المرصد: حلب الشرقية تدخل يومها الثاني دون غارات

دخلت الأحياء الشرقية في مدينة حلب السورية، اليوم الأربعاء، يومها الثاني من دون أن تتعرض لأي غارات، غداة إعلان روسيا تعليق القصف الجوي على المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري

لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: “ليست هناك غارات جوية منذ صباح الثلاثاء حتى الآن” في الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا.وأعلنت موسكو صباح الثلاثاء وقف غاراتها وغارات الجيش السوري على مدينة حلب قبل يومين من هدنة إنسانية جاءت بمبادرة منها وتبدأ عند الساعة الثامنة صباحاً من يوم الخميس وتستمر ثماني ساعات. وتهدف الهدنة، بحسب موسكو، لفتح الطريق أمام إجلاء مدنيين ومقاتلين من الأحياء الشرقية.وقال المتحدث باسم الدفاع المدني أو “الخوذ البيضاء” إبراهيم أبو الليث: “الحمد لله ليس هناك طيران حالياً، ولكن هناك قذائف وراجمة صواريخ”.وأضاف أن “السكان لا يزالون خائفين لأنهم لا يثقون بالنظام وروسيا”.واستغل سكان الأحياء الشرقية الثلاثاء توقف القصف للخروج من منازلهم وشراء المواد الغذائية التي لا تنفك تتضاءل كمياتها في السوق.إلا أن الاشتباكات مستمرة على محاور عدة في المدينة وخصوصاً المدينة القديمة، وفق عبد الرحمن الذي أشار إلى تبادل قصف، مدفعي من جانب قوات النظام وإطلاق الفصائل المعارضة للقذائف.


الخبر بالتفاصيل والصور



دخلت الأحياء الشرقية في مدينة حلب السورية، اليوم الأربعاء، يومها الثاني من دون أن تتعرض لأي غارات، غداة إعلان روسيا تعليق القصف الجوي على المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: “ليست هناك غارات جوية منذ صباح الثلاثاء حتى الآن” في الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا.

وأعلنت موسكو صباح الثلاثاء وقف غاراتها وغارات الجيش السوري على مدينة حلب قبل يومين من هدنة إنسانية جاءت بمبادرة منها وتبدأ عند الساعة الثامنة صباحاً من يوم الخميس وتستمر ثماني ساعات.

وتهدف الهدنة، بحسب موسكو، لفتح الطريق أمام إجلاء مدنيين ومقاتلين من الأحياء الشرقية.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني أو “الخوذ البيضاء” إبراهيم أبو الليث: “الحمد لله ليس هناك طيران حالياً، ولكن هناك قذائف وراجمة صواريخ”.

وأضاف أن “السكان لا يزالون خائفين لأنهم لا يثقون بالنظام وروسيا”.

واستغل سكان الأحياء الشرقية الثلاثاء توقف القصف للخروج من منازلهم وشراء المواد الغذائية التي لا تنفك تتضاءل كمياتها في السوق.

إلا أن الاشتباكات مستمرة على محاور عدة في المدينة وخصوصاً المدينة القديمة، وفق عبد الرحمن الذي أشار إلى تبادل قصف، مدفعي من جانب قوات النظام وإطلاق الفصائل المعارضة للقذائف.

رابط المصدر: المرصد: حلب الشرقية تدخل يومها الثاني دون غارات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً