هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تشارك في معرض فرانكفورت للكتاب

في إطار الترويج الثقافي والسياحي لإمارة أبوظبي عالمياً، تشارك هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي ينطلق اليوم 19 أكتوبر (تشرين أول) ويستمر لغاية 23 أكتوبر 2016،

والذي يعدّ أكبر وأضخم معارض الكتب في العالم. وفي إطار هذه المشاركة، تم عقد اجتماع تنسيقي بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والهيئة الوطنية للإعلام والنشر والإذاعة والتلفزيون في إطار استضافة الصين كضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، والذي سيعقد في الفترة ما بين 26 أبريل (نيسان) ولغاية 2 مايو (أيار) 2017، حيث سيتم عرض الثقافة والتراث الصينيين الغنيين، مع آخر ما توصلت إليه الصين من تقنيات وآليات في صناعة النشر، حيث تعد هذه المشاركة الأضخم في تاريخ معرض أبوظبي الدولي للكتاب سواء من حيث عدد الفعاليات والضيوف من كتاب ومتحدثين أو مساحة الجناح، حيث من المتوقع أن يشارك مجموعة من أهم الكتاب والأدباء الصينين من أهمهم الكاتب مو يان الحائز على جائزة نوبل، ورئيسة اتحاد الكتاب الصينيين، الكاتبة ميان تييه، والكاتب الشهير ليو جين.وأكد مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، سيف غباش، على أهمية مشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض فرانكفوت للكتاب، بما يعني ذلك من تواجد فاعل في أهم المحافل الثقافية العالمية لتمثيل صناعة النشر في العالم العربي، بخاصة أن هدف المشاركة في المعرض هو بناء وتطوير شبكة علاقات وتواصل جديدة مع جميع المعنيين حول العالم، وتعزيز فرص التبادل المعرفي والمعلوماتي في المنطقة مع أقطاب صناعة النشر الدوليين، حيث أنّ المعرض يتيح لنا تعزيز التعاون مع كبرى دور النشر الأجنبية في مجال صناعة الكتاب والترجمة، إلى جانب الترويج لإمارة أبوظبي التي تتميز بتاريخها الثقافي الغني، والذي يشمل التقاليد والقيم الأصيلة، وكذلك الأدب الذي هو جزء لا يتجزأ من ركائز التراث الثقافي.وفي هذا الإطار، عقد عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الدكتور علي بن تميم، والوفد المرافق له، في جناح الهيئة بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب اجتماعات مع مدراء تنفيذيين لكبريات دور النشر العالمية للمشاركة في الفعاليات المهنية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، والموجهة للمختصين في عالم صناعة الكتاب لتعزيز الخبرات وتهيئة الفرص للاستثمار في عالم النشر. كما اجتمع مع نائب رئيس الهيئة الوطنية الصينية للنشر، السيدة نانغ ليلي والوفد المرافق لها، حيث تم مناقشة كافة الأمور المتعلقة بالمشاركة الصينية، وآفاق التعاون المستقبلي، وبناء علاقات التعاون المستقبلية بين الطرفين، وتمت مناقشة البرامج والمبادرات التي سيتم إطلاقها على هامش المعرض، مما يسهم في خلقة علاقات مستدامة تسهم في تطوير العمل الثقافي والمهني المشترك.وقال الدكتور علي بن تميم: “جاء اختيار الصين لتكون ضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، بسبب الغنى والتميز اللذين يميزان الثقافة الصينية، هذه الثقافة العريقة والضاربة في عمق التاريخ الإنساني، حيث يسعى معرض أبوظبي للكتاب إلى عرض هذه الثقافة بأبهى صورها وتعريف الزائر بأهمية وتنوعها، كما بأتي ذلك في إطار اجتذاب مزيد من العارضين من الصين، وخلق فرص أكبر للناشرين المشاركين، وإغناء البرنامج المهني بموضوعات هدفها تطوير صناعة الكتاب، والاستفادة من التجربة الصينية في هذا المجال”.يذكر أنه اجتمع في معرض أبوظبي للكتاب العام الماضي حوالي 1261 عارضاً من الناشرين والمختصين في عالم الكتاب جاؤوا من 63 بلداً.


الخبر بالتفاصيل والصور



في إطار الترويج الثقافي والسياحي لإمارة أبوظبي عالمياً، تشارك هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي ينطلق اليوم 19 أكتوبر (تشرين أول) ويستمر لغاية 23 أكتوبر 2016، والذي يعدّ أكبر وأضخم معارض الكتب في العالم.

وفي إطار هذه المشاركة، تم عقد اجتماع تنسيقي بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والهيئة الوطنية للإعلام والنشر والإذاعة والتلفزيون في إطار استضافة الصين كضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، والذي سيعقد في الفترة ما بين 26 أبريل (نيسان) ولغاية 2 مايو (أيار) 2017، حيث سيتم عرض الثقافة والتراث الصينيين الغنيين، مع آخر ما توصلت إليه الصين من تقنيات وآليات في صناعة النشر، حيث تعد هذه المشاركة الأضخم في تاريخ معرض أبوظبي الدولي للكتاب سواء من حيث عدد الفعاليات والضيوف من كتاب ومتحدثين أو مساحة الجناح، حيث من المتوقع أن يشارك مجموعة من أهم الكتاب والأدباء الصينين من أهمهم الكاتب مو يان الحائز على جائزة نوبل، ورئيسة اتحاد الكتاب الصينيين، الكاتبة ميان تييه، والكاتب الشهير ليو جين.

وأكد مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، سيف غباش، على أهمية مشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض فرانكفوت للكتاب، بما يعني ذلك من تواجد فاعل في أهم المحافل الثقافية العالمية لتمثيل صناعة النشر في العالم العربي، بخاصة أن هدف المشاركة في المعرض هو بناء وتطوير شبكة علاقات وتواصل جديدة مع جميع المعنيين حول العالم، وتعزيز فرص التبادل المعرفي والمعلوماتي في المنطقة مع أقطاب صناعة النشر الدوليين، حيث أنّ المعرض يتيح لنا تعزيز التعاون مع كبرى دور النشر الأجنبية في مجال صناعة الكتاب والترجمة، إلى جانب الترويج لإمارة أبوظبي التي تتميز بتاريخها الثقافي الغني، والذي يشمل التقاليد والقيم الأصيلة، وكذلك الأدب الذي هو جزء لا يتجزأ من ركائز التراث الثقافي.

وفي هذا الإطار، عقد عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الدكتور علي بن تميم، والوفد المرافق له، في جناح الهيئة بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب اجتماعات مع مدراء تنفيذيين لكبريات دور النشر العالمية للمشاركة في الفعاليات المهنية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، والموجهة للمختصين في عالم صناعة الكتاب لتعزيز الخبرات وتهيئة الفرص للاستثمار في عالم النشر. كما اجتمع مع نائب رئيس الهيئة الوطنية الصينية للنشر، السيدة نانغ ليلي والوفد المرافق لها، حيث تم مناقشة كافة الأمور المتعلقة بالمشاركة الصينية، وآفاق التعاون المستقبلي، وبناء علاقات التعاون المستقبلية بين الطرفين، وتمت مناقشة البرامج والمبادرات التي سيتم إطلاقها على هامش المعرض، مما يسهم في خلقة علاقات مستدامة تسهم في تطوير العمل الثقافي والمهني المشترك.

وقال الدكتور علي بن تميم: “جاء اختيار الصين لتكون ضيف شرف في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2017، بسبب الغنى والتميز اللذين يميزان الثقافة الصينية، هذه الثقافة العريقة والضاربة في عمق التاريخ الإنساني، حيث يسعى معرض أبوظبي للكتاب إلى عرض هذه الثقافة بأبهى صورها وتعريف الزائر بأهمية وتنوعها، كما بأتي ذلك في إطار اجتذاب مزيد من العارضين من الصين، وخلق فرص أكبر للناشرين المشاركين، وإغناء البرنامج المهني بموضوعات هدفها تطوير صناعة الكتاب، والاستفادة من التجربة الصينية في هذا المجال”.

يذكر أنه اجتمع في معرض أبوظبي للكتاب العام الماضي حوالي 1261 عارضاً من الناشرين والمختصين في عالم الكتاب جاؤوا من 63 بلداً.

رابط المصدر: هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تشارك في معرض فرانكفورت للكتاب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً