دول جوار ليبيا تطالب بإشراكها في حل الأزمة

أعلنت الدول المجاورة لليبيا خلال اجتماع في نيامي الأربعاء، رفضها “أي تدخل عسكري أجنبي” في هذا البلد، مطالبة بإشراكها بقدر أكبر في حل الأزمة المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات.

وجاء في بيان صدر في ختام الاجتماع الذي عقد على مستوى وزراء الخارجية أن “الوزراء جددوا رفضهم أي تدخل عسكري أجنبي” و”دعوا الدول والمنظمات الراغبة في المساهمة بإيجاد حل للأزمة إلى أن تأخذ في الحسبان تقييمهم وموقفهم ووجهات نظرهم في ما يخص أي مبادرة”.وأضاف البيان أن “مكافحة الجماعات الإرهابية في ليبيا يجب أن تندرج في إطار الشرعية الدولية، والعمليات الجارية في هذا الصدد يجب أن تتم بناء على طلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني”. من جهته قال وزير خارجية النيجر، إبراهيم يعقوبا عبر الهاتف من إبيدجان إن “الدول المجاورة لليبيا ليست منخرطة بما فيه الكفاية في حل الأزمة الذي تسعى إليه الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، مع أننا أول من يتحمل تبعات هذه الأزمة”.وأضاف أن “مأخذنا على أولئك الذين يقودون عملية البحث عن حل أنهم لا يستمعون إلينا بما فيه الكفاية”، مطالباً بـ”إنشاء ترويكا مكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية” لقيادة عملية البحث عن مخرج للنزاع الليبي.كما شدد الوزير النيجري على أن “كل أطراف الأزمة، باستثناء الجماعات الإرهابية، يجب أن تشارك في الحوار الذي يفترض أن يكون أكثر شمولية. لا بد أن تكون للحكومة شرعية على كل أراضي البلاد”.وتنتشر الفوضى في ليبيا منذ الثورة التي أطاحت بالزعيم معمر القذافي في 2011، وتواجه حكومة الوفاق الوطني التي تشكلت في 30 مارس (آذار)  قوى لا تعترف بسلطتها.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت الدول المجاورة لليبيا خلال اجتماع في نيامي الأربعاء، رفضها “أي تدخل عسكري أجنبي” في هذا البلد، مطالبة بإشراكها بقدر أكبر في حل الأزمة المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات.

وجاء في بيان صدر في ختام الاجتماع الذي عقد على مستوى وزراء الخارجية أن “الوزراء جددوا رفضهم أي تدخل عسكري أجنبي” و”دعوا الدول والمنظمات الراغبة في المساهمة بإيجاد حل للأزمة إلى أن تأخذ في الحسبان تقييمهم وموقفهم ووجهات نظرهم في ما يخص أي مبادرة”.

وأضاف البيان أن “مكافحة الجماعات الإرهابية في ليبيا يجب أن تندرج في إطار الشرعية الدولية، والعمليات الجارية في هذا الصدد يجب أن تتم بناء على طلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني”.

 من جهته قال وزير خارجية النيجر، إبراهيم يعقوبا عبر الهاتف من إبيدجان إن “الدول المجاورة لليبيا ليست منخرطة بما فيه الكفاية في حل الأزمة الذي تسعى إليه الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، مع أننا أول من يتحمل تبعات هذه الأزمة”.

وأضاف أن “مأخذنا على أولئك الذين يقودون عملية البحث عن حل أنهم لا يستمعون إلينا بما فيه الكفاية”، مطالباً بـ”إنشاء ترويكا مكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية” لقيادة عملية البحث عن مخرج للنزاع الليبي.

كما شدد الوزير النيجري على أن “كل أطراف الأزمة، باستثناء الجماعات الإرهابية، يجب أن تشارك في الحوار الذي يفترض أن يكون أكثر شمولية. لا بد أن تكون للحكومة شرعية على كل أراضي البلاد”.

وتنتشر الفوضى في ليبيا منذ الثورة التي أطاحت بالزعيم معمر القذافي في 2011، وتواجه حكومة الوفاق الوطني التي تشكلت في 30 مارس (آذار)  قوى لا تعترف بسلطتها.

رابط المصدر: دول جوار ليبيا تطالب بإشراكها في حل الأزمة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً