«أبوظبي للتعليم» يناقش هيكلة الحلقة الثالثة مع شركاء تربويين

ناقش مجلس أبوظبي للتعليم في لقاء موسع ضم عدداً من شركاء التخطيط الاستراتيجي في الميدان التربوي، كثيراً من القضايا المتعلقة بهيكلة الحلقة الثالثة ضمن النموذج المدرسي الجديد الذي يصل في العام الدراسي المقبل إلى الصف العاشر في المدارس الحكومية لإمارة أبوظبي.تطرق اللقاء إلى عدة محاور منها مناقشة المواد

التي يستهدفها النموذج المدرسي الجديد لطلبة الصف العاشر كالرياضيات، الفيزياء، الأحياء، الكيمياء، علوم الأرض، اللغات، الدراسات الاجتماعية، التربية الفنية وعلوم الحاسوب، كما تطرق إلى متطلبات التعليم العالي والمناهج التي تؤهل الطلبة من خريجي الثانوية العامة للالتحاق بالدراسة الجامعية دونما المرور بالسنة التحضيرية، مستعرضاً عدداً من التجارب التعليمية الناجحة في المرحلة الثانوية والتي تنتهجها عدد من الدول منها كوريا والولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة، وكيفية انتقاء الأفضل منها لتكون القواعد الأساسية لتعليم الحلقة الثالثة ضمن النموذج المدرسي لمجلس أبوظبي للتعليم.وقالت الدكتورة كريمة مطر المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي بالإنابة إن اللقاء ناقش استراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم لهيكلة الحلقة الثالثة، مشيرة إلى أن النموذج المدرسي سيصل العام المقبل إلى طلبة الصف العاشر، وأنه سيشمل طلبة الصف الثاني عشر بحلول العام الدراسي 2019 – 2020 حيث سيكون جميع طلبة أبوظبي مؤهلين لمجتمع اقتصاد المعرفة ولما بعد النفط.وأضافت أن هناك بعض الأمور أدت إلى هيكلة الحلقة الثالثة منها استراتيجية رؤية الإمارات 2021 ورؤية إمارة أبوظبي 2030، وكذلك قرار إلغاء التشعيب في الحلقة الثالثة، بحيث يمتلك الطلاب على مستوى الدولة جميع المهارات العلمية والرياضيات واللغة قبل الالتحاق بالتعليم الجامعي لأن هناك نقصاً كبيراً في عدد الخريجين في المجالات الحيوية التي تحتاجها الدولة خاصة وأن الدولة بدأت تصل إلى الكثير من المجالات الصناعية مثل مجالات الطائرات وعلوم الفضاء ومن المفترض أن تتواءم مناهج التعليم العام والعالي لإعداد الطالب لهذا العصر.وقالت المزروعي إن اللقاء تحدث عن التحديات الموجودة في التعليم العام وعن تطلعات التعليم العام لوضع خريطة الطريق التي تحدد صفات الطالب الخريج في الثانوية العامة من حيث توافر المهارات.وأكدت المزروعي أن الكتب الدراسية للحلقة الثالثة التي تدرس حالياً هي كتب وزارة التربية والتعليم بنسبة 100%، مشيرة إلى أنه بدءاً من العام الدراسي المقبل سيكون هناك كتب جديدة تتطابق مع المعايير الوطنية والمواصفات التي يحتاجها الطالب في هذه المرحلة المصيرية وتؤهله للدراسة الجامعية وسوق العمل دونما تعثرات، لافتة إلى أن المجلس يشرع حالياً في وضع اللبنة الأولى لمناهج المرحلة الثالثة.وقالت أمل التميمي مدير قسم السياسات في قطاع التعليم المدرسي إن المجلس يضع حالياً الخطط المستقبلية لنموذج أبوظبي المدرسي لطلبة الصف العاشر بدءاً من العام الدراسي المقبل، مشيرة إلى أن اللقاء ناقش عدداً من الممارسات العالمية في التعليم ومنها المقارنات المعيارية لبعض الدول المتقدمة في مجال التعليم منها كوريا، فنلندا، بريطانيا، بولندا، اليابان حتى يتسنى للمجلس التوصل إلى رسم خريطة طريق تبدأ من مرحلة ما قبل رياض الأطفال (الحضانات) وحتى نيل أعلى شهادة جامعية.وقال هشام جمعة مدير قسم التخطيط في قطاع التعليم العالي في المجلس إن القطاع أعد دراسة شاملة لمتطلبات الجامعات المتوقعة من خريجي المرحلة الثانوية، مشيراً إلى أن الدراسة كشفت أن المناهج التي تقدم لطلبة هذه المرحلة سواء المقدمة من وزارة التربية والتعليم أو مجلس أبوظبي للتعليم كلها تتماشى وتتطابق مع متطلبات الجامعات، وقال إن الدراسة أكدت حاجة هؤلاء الطلاب إلى السنة التأسيسية قبل دخول الجامعة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

ناقش مجلس أبوظبي للتعليم في لقاء موسع ضم عدداً من شركاء التخطيط الاستراتيجي في الميدان التربوي، كثيراً من القضايا المتعلقة بهيكلة الحلقة الثالثة ضمن النموذج المدرسي الجديد الذي يصل في العام الدراسي المقبل إلى الصف العاشر في المدارس الحكومية لإمارة أبوظبي.
تطرق اللقاء إلى عدة محاور منها مناقشة المواد التي يستهدفها النموذج المدرسي الجديد لطلبة الصف العاشر كالرياضيات، الفيزياء، الأحياء، الكيمياء، علوم الأرض، اللغات، الدراسات الاجتماعية، التربية الفنية وعلوم الحاسوب، كما تطرق إلى متطلبات التعليم العالي والمناهج التي تؤهل الطلبة من خريجي الثانوية العامة للالتحاق بالدراسة الجامعية دونما المرور بالسنة التحضيرية، مستعرضاً عدداً من التجارب التعليمية الناجحة في المرحلة الثانوية والتي تنتهجها عدد من الدول منها كوريا والولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة، وكيفية انتقاء الأفضل منها لتكون القواعد الأساسية لتعليم الحلقة الثالثة ضمن النموذج المدرسي لمجلس أبوظبي للتعليم.
وقالت الدكتورة كريمة مطر المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي بالإنابة إن اللقاء ناقش استراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم لهيكلة الحلقة الثالثة، مشيرة إلى أن النموذج المدرسي سيصل العام المقبل إلى طلبة الصف العاشر، وأنه سيشمل طلبة الصف الثاني عشر بحلول العام الدراسي 2019 – 2020 حيث سيكون جميع طلبة أبوظبي مؤهلين لمجتمع اقتصاد المعرفة ولما بعد النفط.
وأضافت أن هناك بعض الأمور أدت إلى هيكلة الحلقة الثالثة منها استراتيجية رؤية الإمارات 2021 ورؤية إمارة أبوظبي 2030، وكذلك قرار إلغاء التشعيب في الحلقة الثالثة، بحيث يمتلك الطلاب على مستوى الدولة جميع المهارات العلمية والرياضيات واللغة قبل الالتحاق بالتعليم الجامعي لأن هناك نقصاً كبيراً في عدد الخريجين في المجالات الحيوية التي تحتاجها الدولة خاصة وأن الدولة بدأت تصل إلى الكثير من المجالات الصناعية مثل مجالات الطائرات وعلوم الفضاء ومن المفترض أن تتواءم مناهج التعليم العام والعالي لإعداد الطالب لهذا العصر.
وقالت المزروعي إن اللقاء تحدث عن التحديات الموجودة في التعليم العام وعن تطلعات التعليم العام لوضع خريطة الطريق التي تحدد صفات الطالب الخريج في الثانوية العامة من حيث توافر المهارات.
وأكدت المزروعي أن الكتب الدراسية للحلقة الثالثة التي تدرس حالياً هي كتب وزارة التربية والتعليم بنسبة 100%، مشيرة إلى أنه بدءاً من العام الدراسي المقبل سيكون هناك كتب جديدة تتطابق مع المعايير الوطنية والمواصفات التي يحتاجها الطالب في هذه المرحلة المصيرية وتؤهله للدراسة الجامعية وسوق العمل دونما تعثرات، لافتة إلى أن المجلس يشرع حالياً في وضع اللبنة الأولى لمناهج المرحلة الثالثة.
وقالت أمل التميمي مدير قسم السياسات في قطاع التعليم المدرسي إن المجلس يضع حالياً الخطط المستقبلية لنموذج أبوظبي المدرسي لطلبة الصف العاشر بدءاً من العام الدراسي المقبل، مشيرة إلى أن اللقاء ناقش عدداً من الممارسات العالمية في التعليم ومنها المقارنات المعيارية لبعض الدول المتقدمة في مجال التعليم منها كوريا، فنلندا، بريطانيا، بولندا، اليابان حتى يتسنى للمجلس التوصل إلى رسم خريطة طريق تبدأ من مرحلة ما قبل رياض الأطفال (الحضانات) وحتى نيل أعلى شهادة جامعية.
وقال هشام جمعة مدير قسم التخطيط في قطاع التعليم العالي في المجلس إن القطاع أعد دراسة شاملة لمتطلبات الجامعات المتوقعة من خريجي المرحلة الثانوية، مشيراً إلى أن الدراسة كشفت أن المناهج التي تقدم لطلبة هذه المرحلة سواء المقدمة من وزارة التربية والتعليم أو مجلس أبوظبي للتعليم كلها تتماشى وتتطابق مع متطلبات الجامعات، وقال إن الدراسة أكدت حاجة هؤلاء الطلاب إلى السنة التأسيسية قبل دخول الجامعة.

رابط المصدر: «أبوظبي للتعليم» يناقش هيكلة الحلقة الثالثة مع شركاء تربويين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً