قيادات نسائية: مكتب اتصال الأمم المتحدة للمرأة بأبوظبي إنجاز جديد

أكدت الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أهمية افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، كونه منطلقاً لتأسيس حقبة جديدة من التعاون بين المنظمة الدولية ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات تمكين المرأة.وأشادت في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام»، بجهود سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة

الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في مجال تمكين المرأة ودعم سموّها لها في جميع المجالات، وقالت إنه وبفضل جهود سموّها تحقق للمرأة الإماراتية الكثير من المكاسب على إثر البرامج والمشاريع التي دشنها الاتحاد النسائي العام على مدار العقود الماضية. وأضافت «يأتي افتتاح المكتب في أبوظبي، اعترافاً بالدور الرئيسي الذي قامت به دولة الإمارات على المستوى الدولي في الدعوة إلى تحقيق هدف المساواة بين الجنسين».وأشارت إلى دعوة سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك لإطلاق حملة تضامن من أجل المساواة بين الجنسين يشارك فيها مسؤولون من دول مجلس التعاون، ورؤساء جامعات وأوساط أكاديمية ورجال أعمال من القطاع الخاص لحث المجتمع على إفساح المجال للمرأة، لتأخذ دورها الطبيعي في العمل والإنتاج ومشاركتها في تقدم ونهضة البلاد. وعن استفادة المرأة الإماراتية والخليجية من برامج المكتب، قالت إن افتتاح المكتب يجسد النظرة الدولية لدولة الإمارات ومكانتها المرموقة التي سجلتها بفضل تقدير قيادتها للمرأة، وعلى رأسها صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ولا يمكن قراءة هذه الخطوة بمعزل عن صاحبة الفضل الأكبر في إنجازها، وهي سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك التي انطلقت في فكرها التنموي للنهوض بالمرأة الإماراتية من وحي رؤى رفيق الدرب القائد الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان.فيما أعربت قيادات نسائية عن اعتزازها بافتتاح مكتب اتصال الأمم المتحدة للمرأة بمقر الاتحاد النسائي في أبوظبي، الذي يأتي ليؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للدولة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، بتمكين المرأة ودعمها، وإيلاء قضاياها وكل ما يتعلق بها كل العناية والرعاية، وتشجيعها على أن تكون شريكاً رئيسياً في تحقيق النهضة الشاملة لدولتها في كل الميادين.وأكدن في تصريحات صحفية على هامش حفل التدشين، أن هذا إنجاز جديد يضاف إلى سجل حافل بالإنجازات الريادية والاستباقية التي حققتها القيادة الرشيدة للمرأة، ورسالة تعكس للعالم ما وصلت إليه ابنة الإمارات بالأفعال لا بالأقوال، مدعومة بقيادة حكيمة آمنت بأن المرأة التي تنجب بناة الوطن، قادرة على أن تحقق المعجزات، وتذهل العالم بإنجازاتها، وتحمل وطنها الدافق حباً في قلبها، لتضعه في مصاف الدول التي تتبوأ المراكز الأولى عالمياً في نواحٍ ومجالات لا حصر لها. ورفعن أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي لا تألو جهداً للارتقاء بمكانة المرأة الإماراتية عالمياً، ودعم كل ما له صلة بها، إلى جانب الاهتمام بقضايا المرأة في دول الخليج وعلى مستوى الوطن العربي، وتقديم كل أوجه المساعدة لها إنسانياً واقتصادياً واجتماعياً، وتوفير كل الخدمات التي تعزز من أدوارها الأسرية والمجتمعية، متمنيات للمكتب النجاح والازدهار.وعبرت ريم الفلاسي، الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، عن فخرها بافتتاح المكتب، مؤكدة أن هذا إنجاز كبير ويدل على اهتمام الحكومة والقيادة الرشيدة للدولة بتمكين المرأة.وأضافت: «لقد تخطينا مرحلة تمكين المرأة إلى تمكين المجتمع بالمرأة، ونحن محظوظات بدعم سمو الشيخة فاطمة للمرأة الإماراتية الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه اليوم».وقالت منى المري، المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، إن افتتاح المكتب، يؤكد حرص الإمارات الدائم على تمكين المرأة في كل المجالات، كما أنه يرسل إلى العالم رسالة صحيحة عن دور المرأة في الإمارات، بدعم من القيادة الرشيدة وسمو «أم الإمارات».وأوضحت أن افتتاح المكتب، خير دليل على مكانة دولة الإمارات والمرأة خاصة، وأنه من المزمع أن يخدم المنطقة العربية وليس دولة الإمارات فقط، كما أنه يؤكد للعالم ريادة الإمارات التي أصبحت نموذجاً يحتذى في تمكين المرأة.ونوهت بهذا الإنجاز الذي أتى ثمرة الجهود الدؤوبة للقيادة الرشيدة والنظرة المستقبلية الحكيمة التي أينعت، وكان قطافها الاستراتيجيات الاستثنائية والاستباقية الخاصة بالمرأة، التي أوصلت الدولة إلى مصاف المراتب المتقدمة عالمياً فيما يختص بمسألة التوازن بين الجنسين وملف المرأة والتعليم، الذي تتبوأ الدولة فيه المراكز الأولى عالمياً.وأشارت الدكتورة موزة الشحي، ممثلة الدولة في ملف تمكين المرأة بالأمم المتحدة، إلى أن المكتب يسهم في تحقيق الخطة الاستراتيجية 2014 -2017 في إطار النتائج الإنمائية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وأبصر المكتب النور بفضل دعم «أم الإمارات»، والعمل الدؤوب لنورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، لافتة إلى أن المكتب هو الأول على مستوى الوطن العربي، والثالث على مستوى العالم، ويركز على تطوير الشراكة في تقديم المشورة، بشأن السياسات الخاصة بالمرأة في دول الخليج وتعزيز مكانتها في المنطقة، ودعم الحكومات الوطنية في دول مجلس التعاون، وتعزيز التعاون في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكدت الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أهمية افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، كونه منطلقاً لتأسيس حقبة جديدة من التعاون بين المنظمة الدولية ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات تمكين المرأة.
وأشادت في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام»، بجهود سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في مجال تمكين المرأة ودعم سموّها لها في جميع المجالات، وقالت إنه وبفضل جهود سموّها تحقق للمرأة الإماراتية الكثير من المكاسب على إثر البرامج والمشاريع التي دشنها الاتحاد النسائي العام على مدار العقود الماضية.
وأضافت «يأتي افتتاح المكتب في أبوظبي، اعترافاً بالدور الرئيسي الذي قامت به دولة الإمارات على المستوى الدولي في الدعوة إلى تحقيق هدف المساواة بين الجنسين».
وأشارت إلى دعوة سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك لإطلاق حملة تضامن من أجل المساواة بين الجنسين يشارك فيها مسؤولون من دول مجلس التعاون، ورؤساء جامعات وأوساط أكاديمية ورجال أعمال من القطاع الخاص لحث المجتمع على إفساح المجال للمرأة، لتأخذ دورها الطبيعي في العمل والإنتاج ومشاركتها في تقدم ونهضة البلاد.
وعن استفادة المرأة الإماراتية والخليجية من برامج المكتب، قالت إن افتتاح المكتب يجسد النظرة الدولية لدولة الإمارات ومكانتها المرموقة التي سجلتها بفضل تقدير قيادتها للمرأة، وعلى رأسها صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ولا يمكن قراءة هذه الخطوة بمعزل عن صاحبة الفضل الأكبر في إنجازها، وهي سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك التي انطلقت في فكرها التنموي للنهوض بالمرأة الإماراتية من وحي رؤى رفيق الدرب القائد الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان.
فيما أعربت قيادات نسائية عن اعتزازها بافتتاح مكتب اتصال الأمم المتحدة للمرأة بمقر الاتحاد النسائي في أبوظبي، الذي يأتي ليؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للدولة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، بتمكين المرأة ودعمها، وإيلاء قضاياها وكل ما يتعلق بها كل العناية والرعاية، وتشجيعها على أن تكون شريكاً رئيسياً في تحقيق النهضة الشاملة لدولتها في كل الميادين.
وأكدن في تصريحات صحفية على هامش حفل التدشين، أن هذا إنجاز جديد يضاف إلى سجل حافل بالإنجازات الريادية والاستباقية التي حققتها القيادة الرشيدة للمرأة، ورسالة تعكس للعالم ما وصلت إليه ابنة الإمارات بالأفعال لا بالأقوال، مدعومة بقيادة حكيمة آمنت بأن المرأة التي تنجب بناة الوطن، قادرة على أن تحقق المعجزات، وتذهل العالم بإنجازاتها، وتحمل وطنها الدافق حباً في قلبها، لتضعه في مصاف الدول التي تتبوأ المراكز الأولى عالمياً في نواحٍ ومجالات لا حصر لها.
ورفعن أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي لا تألو جهداً للارتقاء بمكانة المرأة الإماراتية عالمياً، ودعم كل ما له صلة بها، إلى جانب الاهتمام بقضايا المرأة في دول الخليج وعلى مستوى الوطن العربي، وتقديم كل أوجه المساعدة لها إنسانياً واقتصادياً واجتماعياً، وتوفير كل الخدمات التي تعزز من أدوارها الأسرية والمجتمعية، متمنيات للمكتب النجاح والازدهار.
وعبرت ريم الفلاسي، الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، عن فخرها بافتتاح المكتب، مؤكدة أن هذا إنجاز كبير ويدل على اهتمام الحكومة والقيادة الرشيدة للدولة بتمكين المرأة.
وأضافت: «لقد تخطينا مرحلة تمكين المرأة إلى تمكين المجتمع بالمرأة، ونحن محظوظات بدعم سمو الشيخة فاطمة للمرأة الإماراتية الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه اليوم».
وقالت منى المري، المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، إن افتتاح المكتب، يؤكد حرص الإمارات الدائم على تمكين المرأة في كل المجالات، كما أنه يرسل إلى العالم رسالة صحيحة عن دور المرأة في الإمارات، بدعم من القيادة الرشيدة وسمو «أم الإمارات».
وأوضحت أن افتتاح المكتب، خير دليل على مكانة دولة الإمارات والمرأة خاصة، وأنه من المزمع أن يخدم المنطقة العربية وليس دولة الإمارات فقط، كما أنه يؤكد للعالم ريادة الإمارات التي أصبحت نموذجاً يحتذى في تمكين المرأة.
ونوهت بهذا الإنجاز الذي أتى ثمرة الجهود الدؤوبة للقيادة الرشيدة والنظرة المستقبلية الحكيمة التي أينعت، وكان قطافها الاستراتيجيات الاستثنائية والاستباقية الخاصة بالمرأة، التي أوصلت الدولة إلى مصاف المراتب المتقدمة عالمياً فيما يختص بمسألة التوازن بين الجنسين وملف المرأة والتعليم، الذي تتبوأ الدولة فيه المراكز الأولى عالمياً.
وأشارت الدكتورة موزة الشحي، ممثلة الدولة في ملف تمكين المرأة بالأمم المتحدة، إلى أن المكتب يسهم في تحقيق الخطة الاستراتيجية 2014 -2017 في إطار النتائج الإنمائية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وأبصر المكتب النور بفضل دعم «أم الإمارات»، والعمل الدؤوب لنورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، لافتة إلى أن المكتب هو الأول على مستوى الوطن العربي، والثالث على مستوى العالم، ويركز على تطوير الشراكة في تقديم المشورة، بشأن السياسات الخاصة بالمرأة في دول الخليج وتعزيز مكانتها في المنطقة، ودعم الحكومات الوطنية في دول مجلس التعاون، وتعزيز التعاون في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

رابط المصدر: قيادات نسائية: مكتب اتصال الأمم المتحدة للمرأة بأبوظبي إنجاز جديد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً