فاهـم القاسمي: انتظروا نقلة نوعية في «الغولف»

أكد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحاد العربي واتحاد الإمارات للغولف، أن اتحاد الإمارات للغولف يمضي بخطى ثابتة نحو الأمام، واستطاع اتحاد اللعبة أن يوظف العديد من مصادر الدخل من أجل إعداد برامج تدريب مناسبة تخدم اللعبة. مضيفاً أن رياضة الغولف تشهد نقلة

نوعية عبر استقطاب الطلبة الصغار من المدارس واستثمار طاقاتهم على نحو أمثل، مما يساهم في توسعة قاعدة اللعبة على مستوى اللاعبين المواطنين في المستقبل، منوهاً بأن الكثير من الأطفال المتدربين الآن ينتمون إلى عائلات تمارس رياضة الغولف، مما يعزز علاقة الأسر باللعبة. جاء ذلك على خلفية بدء العد التنازلي لانطلاقة منافسات بطولة جولة موانئ دبي العالمية التي ستنطلق بعد نحو شهر تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي من 17 إلى 20 نوفمبر المقبل، حيث أطلق ، العد التنازلي للحدث الذي يشارك فيه أفضل 60 لاعباً في لائحة «السباق إلى دبي» للجولة الأوروبية للغولف، ويتنافسون على لقب النسخة الثامنة للحدث بجوائز مالية تصل إلى 8 ملايين دولار أميركي. وجاء إطلاق الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي للعد التنازلي حينما سدد ضربة من عند نقطة البداية الأولى على ملعب الأرض في عقارات جميرا للغولف، لتقطع الكرة مسافة 190 ياردة وتعلن رسمياً عن اقتراب موعد الحدث العالمي. وشهد فعاليات إطلاق العد التنازلي، عبدالله بن دميثان مدير القسم التجاري لموانئ دبي العالمية الإمارات، ويوسف كاظم المدير التنفيذي لعقارات جميرا للغولف، ومجموعة من كبار الشخصيات وعدد من وسائل الإعلام ومحبي رياضة الغولف. استعدادات للحدث كما أشاد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي بالاستعدادات للحدث الأبرز في عالم الغولف، وهو الجولة الأخيرة من «السباق إلى دبي»، حيث تتجه أنظار العالم إلى البطولة في دانة الدنيا، نظراً للجوائز النقدية المرصودة بمعدل 8 ملايين دولار، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين. وأثنى الشيخ فاهم القاسمي بمبادرة أخرى لعقارات جميرا للغولف لدعم أبناء المواطنين في المدارس ضمن برنامج خاص باللعبة بالتعاون مع اتحاد الإمارات للغولف. وقال: نحن فخورون بالمبادرة الرائدة التي احتضنت 6 آلاف طالب على مستوى دولة الإمارات، مما يساهم مستقبلاً في فرز حصيلة من اللاعبين المواطنين، فضلاً عن المساهمة في رفد أكاديمية الغولف بعناصر مرتبطة باللعبة، مشيراً إلى أن المبادرة عمل وطني ومعرباً عن سعادته بهذا الإنجاز. بطولة كبيرة من جانبه، أعرب عبد الله بن دميثان، مدير القسم التجاري لموانئ دبي العالمية الإمارات، عن سعادته بشراكتهم في الحدث، وقال: موانئ دبي العالمية واحدة من أكبر الموانئ المشغلة في العالم ولنا الشرف بأن نتعاون مع بطولة كبيرة مثل بطولة جولة موانئ دبي العالمية، التي تعد أيضاً حدثاً عالمياً، ونحن نمثل إمارة دبي ككيانين عالميين. وأضاف بن دميثان قائلاً: إن دبي هي مدينة عالمية معروفة في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإن الحدث بالتأكيد يضع المدينة تحت المجهر، الغولف هي رياضة مهمة ونريد لدبي أن تكون وجهة لجميع أنواع الرياضات والأنشطة وكذلك مقصداً للتجارة، وتعزيز مكانة الإمارة على خارطة العالم في هذين الجانبين. فوائد اقتصادية بدوره قال يوسف كاظم، المدير التنفيذي لشركة عقارات جميرا للغولف: نحن في عقارات جميرا للغولف استضفنا هذه البطولة منذ 2009، واستطعنا أن نؤتي بإضافة جيدة، وفوائد اقتصادية كبيرة للعقارات الموجودة هنا وكذلك ساعدنا في تحسين سمعة إمارة دبي، ويجب ألا ننسى أن موسم «السباق إلى دبي» مقام في تمدد إلى 47 بطولة وتقام في 27 دولة مختلفة. ولفت كاظم إلى قيمة جائزتي «السباق إلى دبي» وبطولة جولة موانئ دبي العالمية ضخمة للغاية، وبإمكان أحد اللاعبين أن يفوز باللقبين ويظفر بالثنائية.  وأضاف: هناك الكثير من المتابعين يزوروننا هنا واستضفنا 65 ألف متفرج العام الماضي، والمركز الإعلامي لبطولة جولة موانئ دبي العالمية يستضيف أكثر من 200 من وسائل الإعلام الدولية، وكانت التغطية التلفزيونية في المنازل قد تعدت 423 مليون وحدة، والإعلام المحلي والدولي أظهر البطولة بصورة جيدة وهذه فوائد تعود على العقارات وعلى إمارة دبي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحاد العربي واتحاد الإمارات للغولف، أن اتحاد الإمارات للغولف يمضي بخطى ثابتة نحو الأمام، واستطاع اتحاد اللعبة أن يوظف العديد من مصادر الدخل من أجل إعداد برامج تدريب مناسبة تخدم اللعبة.

مضيفاً أن رياضة الغولف تشهد نقلة نوعية عبر استقطاب الطلبة الصغار من المدارس واستثمار طاقاتهم على نحو أمثل، مما يساهم في توسعة قاعدة اللعبة على مستوى اللاعبين المواطنين في المستقبل، منوهاً بأن الكثير من الأطفال المتدربين الآن ينتمون إلى عائلات تمارس رياضة الغولف، مما يعزز علاقة الأسر باللعبة.

جاء ذلك على خلفية بدء العد التنازلي لانطلاقة منافسات بطولة جولة موانئ دبي العالمية التي ستنطلق بعد نحو شهر تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي من 17 إلى 20 نوفمبر المقبل، حيث أطلق ، العد التنازلي للحدث الذي يشارك فيه أفضل 60 لاعباً في لائحة «السباق إلى دبي» للجولة الأوروبية للغولف، ويتنافسون على لقب النسخة الثامنة للحدث بجوائز مالية تصل إلى 8 ملايين دولار أميركي.

وجاء إطلاق الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي للعد التنازلي حينما سدد ضربة من عند نقطة البداية الأولى على ملعب الأرض في عقارات جميرا للغولف، لتقطع الكرة مسافة 190 ياردة وتعلن رسمياً عن اقتراب موعد الحدث العالمي.

وشهد فعاليات إطلاق العد التنازلي، عبدالله بن دميثان مدير القسم التجاري لموانئ دبي العالمية الإمارات، ويوسف كاظم المدير التنفيذي لعقارات جميرا للغولف، ومجموعة من كبار الشخصيات وعدد من وسائل الإعلام ومحبي رياضة الغولف.

استعدادات للحدث

كما أشاد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي بالاستعدادات للحدث الأبرز في عالم الغولف، وهو الجولة الأخيرة من «السباق إلى دبي»، حيث تتجه أنظار العالم إلى البطولة في دانة الدنيا، نظراً للجوائز النقدية المرصودة بمعدل 8 ملايين دولار، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين.

وأثنى الشيخ فاهم القاسمي بمبادرة أخرى لعقارات جميرا للغولف لدعم أبناء المواطنين في المدارس ضمن برنامج خاص باللعبة بالتعاون مع اتحاد الإمارات للغولف.

وقال: نحن فخورون بالمبادرة الرائدة التي احتضنت 6 آلاف طالب على مستوى دولة الإمارات، مما يساهم مستقبلاً في فرز حصيلة من اللاعبين المواطنين، فضلاً عن المساهمة في رفد أكاديمية الغولف بعناصر مرتبطة باللعبة، مشيراً إلى أن المبادرة عمل وطني ومعرباً عن سعادته بهذا الإنجاز.

بطولة كبيرة

من جانبه، أعرب عبد الله بن دميثان، مدير القسم التجاري لموانئ دبي العالمية الإمارات، عن سعادته بشراكتهم في الحدث، وقال: موانئ دبي العالمية واحدة من أكبر الموانئ المشغلة في العالم ولنا الشرف بأن نتعاون مع بطولة كبيرة مثل بطولة جولة موانئ دبي العالمية، التي تعد أيضاً حدثاً عالمياً، ونحن نمثل إمارة دبي ككيانين عالميين.

وأضاف بن دميثان قائلاً: إن دبي هي مدينة عالمية معروفة في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإن الحدث بالتأكيد يضع المدينة تحت المجهر، الغولف هي رياضة مهمة ونريد لدبي أن تكون وجهة لجميع أنواع الرياضات والأنشطة وكذلك مقصداً للتجارة، وتعزيز مكانة الإمارة على خارطة العالم في هذين الجانبين.

فوائد اقتصادية

بدوره قال يوسف كاظم، المدير التنفيذي لشركة عقارات جميرا للغولف: نحن في عقارات جميرا للغولف استضفنا هذه البطولة منذ 2009، واستطعنا أن نؤتي بإضافة جيدة، وفوائد اقتصادية كبيرة للعقارات الموجودة هنا وكذلك ساعدنا في تحسين سمعة إمارة دبي، ويجب ألا ننسى أن موسم «السباق إلى دبي» مقام في تمدد إلى 47 بطولة وتقام في 27 دولة مختلفة.

ولفت كاظم إلى قيمة جائزتي «السباق إلى دبي» وبطولة جولة موانئ دبي العالمية ضخمة للغاية، وبإمكان أحد اللاعبين أن يفوز باللقبين ويظفر بالثنائية.

 وأضاف: هناك الكثير من المتابعين يزوروننا هنا واستضفنا 65 ألف متفرج العام الماضي، والمركز الإعلامي لبطولة جولة موانئ دبي العالمية يستضيف أكثر من 200 من وسائل الإعلام الدولية، وكانت التغطية التلفزيونية في المنازل قد تعدت 423 مليون وحدة، والإعلام المحلي والدولي أظهر البطولة بصورة جيدة وهذه فوائد تعود على العقارات وعلى إمارة دبي.

رابط المصدر: فاهـم القاسمي: انتظروا نقلة نوعية في «الغولف»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً