رأس الخيمة: ضبط 6 محكومين يروجون المخدرات خلف القضبان

أكد قائد عام شرطة رأس الخيمة اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي أن القيادة العامة لشرطة رأس الخمية تمكنت من ضبط مجموعة من الأشخاص الذين يروجون لمواد مختلفة من المخدرات

والمؤثرات العقلية، وكانوا على وشك ترويجها في الإمارة، وقد أطلق علي العملية اسم “عملية الحوالات النقدية” نظراً لكيفية التوصل إلى ضبطها. وأوضح قائد عام الشرطة أن “المشتبه بهم كانوا يقومون بتحويل الأموال إلى أحد تجار المخدرات في إحدى الدول الآسيوية لإتمام صفقات المخدرات التي كان يديرها ويوجهها مجموعة من المحكومين في قضايا اتجار وتعاطي للمخدرات، وما زالوا يقضون محكومياتهم في إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية”، مضيفاً أن “يقظة رجال الأمن، وما يتمتعون به من حس أمني الكبير ساهم في منع ترويج هذه المواد المخدرة، كذلك كان للتنسيق والتعاون بين الإدارات الشرطية دور بارز في ضبط الكمية والسيطرة عليها قبل أن يتم ترويجها”. قضايا إتجار وتعود تفاصيل القضية بحسب ما صرح به مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة رأس الخيمة العقيد عدنان علي الزعابيإلى ورود  معلومات مؤكدة تفيد عن وجود مجموعة من الأشخاص يقومون بترويج المواد المخدرة والمؤثرات العقلية في الإمارة، وعليه تم تشكيل فريق عمل برئاسة رئيس قسم عمليات المكافحة الرائد علي السعدي، لرصد ومراقبة ومتابعة تحركات الأشخاص المذكورين، وأثناء مراقبتهم تبين أنهم يقومون بإجراء عمليات حوالة للأموال إلى إحدى الدول الآسيوية، ومع تكثيف عمليات البحث والتحري تبين لرجال المكافحة أن هؤلاء الأشخاص يتم إدارتهم و توجيهم من قبل مجموعة من الأشخاص نزلاء بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، وينفذون أحكاماً صادرة بحقهم في قضايا اتجار وتعاط. ساعة الصفر وأضاف مدير إدارة مكافحة المخدرات أنه “تم أخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة وإعداد كمين محكم، و لما حانت ساعة الصفر، وأثناء قيامهم بعملية الاستلام والتسليم، قام رجال المكافحة بمداهمتهم و ضبط 6 أشخاص من جنسيات مختلفة وبحوزتهم مواد مخدرة من الهيروين والمورفين ومخدر الكريستال قاموا بإخفائها داخل المركبة التي يستقلونها، وبمواجهتهم أقروا بقيامهم بالترويج لهذه المواد، وعليه تمت إحالتهم وملف القضية إلى الجهات المختصة لاستكمال باقي الإجراءات القانونية بحقهم لينالوا الجزاء العادل”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد قائد عام شرطة رأس الخيمة اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي أن القيادة العامة لشرطة رأس الخمية تمكنت من ضبط مجموعة من الأشخاص الذين يروجون لمواد مختلفة من المخدرات والمؤثرات العقلية، وكانوا على وشك ترويجها في الإمارة، وقد أطلق علي العملية اسم “عملية الحوالات النقدية” نظراً لكيفية التوصل إلى ضبطها.

وأوضح قائد عام الشرطة أن “المشتبه بهم كانوا يقومون بتحويل الأموال إلى أحد تجار المخدرات في إحدى الدول الآسيوية لإتمام صفقات المخدرات التي كان يديرها ويوجهها مجموعة من المحكومين في قضايا اتجار وتعاطي للمخدرات، وما زالوا يقضون محكومياتهم في إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية”، مضيفاً أن “يقظة رجال الأمن، وما يتمتعون به من حس أمني الكبير ساهم في منع ترويج هذه المواد المخدرة، كذلك كان للتنسيق والتعاون بين الإدارات الشرطية دور بارز في ضبط الكمية والسيطرة عليها قبل أن يتم ترويجها”.


قضايا إتجار

وتعود تفاصيل القضية بحسب ما صرح به مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة رأس الخيمة العقيد عدنان علي الزعابيإلى ورود  معلومات مؤكدة تفيد عن وجود مجموعة من الأشخاص يقومون بترويج المواد المخدرة والمؤثرات العقلية في الإمارة، وعليه تم تشكيل فريق عمل برئاسة رئيس قسم عمليات المكافحة الرائد علي السعدي، لرصد ومراقبة ومتابعة تحركات الأشخاص المذكورين، وأثناء مراقبتهم تبين أنهم يقومون بإجراء عمليات حوالة للأموال إلى إحدى الدول الآسيوية، ومع تكثيف عمليات البحث والتحري تبين لرجال المكافحة أن هؤلاء الأشخاص يتم إدارتهم و توجيهم من قبل مجموعة من الأشخاص نزلاء بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، وينفذون أحكاماً صادرة بحقهم في قضايا اتجار وتعاط.


ساعة الصفر

وأضاف مدير إدارة مكافحة المخدرات أنه “تم أخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة وإعداد كمين محكم، و لما حانت ساعة الصفر، وأثناء قيامهم بعملية الاستلام والتسليم، قام رجال المكافحة بمداهمتهم و ضبط 6 أشخاص من جنسيات مختلفة وبحوزتهم مواد مخدرة من الهيروين والمورفين ومخدر الكريستال قاموا بإخفائها داخل المركبة التي يستقلونها، وبمواجهتهم أقروا بقيامهم بالترويج لهذه المواد، وعليه تمت إحالتهم وملف القضية إلى الجهات المختصة لاستكمال باقي الإجراءات القانونية بحقهم لينالوا الجزاء العادل”.

رابط المصدر: رأس الخيمة: ضبط 6 محكومين يروجون المخدرات خلف القضبان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً