الجيش يقترب من مركز الموصل.. وممرات آمنة للمدنيين

أعلن الجيش العراقي عن فتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من الموصل معلناً في ثاني ايام معركة طرد التنظيم الإرهابي من المدينة عن تمكنه من تحرير مدينة قرقوش مركز قضاء الحمدانية ورفع العلم العراقي في مقر القائممقامية، بعد ان قتل مالايقل عن 25 من عناصر

التنظيم الارهابي وفرار البقية باتجاه مدينة الموصل في وقت اعلنت مصادر امنية ان عناصر “داعش” فروا من عشرين قرية خلال 24 ساعة . بينما تمكنت قوات الشرطة من تحرير 100 مدني من قبضة التنظيم .. بالتزامن نفذ طيران التحالف الدولي غارات مكثفة على وسط المدينة، في وقت توقع الرئيس الأميركي نصراً حاسماً على «داعش».. وأكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن السلطات فتحت ممرات آمنة لخروج المدنيين من الموصل وذلك تزامنا مع اقتراب القوات العسكرية من دخول المدينة.وقال إن القطعات العسكرية تتحرك بشكل دقيق وبتنسيق تام، مؤكدا حصولها على توجيهات بالابتعاد عن أي هدف يضر بالمدنيين. ونفى حدوث قصف عشوائي. وفي شأن متصل، أكد العبادي أن التدخل في الشأن العراقي أمر خطير، مشيرا إلى أن القوات العراقية تقاتل داخل حدود البلاد فقط. وفي السياق أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، عن تحرير أكثر من 100 عائلة كانت محتجزة لدى تنظيم “داعش” في قرية بالجونية التابعة لناحية الشورى. وقال مصدر أمني إن قوات الفرقة التاسعة بالجيش العراقي اقتحمت مدينة قرقوش مركز قضاء الحمدانية دون مقاومة تذكر ورفعت العلم العراقي في مبنى القائممقامية، بعد قتلت 25 من الارهابيين بينما فر البقية باتجاه الموصل. إلى ذلك، أعلن مسؤول محور جنوبي الموصل أمس، عن سيطرة الشرطة الاتحادية العراقية وقوات التدخل السريع بمساندة التحالف الدولي بالكامل على معمل كبريت المشراق، الواقع على بعد 40 كم جنوبي الموصل. وفي السياق، أعلنت شرطة ناحية القيارة جنوب نينوى، تحرير القوات المشتركة 80%من محور جنوب الموصل. وأفادت بيانات صادرة عن الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية العراقية بأنه تمت في المجمل استعادة 20 قرية من تنظيم داعش إلى الشرق والجنوب والجنوب الشرقي من الموصل من بينها قرية العباسية ضمن ناحية النمرود بعد استكمال تطويق مركز ناحية النمرود الاثرية. في غضون ذلك، أعلنت قيادة عمليات محافظة نينوى عن صد أكثر من هجوم لتنظيم داعش استهدف القوات العراقية في عدة محاور وتمكنت من قتل 30 عنصرجنوبي المدينة. في السياق قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن تنظيم «داعش» مقدر له الهزيمة، ولكن «بعد معركة صعبة للغاية». وأشار أوباما إلى جهود القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل. وأضاف أوباما «التنظيم الإرهابي مازال يدافع، تحالفنا يهاجم، وحتى إن كانت هذه ستكون معركة صعبة للغاية، فإنني على ثقة أننا سوف ننتصر، الارهاب سيخسر». محذرا من أن التنظيم «مازال لديه القدرة على شن أو التحريض على تنفيذ هجمات إرهابية». وقال «إجهاض الذئاب المنفردة والخلايا الإرهابية الصغيرة، التي تخطط لقتل الأبرياء في بلدنا، مازال يمثل أصعب التحديات بالنسبة لنا». من ناحيتها أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية أن مقاتلاتها دمرت مستودعاً للمواد المتفجرة تابعاً للتنظيم جنوب الموصل، مشيرة إلى أنَّ سبع طائرات رافال نفذت العملية. 14 ذكر مصدر أمني أن طيران التحالف الدولي نفذ غارة جوية دقيقة استهدفت قرية المكوك ضمن ناحية القيارة 60 كم جنوب الموصل، ما أسفر عن قتل قيادي بارز بمحور الجنوب في تنظيم داعش مع 13 من عناصر التنظيم جنوب الموصل.


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلن الجيش العراقي عن فتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من الموصل معلناً في ثاني ايام معركة طرد التنظيم الإرهابي من المدينة عن تمكنه من تحرير مدينة قرقوش مركز قضاء الحمدانية ورفع العلم العراقي في مقر القائممقامية، بعد ان قتل مالايقل عن 25 من عناصر التنظيم الارهابي وفرار البقية باتجاه مدينة الموصل في وقت اعلنت مصادر امنية ان عناصر “داعش” فروا من عشرين قرية خلال 24 ساعة .

بينما تمكنت قوات الشرطة من تحرير 100 مدني من قبضة التنظيم .. بالتزامن نفذ طيران التحالف الدولي غارات مكثفة على وسط المدينة، في وقت توقع الرئيس الأميركي نصراً حاسماً على «داعش»..

وأكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن السلطات فتحت ممرات آمنة لخروج المدنيين من الموصل وذلك تزامنا مع اقتراب القوات العسكرية من دخول المدينة.وقال إن القطعات العسكرية تتحرك بشكل دقيق وبتنسيق تام، مؤكدا حصولها على توجيهات بالابتعاد عن أي هدف يضر بالمدنيين. ونفى حدوث قصف عشوائي.

وفي شأن متصل، أكد العبادي أن التدخل في الشأن العراقي أمر خطير، مشيرا إلى أن القوات العراقية تقاتل داخل حدود البلاد فقط. وفي السياق أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، عن تحرير أكثر من 100 عائلة كانت محتجزة لدى تنظيم “داعش” في قرية بالجونية التابعة لناحية الشورى.

وقال مصدر أمني إن قوات الفرقة التاسعة بالجيش العراقي اقتحمت مدينة قرقوش مركز قضاء الحمدانية دون مقاومة تذكر ورفعت العلم العراقي في مبنى القائممقامية، بعد قتلت 25 من الارهابيين بينما فر البقية باتجاه الموصل.

إلى ذلك، أعلن مسؤول محور جنوبي الموصل أمس، عن سيطرة الشرطة الاتحادية العراقية وقوات التدخل السريع بمساندة التحالف الدولي بالكامل على معمل كبريت المشراق، الواقع على بعد 40 كم جنوبي الموصل.

وفي السياق، أعلنت شرطة ناحية القيارة جنوب نينوى، تحرير القوات المشتركة 80%من محور جنوب الموصل.

وأفادت بيانات صادرة عن الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية العراقية بأنه تمت في المجمل استعادة 20 قرية من تنظيم داعش إلى الشرق والجنوب والجنوب الشرقي من الموصل من بينها قرية العباسية ضمن ناحية النمرود بعد استكمال تطويق مركز ناحية النمرود الاثرية.

في غضون ذلك، أعلنت قيادة عمليات محافظة نينوى عن صد أكثر من هجوم لتنظيم داعش استهدف القوات العراقية في عدة محاور وتمكنت من قتل 30 عنصرجنوبي المدينة.

في السياق قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن تنظيم «داعش» مقدر له الهزيمة، ولكن «بعد معركة صعبة للغاية».

وأشار أوباما إلى جهود القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل. وأضاف أوباما «التنظيم الإرهابي مازال يدافع، تحالفنا يهاجم، وحتى إن كانت هذه ستكون معركة صعبة للغاية، فإنني على ثقة أننا سوف ننتصر، الارهاب سيخسر».

محذرا من أن التنظيم «مازال لديه القدرة على شن أو التحريض على تنفيذ هجمات إرهابية». وقال «إجهاض الذئاب المنفردة والخلايا الإرهابية الصغيرة، التي تخطط لقتل الأبرياء في بلدنا، مازال يمثل أصعب التحديات بالنسبة لنا».

من ناحيتها أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية أن مقاتلاتها دمرت مستودعاً للمواد المتفجرة تابعاً للتنظيم جنوب الموصل، مشيرة إلى أنَّ سبع طائرات رافال نفذت العملية.

14

ذكر مصدر أمني أن طيران التحالف الدولي نفذ غارة جوية دقيقة استهدفت قرية المكوك ضمن ناحية القيارة 60 كم جنوب الموصل، ما أسفر عن قتل قيادي بارز بمحور الجنوب في تنظيم داعش مع 13 من عناصر التنظيم جنوب الموصل.

رابط المصدر: الجيش يقترب من مركز الموصل.. وممرات آمنة للمدنيين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً