مسيحيو قراقوش يحتفلون بتقدم القوات العراقية في مدينتهم

احتفل مئات المسيحيين في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراقي، أمس الثلاثاء، بتقدم القوات العراقية في مدينتهم قرقوش الواقعة جنوب الموصل، والتي اضطروا للفرار منها حين سيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي

قبل سنتين. وفي كنيسة مار شيمون (مار سمعان) في أربيل احتشد رجال ونساء وأطفال للصلاة على نية تحرير مدينتهم وحمل بعضهم شموعاً في أيديهم، قبل أن يخرجوا للاحتفال على وقع الأغاني وحلقات الرقص.وتمكنت القوات العراقية من الدخول إلى قراقوش (15 كلم جنوب شرق الموصل) التي سيطر عليها تنظيم داعش في أغسطس (آب) 2014.وقال أحد المحتفلين وهو صحافي يدعى حازم كاردومي: “اليوم يوم مبارك. ما من شك في أن أرضنا ستتحرر ونشكر الرب”. وسيطرت القوات العراقية على العديد من أحياء قراقوش، لكن مقاتلي تنظيم داعش لا يزالون يتحصنون في أحياء أخرى.وقراقوش هي أكبر مدينة مسيحية في العراق، وكان يعيش فيها 50 ألف شخص عشية استيلاء الإرهابيين عليها في أغسطس (آب) 2014 في هجوم دفع بالغالبية العظمى من أبنائها إلى الفرار.وفجر الإثنين بدأت القوات العراقية بإسناد جوي من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة هجوماً واسع النطاق لاستعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش. وقبل بلوغ الموصل التي يتحصن فيها ما بين ثلاثة آلاف و4500 إرهابي مدججين بالسلاح، على القوات العراقية أن تعبر الأراضي التي يسيطر عليها المتطرفون حول المدينة.وتتقدم القوات العراقية بصورة رئيسية عبر جبهتين، المحور الجنوبي من الموصل حيث تتحرك قوات حكومية انطلاقاً من قاعدة القيارة، والشرقي الذي تتقدم من خلاله قوات البشمركة الكردية.ومن المحور الجنوبي تتحرك قوات ببطء على امتداد نهر دجلة وتتطلع للوصول إلى قرية حمام العليل فيما تنتشر على مقربة من قراقوش.


الخبر بالتفاصيل والصور



احتفل مئات المسيحيين في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراقي، أمس الثلاثاء، بتقدم القوات العراقية في مدينتهم قرقوش الواقعة جنوب الموصل، والتي اضطروا للفرار منها حين سيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي قبل سنتين.

وفي كنيسة مار شيمون (مار سمعان) في أربيل احتشد رجال ونساء وأطفال للصلاة على نية تحرير مدينتهم وحمل بعضهم شموعاً في أيديهم، قبل أن يخرجوا للاحتفال على وقع الأغاني وحلقات الرقص.

وتمكنت القوات العراقية من الدخول إلى قراقوش (15 كلم جنوب شرق الموصل) التي سيطر عليها تنظيم داعش في أغسطس (آب) 2014.

وقال أحد المحتفلين وهو صحافي يدعى حازم كاردومي: “اليوم يوم مبارك. ما من شك في أن أرضنا ستتحرر ونشكر الرب”.

وسيطرت القوات العراقية على العديد من أحياء قراقوش، لكن مقاتلي تنظيم داعش لا يزالون يتحصنون في أحياء أخرى.

وقراقوش هي أكبر مدينة مسيحية في العراق، وكان يعيش فيها 50 ألف شخص عشية استيلاء الإرهابيين عليها في أغسطس (آب) 2014 في هجوم دفع بالغالبية العظمى من أبنائها إلى الفرار.

وفجر الإثنين بدأت القوات العراقية بإسناد جوي من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة هجوماً واسع النطاق لاستعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش.

وقبل بلوغ الموصل التي يتحصن فيها ما بين ثلاثة آلاف و4500 إرهابي مدججين بالسلاح، على القوات العراقية أن تعبر الأراضي التي يسيطر عليها المتطرفون حول المدينة.

وتتقدم القوات العراقية بصورة رئيسية عبر جبهتين، المحور الجنوبي من الموصل حيث تتحرك قوات حكومية انطلاقاً من قاعدة القيارة، والشرقي الذي تتقدم من خلاله قوات البشمركة الكردية.

ومن المحور الجنوبي تتحرك قوات ببطء على امتداد نهر دجلة وتتطلع للوصول إلى قرية حمام العليل فيما تنتشر على مقربة من قراقوش.

رابط المصدر: مسيحيو قراقوش يحتفلون بتقدم القوات العراقية في مدينتهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً