية وعلى الرغم من هذه الزيادة، لا تزال دبي من بين المدن التي تتمتع بأدنى أسعار سيارات الأجرة في العالم، بالمقارنة مع غيرها من المدن المتقدمة، حتى بعد زيادة الحد الأدنى لتسعيرة سيارات الأجرة في دبي. حيث يبدأ العداد من 5 دراهم بدلاً من 3 دراهم، وكذلك الحال عند حجز سيارة الأجرة بشكل مسبق، حيث زادت قيمة فتح العداد من 6 إلى 8 دراهم في الأوقات العادية، ومن 10 إلى 12 درهماً في أوقات الذروة. تحدٍ ويضيف ملهم حايك: تفاقمت أزمة مواقف المركبات في مدينة دبي للإعلام بصورة كبيرة، وأصبحت من أهم الأحاديث والنقاشات الصباحية التي يتداولها الموظفون فيما بينهم، والتي تشمل الاستفسار عن نجاح زميل ما في الحصول على موقف على الرغم من بعده عن مقر العمل. وفيما يتعلق بتجربته الشخصية، يؤكد حايك أنها مليئة بالمغامرة والتحدي لقدراته الذاتية والمبنية على خبرة الممارسة اليومية للحصول على موقف في المواقف العامة أو في ساحة رملية، حيث تبدأ المغامرة بالاستيقاظ باكراً، والوصول إلى مكان العمل قبل الساعة 8 صباحاً، فبعد الساعة الثامنة والنصف، تتقلص الفرص بنسبة 80%. وهو ما يعلمه الجميع هنا، لا مجال للتأخر أو التراخي، الوصل قبل مواعيد العمل أفضل من عدم الحصول على موقف، مضيفاً، بعد الحصول على موقف بشق الأنفس، لا بد من متابعة مواعيد انتهاء رسوم الموقف، وفقاً لتصنيف المنطقة، من خلال الدفع بواسطة الرسائل النصية القصيرة، أو العملات النقدية. وفى حالة إغفال أو نسيان الموعد المحدد، تكون الغرامة المالية في انتظاري، وتكررت أكثر من مرة، وأنا لا أوجه اللوم لمراقب المواقف فهو في نهاية الأمر يؤدي عمله وتلك مسؤوليته، ولكن يبقى السؤال، متى تنتهي هذه المعاناة اليومية المحملة بالكثير من الضغوط النفسية والمادية. مناوبة ولتخفيف المتاعب اليومية لمشكلة المواقف، لجأت كلوديا بيرنارد إلى طريقة أكثر ذكاء بمساعدة 4 زملاء بالعمل وقالت: وضعنا خطة أسبوعية للمناوبة فيما بيننا وتقوم على فكرة أن يقوم أحدنا لمدة أسبوع بنقل الجميع بسيارته الخاصة إلى مقر العمل. وبالتالي ليس علينا التفكير في مواقف لسياراتنا الأربع المتبقية من جهة في الساحات الرملية التي تقلص أيضاً عددها بسبب المنشآت الجديدة، أو تحمل كلفة المواقف الرسمية المرتفعة، وفقاً لساعات العمل التي قد تصل إلى 9 ساعات يومياً، من جهة أخرى، فنحن نتقاسم فيما بيننا قيمة بترول السيارة المخصصة لنقلنا كل أسبوع. وتضيف بيرنارد: تلك حلول مؤقتة ولكنها عملية حتى الآن، ولكن لا أعتقد أن الحظ قد يبتسم لنا في الشهور المقبلة، وذلك بسبب انتعاش الأعمال وزيادة المنشآت الجديدة في المنطقة والتي أيضاً محاطة بعدد قليل من المواقف مقارنة بحجم المؤسسات والعاملين بداخلها والذي قد يصل إلى 1000 موظف للمبني الواحد، ما يشكل ضغطاً أكبر على عدد المواقف الموجودة في الأساس. سيارة زوجتي من جانبه، يوضح جيليوس يوسف: أن أزمة المواقف وصلت إلى ذروتها، نظراً للتدفق الغزير لحركة الموظفين والزوار، والتي تفوق القدرة الاستيعابية، للمواقف المتوفرة، لذلك قرر أن يترك سيارته لزوجته، لتقوم هي بمهام إيصاله للمكتب صباحاً وبعد انقضاء ساعات العمل المخصصة تعود مرة أخرى لنقله إلى المنزل، وأكد أنه يعتمد أيضاً إلى سيارات الأجرة للتنقل داخل مدينة دبي للإعلام أو خارجها نظراً لطبيعة الأعمال الخارجية الموكلة إليه. كما يؤكد يوسف: بات تأجيل موعد عميل أو زائر ما إلى مقر الشركة ربما لــ 4 أيام متتالية من المفارقة الطريفة التي سببتها قلة المواقف الشاغرة للمركبات، داخل المبني ذاته أو في محيطه، لذلك نعمد إلى ترتيب جدول مواعيد استقبال الزوار من العملاء، وفقا لتوفر موقف خاص لمركبته وليس لضغوط العمل كما هو متعارف عليه. أعباء مالية بدورها، ترى رنا أحمد أن مشكلة المواقف الرسمية وإن وجدت مترتب عليها أعباء مالية تقع على عاتق الموظف ولا تتحملها جهة عمله، فكلفة الساعات اليومية قد تصل إلى 600 درهم شهرياً أي ما يعادل 7200 درهم في السنة. ويتوجب على علينا إصدار تذاكر المواقف عن طريق أجهزة المواقف أو خدمة دفع رسوم المواقف عن طريق الهاتف النقال، علماً أنه تم تخصيص الرمز F لمدينة دبي للإعلام، وهي مواقف خاصة تقتصر على الوقوف لمدة ساعتين كحد أقصى، ولا يسمح فيها باستخدام بطاقات المواقف بفئتيها (A)، للمواقف الجانبية وهي مواقف لفترات قصيرة بغرض زيادة نسبة استخدام الموقف الواحد لأكثر من مركبة. كما اقتصرت المدة الممنوحة لاستخدام هذه المواقف عبر جميع وسائل دفع رسوم المواقف على أربع ساعات فقط، و (B) لمواقف الساحات خارج الطريق، وهي مواقف لفترات طويلة ويمكن استخدامها للوقوف لمدة 24 ساعة. خرق القانون من جهته، يوضح الطالب فادي صادق الملتحق بإحدى الجامعات في قرية المعرفة أن التأخر عن مواعيد الفصول الدراسية بسبب أزمة المواقف أصبح من الأعذار المقبولة والمصدق عليها أيضاً من قبل هيئة التدريس ولا يعاقب عليها الطالب بالحرمان من دخول القاعة، فالحصول على موقف ترابي يبعد عن الجامعة مسافة 20 دقيقة لم يعد بالأمر اليسر. في ظل عدم توفر مواقف رسمية تعج بسيارات الموظفين والزائرين الذين يتوافدون إلى المكان منذ ساعات الصباح الباكر، وبالتالي أعتقد أنه لا بد من وضع حلول أكثر عملية وديناميكية لاستيعاب هذا العدد الهائل من السيارات المتواجدة في المنطقة الهائلة. حيث يلجأ البعض إلى مخالفة قواعد السير وامن الطرق دون إرادة حقيقة منه لفعل لذلك، لكن الضرورات تبيح المحظورات، حيث أصبح وجود سيارات على الطريق العام في غير المكان المخصص لها من الأمور المألوفة والتي لا تدعو للدهشة، أو الانزعاج. 9 توفر هيئة الطرق والمواصلات في دبي 9 باقات وخدمات مختلفة ومتنوعة من المواقف المجانية للمواطنين والمقيمين من مختلف شرائح المجتمع، تشمل تصريح المواقف المدفوعة للمواطنين بطاقات L التي تتيح الحصول على تصريح لاستخدام المواقف المدفوعة في المناطق الخاضعة للتعرفة وبإمكان المواطنين فقط استخدام هذه الخدمة. ويتم إصدار البطاقة مجاناً وتصريح استخدام المواقف المدفوعة للفلل v والذي يتيح الحصول على موقف واحد فقط لزوار الفيلا وبإمكان المواطنين فقط استخدام هذه الخدمة، ويتم إصداره مجاناً، وكذلك تصريح المناطق السكنية R فانه يمنح سكان المنطقة المواطنين والمقيمين لإيقاف مركباتهم مجانا طوال الليل، وتهدف المبادرة إلى تخصيص مواقف لسكان المنطقة فقط، حالياً الخدمة متوفرة في منطقة المنخول. 30.000 يقدر عدد المواقف العامة التي شملها تعديل قيمة التعرفة، بنحو 30 ألف موقف، تشكل نحو 23% من المواقف الخاضعة للتعرفة في إمارة دبي البالغ عددها أكثر من 130 ألف موقف، حيث ستصبح التعرفة الجديدة للمواقف الجانبية درهمين في النصف ساعة، و4 دراهم في الساعة الواحدة، و8 دراهم للساعتين، و12 درهماً لثلاث ساعات، و16 درهماً لأربع ساعات، فيما ستكون تعرفة مواقف الساحات 3 دراهم للساعة الواحدة، و6 دراهم للساعتين، و9 دراهم لثلاث ساعات، و12 درهماً لأربع ساعات و15 درهماً لخمس ساعات، و20 درهماً لـ24 ساعة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تتنوع هموم الناس ومتطلباتهم من نفقات عائلية ومصروفات مدرسية وإيجارات أو الحصول على وظيفة مرضية، وغيرها الكثير من المشكلات المادية، ولكن هل تتخيل أن تكون مشكلتك فريدة من نوعها؟.. موقف سيارة بالقرب من عملك!

نعم .. فقد بات الحصول على موقف شاغر للمركبات بمثابة الفوز بالجائزة الكبرى أو حلم بعيد المنال، بالنسبة للموظفين في مدينة دبي للإعلام والطلبة في قرية المعرفة، لصعوبة الحصول على موقف ما بالقرب من العمل أو مكان لاجتماع ..

تلك هي معاناة يومية تبدأ من ساعات الصباح الباكر، وقد تكلل مساعي الكثير بالنجاح والبعض الآخر قد ينتظر لساعات ربما تدخل في بدء مواعيد الدوام الرسمي، قبل أن يجد فرصة مناسبة للحصول على موقف قد يبعد أكثر من 20 دقيقة عن مكان عمله.

أجرة

في هذا الصدد، يقول فريد أبو صالح، موظف بإحدى الشركات في مدينة دبي للإعلام: إنه يقطن في منطقة المارينا ويعاني من أزمة مواقف أيضاً، وللتخلص من هاجس توفر موقف لمركبته الخاصة، قرر عدم شراء سيارة كغيره من الشباب، وتنازل بكامل إرادته عن استقلالية التنقل، والاكتفاء بطلب سيارة أجرة تقله يومياً من منزله إلى مقر عمله والعكس، إلى جانب استخدام الوسيلة نفسها خارج أوقات العمل.

فهي أسرع وأوفر من رسوم المواقف اليومية وعلى الرغم من هذه الزيادة، لا تزال دبي من بين المدن التي تتمتع بأدنى أسعار سيارات الأجرة في العالم، بالمقارنة مع غيرها من المدن المتقدمة، حتى بعد زيادة الحد الأدنى لتسعيرة سيارات الأجرة في دبي.

حيث يبدأ العداد من 5 دراهم بدلاً من 3 دراهم، وكذلك الحال عند حجز سيارة الأجرة بشكل مسبق، حيث زادت قيمة فتح العداد من 6 إلى 8 دراهم في الأوقات العادية، ومن 10 إلى 12 درهماً في أوقات الذروة.

تحدٍ

ويضيف ملهم حايك: تفاقمت أزمة مواقف المركبات في مدينة دبي للإعلام بصورة كبيرة، وأصبحت من أهم الأحاديث والنقاشات الصباحية التي يتداولها الموظفون فيما بينهم، والتي تشمل الاستفسار عن نجاح زميل ما في الحصول على موقف على الرغم من بعده عن مقر العمل.

وفيما يتعلق بتجربته الشخصية، يؤكد حايك أنها مليئة بالمغامرة والتحدي لقدراته الذاتية والمبنية على خبرة الممارسة اليومية للحصول على موقف في المواقف العامة أو في ساحة رملية، حيث تبدأ المغامرة بالاستيقاظ باكراً، والوصول إلى مكان العمل قبل الساعة 8 صباحاً، فبعد الساعة الثامنة والنصف، تتقلص الفرص بنسبة 80%.

وهو ما يعلمه الجميع هنا، لا مجال للتأخر أو التراخي، الوصل قبل مواعيد العمل أفضل من عدم الحصول على موقف، مضيفاً، بعد الحصول على موقف بشق الأنفس، لا بد من متابعة مواعيد انتهاء رسوم الموقف، وفقاً لتصنيف المنطقة، من خلال الدفع بواسطة الرسائل النصية القصيرة، أو العملات النقدية.

وفى حالة إغفال أو نسيان الموعد المحدد، تكون الغرامة المالية في انتظاري، وتكررت أكثر من مرة، وأنا لا أوجه اللوم لمراقب المواقف فهو في نهاية الأمر يؤدي عمله وتلك مسؤوليته، ولكن يبقى السؤال، متى تنتهي هذه المعاناة اليومية المحملة بالكثير من الضغوط النفسية والمادية.

مناوبة

ولتخفيف المتاعب اليومية لمشكلة المواقف، لجأت كلوديا بيرنارد إلى طريقة أكثر ذكاء بمساعدة 4 زملاء بالعمل وقالت: وضعنا خطة أسبوعية للمناوبة فيما بيننا وتقوم على فكرة أن يقوم أحدنا لمدة أسبوع بنقل الجميع بسيارته الخاصة إلى مقر العمل.

وبالتالي ليس علينا التفكير في مواقف لسياراتنا الأربع المتبقية من جهة في الساحات الرملية التي تقلص أيضاً عددها بسبب المنشآت الجديدة، أو تحمل كلفة المواقف الرسمية المرتفعة، وفقاً لساعات العمل التي قد تصل إلى 9 ساعات يومياً، من جهة أخرى، فنحن نتقاسم فيما بيننا قيمة بترول السيارة المخصصة لنقلنا كل أسبوع.

وتضيف بيرنارد: تلك حلول مؤقتة ولكنها عملية حتى الآن، ولكن لا أعتقد أن الحظ قد يبتسم لنا في الشهور المقبلة، وذلك بسبب انتعاش الأعمال وزيادة المنشآت الجديدة في المنطقة والتي أيضاً محاطة بعدد قليل من المواقف مقارنة بحجم المؤسسات والعاملين بداخلها والذي قد يصل إلى 1000 موظف للمبني الواحد، ما يشكل ضغطاً أكبر على عدد المواقف الموجودة في الأساس.

سيارة زوجتي

من جانبه، يوضح جيليوس يوسف: أن أزمة المواقف وصلت إلى ذروتها، نظراً للتدفق الغزير لحركة الموظفين والزوار، والتي تفوق القدرة الاستيعابية، للمواقف المتوفرة، لذلك قرر أن يترك سيارته لزوجته، لتقوم هي بمهام إيصاله للمكتب صباحاً وبعد انقضاء ساعات العمل المخصصة تعود مرة أخرى لنقله إلى المنزل، وأكد أنه يعتمد أيضاً إلى سيارات الأجرة للتنقل داخل مدينة دبي للإعلام أو خارجها نظراً لطبيعة الأعمال الخارجية الموكلة إليه.

كما يؤكد يوسف: بات تأجيل موعد عميل أو زائر ما إلى مقر الشركة ربما لــ 4 أيام متتالية من المفارقة الطريفة التي سببتها قلة المواقف الشاغرة للمركبات، داخل المبني ذاته أو في محيطه، لذلك نعمد إلى ترتيب جدول مواعيد استقبال الزوار من العملاء، وفقا لتوفر موقف خاص لمركبته وليس لضغوط العمل كما هو متعارف عليه.

أعباء مالية

بدورها، ترى رنا أحمد أن مشكلة المواقف الرسمية وإن وجدت مترتب عليها أعباء مالية تقع على عاتق الموظف ولا تتحملها جهة عمله، فكلفة الساعات اليومية قد تصل إلى 600 درهم شهرياً أي ما يعادل 7200 درهم في السنة.

ويتوجب على علينا إصدار تذاكر المواقف عن طريق أجهزة المواقف أو خدمة دفع رسوم المواقف عن طريق الهاتف النقال، علماً أنه تم تخصيص الرمز F لمدينة دبي للإعلام، وهي مواقف خاصة تقتصر على الوقوف لمدة ساعتين كحد أقصى، ولا يسمح فيها باستخدام بطاقات المواقف بفئتيها (A)، للمواقف الجانبية وهي مواقف لفترات قصيرة بغرض زيادة نسبة استخدام الموقف الواحد لأكثر من مركبة.

كما اقتصرت المدة الممنوحة لاستخدام هذه المواقف عبر جميع وسائل دفع رسوم المواقف على أربع ساعات فقط، و (B) لمواقف الساحات خارج الطريق، وهي مواقف لفترات طويلة ويمكن استخدامها للوقوف لمدة 24 ساعة.

خرق القانون

من جهته، يوضح الطالب فادي صادق الملتحق بإحدى الجامعات في قرية المعرفة أن التأخر عن مواعيد الفصول الدراسية بسبب أزمة المواقف أصبح من الأعذار المقبولة والمصدق عليها أيضاً من قبل هيئة التدريس ولا يعاقب عليها الطالب بالحرمان من دخول القاعة، فالحصول على موقف ترابي يبعد عن الجامعة مسافة 20 دقيقة لم يعد بالأمر اليسر.

في ظل عدم توفر مواقف رسمية تعج بسيارات الموظفين والزائرين الذين يتوافدون إلى المكان منذ ساعات الصباح الباكر، وبالتالي أعتقد أنه لا بد من وضع حلول أكثر عملية وديناميكية لاستيعاب هذا العدد الهائل من السيارات المتواجدة في المنطقة الهائلة.

حيث يلجأ البعض إلى مخالفة قواعد السير وامن الطرق دون إرادة حقيقة منه لفعل لذلك، لكن الضرورات تبيح المحظورات، حيث أصبح وجود سيارات على الطريق العام في غير المكان المخصص لها من الأمور المألوفة والتي لا تدعو للدهشة، أو الانزعاج.

9

توفر هيئة الطرق والمواصلات في دبي 9 باقات وخدمات مختلفة ومتنوعة من المواقف المجانية للمواطنين والمقيمين من مختلف شرائح المجتمع، تشمل تصريح المواقف المدفوعة للمواطنين بطاقات L التي تتيح الحصول على تصريح لاستخدام المواقف المدفوعة في المناطق الخاضعة للتعرفة وبإمكان المواطنين فقط استخدام هذه الخدمة.

ويتم إصدار البطاقة مجاناً وتصريح استخدام المواقف المدفوعة للفلل v والذي يتيح الحصول على موقف واحد فقط لزوار الفيلا وبإمكان المواطنين فقط استخدام هذه الخدمة، ويتم إصداره مجاناً، وكذلك تصريح المناطق السكنية R فانه يمنح سكان المنطقة المواطنين والمقيمين لإيقاف مركباتهم مجانا طوال الليل، وتهدف المبادرة إلى تخصيص مواقف لسكان المنطقة فقط، حالياً الخدمة متوفرة في منطقة المنخول.

30.000

يقدر عدد المواقف العامة التي شملها تعديل قيمة التعرفة، بنحو 30 ألف موقف، تشكل نحو 23% من المواقف الخاضعة للتعرفة في إمارة دبي البالغ عددها أكثر من 130 ألف موقف، حيث ستصبح التعرفة الجديدة للمواقف الجانبية درهمين في النصف ساعة، و4 دراهم في الساعة الواحدة، و8 دراهم للساعتين، و12 درهماً لثلاث ساعات، و16 درهماً لأربع ساعات، فيما ستكون تعرفة مواقف الساحات 3 دراهم للساعة الواحدة، و6 دراهم للساعتين، و9 دراهم لثلاث ساعات، و12 درهماً لأربع ساعات و15 درهماً لخمس ساعات، و20 درهماً لـ24 ساعة.

رابط المصدر: مواقف المركبات في «دبي للإعلام» وقرية المعرفة هاجس يومي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً