الأوساط الرياضية الكويتية تترقب رد فعل «الآسيوي»

تترقب الأوساط الرياضية الكويتية ما سيسفر عنه من رد فعل من قبل المنظمات الرياضية الدولية بعدما اقبلت اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد كرة القدم بعدما قررت الحكومة حل مجلس الإدارة السابق برئاسة الشيخ طلال الفهد، حيث ارسلت اللجنة الانتقالية أسماء ممثليه في

الاتحادات الخارجية. وضربت عرض الحائط بقرار الاتحاد الدولي «الفيفا» بالاعتراف بالشيخ طلال الفهد رئيساً للاتحاد الكويتي لكرة القدم وسهو السهو سكرتيراً عاماً وجميع أعضاء الاتحاد الكويتي المنتخبين، وعدم اعترافه باللجنة المؤقتة التي تدير الاتحاد الكويتي حالياً. وتم تحذير الاتحادات الوطنية والقارية من التعامل مع اللجنة المؤقتة الحالية، ورشحت الانتقالية فواز الحساوي للجنة المالية بالاتحاد الآسيوي، وخالد الفضلي للجنة المسابقات في الاتحاد القاري، وسعد البغيلي للجنة الانضباط، وسعد كميل للجنة الحكام، وعادل بهبهاني للجنة الاستئناف، كما تم اختيار ممثلي الكويت في اللجنة التنظيمية لكرة القدم بدول مجلس التعاون. حيث تم ترشيح حسين الخضري للجنة الفنية، والدكتور محمد خليل لعضوية اللجنة التنظيمية، كما اختار الاتحاد ممثليه لاتحاد كأس الخليج العربي، خالد الفضلي للجنة المسابقات، وسعد البغيلي للجنة الانضباط، وبهبهاني للجنة الاستئناف، وسعد الحوطي للجنة المالية، وعلي الكاظمي للجنة التسويق، ومنصور أبل للجنة الحكام، والدكتور محمد خليل للجنة التنفيذية، وصالح القحطاني للجنة القانونية. الأمل الباقي وفي نفس السياق منح الاتحاد الآسيوي الأمل للجماهير الكويتية بمشاركة الأزرق الكويتي في التصفيات المؤهلة لنهائيات امم آسيا 2019 بالإمارات بعدما تم ادراج منتخب الكويت ضمن الـ24 منتخبًا الذين يحق لهم الدخول في القرعة الجديدة التي سيتم إجراؤها في وقت لاحق. وسيدخل الأزرق بعدما حصل على أفضل فريق ثالث في التصفيات الأولية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019 بالإمارات، وكأس العالم 2018 بروسيا، وجاء هذا القرار ليفتح بوابة الأمل بعد عام كامل من الإيقاف الدولي ويعد بمنزلة الأمل الأخير للحاق بركب المشاركين في البطولة القارية. محاولات وبدأت اللجنة الانتقالية فتح خطوط اتصال بعدد من المسؤولين على المستوى الدولي والآسيوي لمساندة الكويت ورفع الإيقاف الدولي والتأكيد بعدم وجود تدخل حكومي في شؤون الرياضة، وتطابق القوانين الكويتية مع نظيرتها في المؤسسات الرياضية الدولية، والقارية وعدم وجود تعارض كما يتردد، على أمل أن يتم رفع تعليق النشاط قبل موعد إجراء القرعة لتصفيات امم آسيا، التي لم يتم تحديد موعدها رسميًا حتى الآن، وإن كانت مقرراً لها 17 يناير من العام المقبل. الكويت ومن جانب آخر اعلن الجهاز الفني والإداري للفريق الأول لكرة القدم بنادي الكويت جاهزية جميع اللاعبين لمواجهة خيطان المقررة غداً الخميس ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري فيفا، بعدما حصل العميد على راحة خلال الأسبوع الماضي وانتظم في معسكر خارجي بالقاهرة. وكان فرصة لتجهيز اللاعبين وتصحيح الأخطاء حيث دخل الثنائي الهجومي السوري فراس الخطيب، والإيفواري جمعة سعيد التدريبات الجماعية واصبحا جاهزين للمشاركة في المباراة، بعد التعافي من الإصابة، وخاصة ان الكويت رصيده 4 نقاط من جولتين، حيث حقق فوزاً وتعادلاً، ويعتبر اللاعب الوحيد الغائب هو فهد العنزي الذي تأكد غيابه عن مواجهة خيطان.


الخبر بالتفاصيل والصور


تترقب الأوساط الرياضية الكويتية ما سيسفر عنه من رد فعل من قبل المنظمات الرياضية الدولية بعدما اقبلت اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد كرة القدم بعدما قررت الحكومة حل مجلس الإدارة السابق برئاسة الشيخ طلال الفهد، حيث ارسلت اللجنة الانتقالية أسماء ممثليه في الاتحادات الخارجية.

وضربت عرض الحائط بقرار الاتحاد الدولي «الفيفا» بالاعتراف بالشيخ طلال الفهد رئيساً للاتحاد الكويتي لكرة القدم وسهو السهو سكرتيراً عاماً وجميع أعضاء الاتحاد الكويتي المنتخبين، وعدم اعترافه باللجنة المؤقتة التي تدير الاتحاد الكويتي حالياً.

وتم تحذير الاتحادات الوطنية والقارية من التعامل مع اللجنة المؤقتة الحالية، ورشحت الانتقالية فواز الحساوي للجنة المالية بالاتحاد الآسيوي، وخالد الفضلي للجنة المسابقات في الاتحاد القاري، وسعد البغيلي للجنة الانضباط، وسعد كميل للجنة الحكام، وعادل بهبهاني للجنة الاستئناف، كما تم اختيار ممثلي الكويت في اللجنة التنظيمية لكرة القدم بدول مجلس التعاون.

حيث تم ترشيح حسين الخضري للجنة الفنية، والدكتور محمد خليل لعضوية اللجنة التنظيمية، كما اختار الاتحاد ممثليه لاتحاد كأس الخليج العربي، خالد الفضلي للجنة المسابقات، وسعد البغيلي للجنة الانضباط، وبهبهاني للجنة الاستئناف، وسعد الحوطي للجنة المالية، وعلي الكاظمي للجنة التسويق، ومنصور أبل للجنة الحكام، والدكتور محمد خليل للجنة التنفيذية، وصالح القحطاني للجنة القانونية.

الأمل الباقي

وفي نفس السياق منح الاتحاد الآسيوي الأمل للجماهير الكويتية بمشاركة الأزرق الكويتي في التصفيات المؤهلة لنهائيات امم آسيا 2019 بالإمارات بعدما تم ادراج منتخب الكويت ضمن الـ24 منتخبًا الذين يحق لهم الدخول في القرعة الجديدة التي سيتم إجراؤها في وقت لاحق.

وسيدخل الأزرق بعدما حصل على أفضل فريق ثالث في التصفيات الأولية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019 بالإمارات، وكأس العالم 2018 بروسيا، وجاء هذا القرار ليفتح بوابة الأمل بعد عام كامل من الإيقاف الدولي ويعد بمنزلة الأمل الأخير للحاق بركب المشاركين في البطولة القارية.

محاولات

وبدأت اللجنة الانتقالية فتح خطوط اتصال بعدد من المسؤولين على المستوى الدولي والآسيوي لمساندة الكويت ورفع الإيقاف الدولي والتأكيد بعدم وجود تدخل حكومي في شؤون الرياضة، وتطابق القوانين الكويتية مع نظيرتها في المؤسسات الرياضية الدولية، والقارية وعدم وجود تعارض كما يتردد، على أمل أن يتم رفع تعليق النشاط قبل موعد إجراء القرعة لتصفيات امم آسيا، التي لم يتم تحديد موعدها رسميًا حتى الآن، وإن كانت مقرراً لها 17 يناير من العام المقبل.

الكويت

ومن جانب آخر اعلن الجهاز الفني والإداري للفريق الأول لكرة القدم بنادي الكويت جاهزية جميع اللاعبين لمواجهة خيطان المقررة غداً الخميس ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري فيفا، بعدما حصل العميد على راحة خلال الأسبوع الماضي وانتظم في معسكر خارجي بالقاهرة.

وكان فرصة لتجهيز اللاعبين وتصحيح الأخطاء حيث دخل الثنائي الهجومي السوري فراس الخطيب، والإيفواري جمعة سعيد التدريبات الجماعية واصبحا جاهزين للمشاركة في المباراة، بعد التعافي من الإصابة، وخاصة ان الكويت رصيده 4 نقاط من جولتين، حيث حقق فوزاً وتعادلاً، ويعتبر اللاعب الوحيد الغائب هو فهد العنزي الذي تأكد غيابه عن مواجهة خيطان.

رابط المصدر: الأوساط الرياضية الكويتية تترقب رد فعل «الآسيوي»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً