ملالا لـ الخليج :الإمارات منصة للإنسانية ومواجهة الإرهاب والتطرف

قالت الناشطة الحقوقية الباكستانية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزي ل«الخليج»: إن مؤتمر «الاستثمار في المستقبل» الذي تستضيفه إمارة الشارقة، تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سموّ الشيخة جواهر، إحدى الفعاليات الدولية التي تدعم تعليم الفتيات والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في

العالم، معبرة عن تقديرها لدولة الإمارات التي ترى فيها «منصة للإنسانية ومواجهة الإرهاب والتطرف، ومنبراً للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة».وقالت ملالا: إن الإمارات لم تغب عن مسيرتي منذ البداية، لا سيما في اللحظات الصعبة منها، مشيرة إلى أنها لا تستغرب الخير من الإمارات التي أرسلت طائرتها لإنقاذي من الموت، ونقلتني إلى مستشفى الملكة إليزابيث في مدينة برمنغهام في بريطانيا.وأعربت عن سعادتها بإتاحة الفرصة لها عبر «الاستثمار في المستقبل»، للحديث عن التحديات التي تواجه الفتيات الراغبات في الحصول على التعليم في بلدها، وأهمية تمكين الفتيات من تحقيق رغباتهن في الإسهام الفاعل في تطوير مجتمعاتهن والمشاركة في مسيرة التنمية. مؤكدة أن الحضور الدولي الكبير في المؤتمر سيتيح لها إيصال صوت الكثيرات من بنات جيلها، من أجل رسم مستقبل أفضل لهن. وأوضحت أن المؤتمر منصة للمرأة في العالم الإسلامي، لتحقيق أهدافها رغم التحديات الكبرى التي تواجهها. يذكر أن ملالا، اشتهرت بدفاعها عن حقوق الإنسان، وخاصة التعليم وحقوق المرأة، في منطقة وادي سوات، ضمن مقاطعة خيبر «بختونخوا» في شمال غربي باكستان، حيث كانت تعاني منطقتها محاولة حظر حركة طالبان للفتيات من الذهاب إلى المدارس.وأكدت الدكتورة إيمان عبدالله، إحدى المشاركات في المؤتمر، أهميته لتبادل الخبرات والتجارب العربية، وقالت: إن دولة الإمارات من أوائل الدول التي اهتمت بعمليات حفظ السلام وحقوق المرأة، ومن أوائل الدول التي صادقت على اتفاقيات حماية المرأة وحقوق الإنسان.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

قالت الناشطة الحقوقية الباكستانية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزي ل«الخليج»: إن مؤتمر «الاستثمار في المستقبل» الذي تستضيفه إمارة الشارقة، تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سموّ الشيخة جواهر، إحدى الفعاليات الدولية التي تدعم تعليم الفتيات والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في العالم، معبرة عن تقديرها لدولة الإمارات التي ترى فيها «منصة للإنسانية ومواجهة الإرهاب والتطرف، ومنبراً للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة».
وقالت ملالا: إن الإمارات لم تغب عن مسيرتي منذ البداية، لا سيما في اللحظات الصعبة منها، مشيرة إلى أنها لا تستغرب الخير من الإمارات التي أرسلت طائرتها لإنقاذي من الموت، ونقلتني إلى مستشفى الملكة إليزابيث في مدينة برمنغهام في بريطانيا.
وأعربت عن سعادتها بإتاحة الفرصة لها عبر «الاستثمار في المستقبل»، للحديث عن التحديات التي تواجه الفتيات الراغبات في الحصول على التعليم في بلدها، وأهمية تمكين الفتيات من تحقيق رغباتهن في الإسهام الفاعل في تطوير مجتمعاتهن والمشاركة في مسيرة التنمية. مؤكدة أن الحضور الدولي الكبير في المؤتمر سيتيح لها إيصال صوت الكثيرات من بنات جيلها، من أجل رسم مستقبل أفضل لهن.
وأوضحت أن المؤتمر منصة للمرأة في العالم الإسلامي، لتحقيق أهدافها رغم التحديات الكبرى التي تواجهها.
يذكر أن ملالا، اشتهرت بدفاعها عن حقوق الإنسان، وخاصة التعليم وحقوق المرأة، في منطقة وادي سوات، ضمن مقاطعة خيبر «بختونخوا» في شمال غربي باكستان، حيث كانت تعاني منطقتها محاولة حظر حركة طالبان للفتيات من الذهاب إلى المدارس.
وأكدت الدكتورة إيمان عبدالله، إحدى المشاركات في المؤتمر، أهميته لتبادل الخبرات والتجارب العربية، وقالت: إن دولة الإمارات من أوائل الدول التي اهتمت بعمليات حفظ السلام وحقوق المرأة، ومن أوائل الدول التي صادقت على اتفاقيات حماية المرأة وحقوق الإنسان.

رابط المصدر: ملالا لـ الخليج :الإمارات منصة للإنسانية ومواجهة الإرهاب والتطرف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً