قمة رباعية حول أوكرانيا اليوم في برلين

 رئيسة الوزراء النرويجية تستقبل الرئيس الأوكراني في أوسلو | ( ا ف ب) يعقد رؤساء روسيا فلاديمير بوتين وفرنسا فرنسوا هولاند واوكرانيا بترو بوروشنكو والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل قمة اليوم الأربعاء في برلين لتقييم تطبيق اتفاقات مينسك الهادفة لحل الأزمة الأوكرانية. وقال مكتب

ميركل في بيان إن«المستشارة الالمانية دعت (الرؤساء الثلاثة) لتقييم تطبيق اتفاقات مينسك منذ اللقاء الأخير الذي عقد في الثاني من يناير 2015 في باريس. من جهتها قالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن هذه القمة ستتيح ايضا بحث المحطات المقبلة للعملية الهادفة إلى تسوية الأزمة في شرق أوكرانيا. وفي أوسلو، صرح الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو انه لا يتوقع الكثير من هذا اللقاء الرباعي. وقال «هل انا متفائل؟ نعم انا متفائل بمستقبل أوكرانيا لكن للأسف لست على هذه الدرجة من التفاؤل لاجتماع برلين. لكن ساكون سعيدا إذا كذبتني الوقائع». واكد بوروشنكو أن السلام في أوروبا مرتبط بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين حصراً. وتكثفت الاتصالات الهاتفية بين القادة الأربعة في الأيام الأخيرة بينما التقى مستشاروهم في محاولة لوضع أسس لهذه القمة. وكان الرئيس الاوكراني اكد في اتصالين هاتفيين مع هولاند وميركل «أهمية اتخاذ موقف مشترك حول أوكرانيا عشية اجتماع المجلس الأوروبي في 20 و21 أكتوبر في بروكسل، حيث ستناقش الاستراتيجية الواجب تبنيها حيال روسيا». وسيناقش القادة الأوروبيون الـ28 مساء الخميس علاقاتهم مع روسيا في إطار الملف الأوكراني ولم يتجاوز الأوروبيون حد التلويح بإمكانية فرض عقوبات على روسيا التي يخضع عدد من المقربين لرئيسها لاجراءات تقييدية فرضها الاتحاد الأوروبي من حظر إقامة وتجميد ممتلكات اثر اندلاع النزاع الأوكراني وضم شبه جزيرة القرم في 2014. وقال مصدر دبلوماسي إن دولا عدة بينها المجر واليونان تبدي تحفظات على اتخاذ مثل هذه الاجراءات ضد روسيا. وتشهد اوكرانيا منذ اكثر من سنتين نزاعاً بين القوات الحكومية والمتمردين الموالين لروسيا في شرق البلاد. وتقول كييف إن موسكو تقدم دعماً عسكرياً لهؤلاء لكن روسيا تنفي ذلك. وأسفر النزاع عن سقوط اكثر من 6900 قتيل منذ اندلاعه في أبريل 2014. وعلى الرغم من إعلان وقف إطلاق النار مرات عدة، تجري مواجهات باستمرار على طول خط الجبهة.


الخبر بالتفاصيل والصور


يعقد رؤساء روسيا فلاديمير بوتين وفرنسا فرنسوا هولاند واوكرانيا بترو بوروشنكو والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل قمة اليوم الأربعاء في برلين لتقييم تطبيق اتفاقات مينسك الهادفة لحل الأزمة الأوكرانية.

وقال مكتب ميركل في بيان إن«المستشارة الالمانية دعت (الرؤساء الثلاثة) لتقييم تطبيق اتفاقات مينسك منذ اللقاء الأخير الذي عقد في الثاني من يناير 2015 في باريس.

من جهتها قالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن هذه القمة ستتيح ايضا بحث المحطات المقبلة للعملية الهادفة إلى تسوية الأزمة في شرق أوكرانيا.

وفي أوسلو، صرح الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو انه لا يتوقع الكثير من هذا اللقاء الرباعي. وقال «هل انا متفائل؟ نعم انا متفائل بمستقبل أوكرانيا لكن للأسف لست على هذه الدرجة من التفاؤل لاجتماع برلين. لكن ساكون سعيدا إذا كذبتني الوقائع».

واكد بوروشنكو أن السلام في أوروبا مرتبط بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين حصراً.

وتكثفت الاتصالات الهاتفية بين القادة الأربعة في الأيام الأخيرة بينما التقى مستشاروهم في محاولة لوضع أسس لهذه القمة. وكان الرئيس الاوكراني اكد في اتصالين هاتفيين مع هولاند وميركل «أهمية اتخاذ موقف مشترك حول أوكرانيا عشية اجتماع المجلس الأوروبي في 20 و21 أكتوبر في بروكسل، حيث ستناقش الاستراتيجية الواجب تبنيها حيال روسيا».

وسيناقش القادة الأوروبيون الـ28 مساء الخميس علاقاتهم مع روسيا في إطار الملف الأوكراني

ولم يتجاوز الأوروبيون حد التلويح بإمكانية فرض عقوبات على روسيا التي يخضع عدد من المقربين لرئيسها لاجراءات تقييدية فرضها الاتحاد الأوروبي من حظر إقامة وتجميد ممتلكات اثر اندلاع النزاع الأوكراني وضم شبه جزيرة القرم في 2014. وقال مصدر دبلوماسي إن دولا عدة بينها المجر واليونان تبدي تحفظات على اتخاذ مثل هذه الاجراءات ضد روسيا.

وتشهد اوكرانيا منذ اكثر من سنتين نزاعاً بين القوات الحكومية والمتمردين الموالين لروسيا في شرق البلاد. وتقول كييف إن موسكو تقدم دعماً عسكرياً لهؤلاء لكن روسيا تنفي ذلك.

وأسفر النزاع عن سقوط اكثر من 6900 قتيل منذ اندلاعه في أبريل 2014. وعلى الرغم من إعلان وقف إطلاق النار مرات عدة، تجري مواجهات باستمرار على طول خط الجبهة.

رابط المصدر: قمة رباعية حول أوكرانيا اليوم في برلين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً