«مرور دبي» تصدر ألف شهادة «بحث الحالة المرورية»

صورة كشف اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات عن إصدار 1000 شهادة حسن سير وسلوك مرورية منذ انطلاق الخدمة شهر أبريل الماضي من العام الجاري، والتي تساعد الشركات

والعائلات في التعرف على السوابق المرورية للسائقين وتعتبر الأولى من نوعها في المنطقة. وقال اللواء الزفين لـ «البيان» إن شرطة دبي طبقت إصدار شهادة بحث الحالة المرورية عبر الخدمات الذكية والتي تم تفعيلها والاستعانة بها فعلياً في الحصول على وظيفة بعد أن أقرت إلزاميتها بعض الشركات والمدارس في تعيين السائقين، لافتاً إلى انه سيتم مناقشة تعميمها على مستوى الدولة خلال الاجتماعات المقبلة لمجلس المرور الاتحادي، بعد أن تبين أنها تساعد في تحقيق التزام مروري لدى قائدي المركبات الذين قد لا يحصلون على وظيفة بسبب وجود سوابق مرورية خطيرة في ملفهم. آليات وشروط وأضاف أنه يمكن للعائلات الراغبين في الاستعانة بسائق طلب شهادة بحث الحالة المرورية منه والذي بدوره يستخرجها من شرطة دبي وذلك عبر مراجعة ملفه المروري، ويَذكر في الشهادة كافة المخالفات والحوادث التي تسبب بها السائق مع تصنيفها على سبيل المثال حوادث بسيطة أو متوسطة أو بليغة وكذلك المخالفات التي ارتكبها منذ حصوله على الرخصة الصادرة من إمارة دبي فقط حتى لو تم تسديد قيمة المخالفات. وأشار اللواء الزفين إلى أن الشهادة تساعد الجهات التي تعين سائقين والعائلات الراغبين في الاستعانة بهم في التعرف على الخلفية المرورية وتقييمها واتخاذ القرار في تعيين السائق من عدمه، لافتاً إلى انه من البديهي إذا أظهرت المخالفات زيادة في ارتكاب السائق لمخالفات قطع إشارة أو سرعة زائدة أو القيادة بطيش وتهور دليل على انه غير مؤهل للقيادة السليمة والحكيمة خاصة في حالة إمكانية اصطحابه أطفالا في المركبة، منوهاً إلى أن هناك قائدي حافلات غير مدربين يرتكبون مخالفات تصنف أنها خطرة مثل الانحراف المفاجئ والتي قد تتسبب في حوادث بليغة. وأفاد بأن بعض السائقين لدى العائلات يرتكبون مخالفات خطرة ومنهم من يكبدون الأسر مبالغ طائلة نتيجة تلك المخالفات مبررين الأمر بأسباب واهية، ونظراً لتدني رواتب البعض منهم يقوم الكفيل بدفع تلك المخالفات، إلا أن بعضهم يستغل كونه يقود مركبة حديثة ويقود بتهور أو استعراض، منوهاً إلى انه من الأفضل الاستعانة بتلك الخدمة التي تقدمها شرطة دبي للجمهور بمبلغ رمزي للتأكد من سجل السائق المروري والتزامه في القيادة حفاظاً على الأرواح والممتلكات. أرشيف السائق أكد اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، أن بعض المدارس والشركات بدأت فعلياً في وضع شرط الحصول على شهادة بحث الحالة المرورية من السائقين المتقدمين للوظائف لديهم كشرط للحصول على الوظيفة وكإجراء احترازي وقائي للتأكد من أرشيف السائق، مؤكداً أنه في حالة إلزامية الحصول على الشهادة سيحرص السائقون على الالتزام المروري، وهو جانب آخر من ميزات إطلاقها، وأنه في حالة تطبيقها على مستوى الدولة ستكون الفائدة أكبر.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

كشف اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات عن إصدار 1000 شهادة حسن سير وسلوك مرورية منذ انطلاق الخدمة شهر أبريل الماضي من العام الجاري، والتي تساعد الشركات والعائلات في التعرف على السوابق المرورية للسائقين وتعتبر الأولى من نوعها في المنطقة.

وقال اللواء الزفين لـ «البيان» إن شرطة دبي طبقت إصدار شهادة بحث الحالة المرورية عبر الخدمات الذكية والتي تم تفعيلها والاستعانة بها فعلياً في الحصول على وظيفة بعد أن أقرت إلزاميتها بعض الشركات والمدارس في تعيين السائقين، لافتاً إلى انه سيتم مناقشة تعميمها على مستوى الدولة خلال الاجتماعات المقبلة لمجلس المرور الاتحادي، بعد أن تبين أنها تساعد في تحقيق التزام مروري لدى قائدي المركبات الذين قد لا يحصلون على وظيفة بسبب وجود سوابق مرورية خطيرة في ملفهم.

آليات وشروط

وأضاف أنه يمكن للعائلات الراغبين في الاستعانة بسائق طلب شهادة بحث الحالة المرورية منه والذي بدوره يستخرجها من شرطة دبي وذلك عبر مراجعة ملفه المروري، ويَذكر في الشهادة كافة المخالفات والحوادث التي تسبب بها السائق مع تصنيفها على سبيل المثال حوادث بسيطة أو متوسطة أو بليغة وكذلك المخالفات التي ارتكبها منذ حصوله على الرخصة الصادرة من إمارة دبي فقط حتى لو تم تسديد قيمة المخالفات.

وأشار اللواء الزفين إلى أن الشهادة تساعد الجهات التي تعين سائقين والعائلات الراغبين في الاستعانة بهم في التعرف على الخلفية المرورية وتقييمها واتخاذ القرار في تعيين السائق من عدمه، لافتاً إلى انه من البديهي إذا أظهرت المخالفات زيادة في ارتكاب السائق لمخالفات قطع إشارة أو سرعة زائدة أو القيادة بطيش وتهور دليل على انه غير مؤهل للقيادة السليمة والحكيمة خاصة في حالة إمكانية اصطحابه أطفالا في المركبة، منوهاً إلى أن هناك قائدي حافلات غير مدربين يرتكبون مخالفات تصنف أنها خطرة مثل الانحراف المفاجئ والتي قد تتسبب في حوادث بليغة.

وأفاد بأن بعض السائقين لدى العائلات يرتكبون مخالفات خطرة ومنهم من يكبدون الأسر مبالغ طائلة نتيجة تلك المخالفات مبررين الأمر بأسباب واهية، ونظراً لتدني رواتب البعض منهم يقوم الكفيل بدفع تلك المخالفات، إلا أن بعضهم يستغل كونه يقود مركبة حديثة ويقود بتهور أو استعراض، منوهاً إلى انه من الأفضل الاستعانة بتلك الخدمة التي تقدمها شرطة دبي للجمهور بمبلغ رمزي للتأكد من سجل السائق المروري والتزامه في القيادة حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

أرشيف السائق

أكد اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، أن بعض المدارس والشركات بدأت فعلياً في وضع شرط الحصول على شهادة بحث الحالة المرورية من السائقين المتقدمين للوظائف لديهم كشرط للحصول على الوظيفة وكإجراء احترازي وقائي للتأكد من أرشيف السائق، مؤكداً أنه في حالة إلزامية الحصول على الشهادة سيحرص السائقون على الالتزام المروري، وهو جانب آخر من ميزات إطلاقها، وأنه في حالة تطبيقها على مستوى الدولة ستكون الفائدة أكبر.

رابط المصدر: «مرور دبي» تصدر ألف شهادة «بحث الحالة المرورية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً