«مؤتمر التعليم» يوصي بإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية

جائزة خليفة التربوية نظمت المؤتمر الدولي الثاني للتعليم على مدار يومين. من المصدر أوصى المشاركون في المؤتمر الدولي الثاني للتعليم، الذي نظمته جائزة خليفة التربوية، على مدار يومين، تحت عنوان «استشراف مستقبل التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة»، بضرورة إعادة هيكلة المؤسسات التعليمية، بما يرفع من معدلات الكفاءة،

ويرسخ من مبادئ الشفافية والحوكمة، وكذلك تعزيز الوعي بشأن مبادرة وزارة التربية والتعليم «المدرسة الإماراتية»، وما يرتبط بها من مؤشرات وأداء يستهدفان تعزيز جودة مختلف عناصر العملية التعليمية من طلبة ومعلمين ومناهج ومنشآت دراسية، وغيرهم. 100مؤهل معتمد أعلن مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، خلال المؤتمر الدولي الثاني للتعليم، عن طرح المركز 100 مؤهل متخصص ومعتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات، تغطي مختلف التخصصات، منها تشغيل عمليات النفط والغاز، وصيانة الطائرات، وتكنولوجيا الألياف الضوئية، والبيئة والصحة والسلامة الإنشائية، والإمداد والإدارة، وتكنولوجيا الصيانة الكهربائية، وغيرها من التخصصات المطلوبة التي تحتاج إليها المؤسسات الوطنية وسوق العمل بالدولة، إضافة إلى تطوير مؤهلين في مجال الطاقة النووية (المستويان الرابع والخامس)، بالتنسيق الوثيق مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية. ودعوا إلى مواصلة خطة تطوير الحلقة الثالثة لمرحلة التعليم الثانوي، بما يضمن جودة المخرجات التعليمية بصورة متميزة، ويلبي متطلبات التعليم العالي بمختلف تخصصاته وبرامجه، كما طالبوا بضرورة تعزيز قيم التسامح واحترام الآخر والاعتزاز بالهوية الإماراتية والإرث الحضاري في مختلف المراحل الدراسية. وأكدت الأمين العام للجائزة، أمل العفيفي، أهمية المحاور التي ناقشها الخبراء المشاركون في المؤتمر، ودورها في تعزيز المبادرات والبرامج التي تستهدف النهوض بمنظومة التعليم في الدولة، مشيرة إلى أن الإقبال الكبير من المختصين بالشأن التعليمي على حضور جلسات المؤتمر، يترجم حالة من الوعي المجتمعي تجاه هذا القطاع الحيوي. وشهدت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر، جلسة رئيسة بعنوان «التعليم والسعادة»، وعرض خلالها مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، الدكتور علي راشد النعيمي، ملامح نهضة التعليم في الدولة والحرص على تدشين منظومة تعليم متطور يواكب عصر المعرفة، ويلبي طموحات الوطن في ما يتعلق بإعداد الكوادر لمجابهة التحديات ومواكبة التطور العلمي المتسارع الذي يشهده العالم. فيما تناولت جلسة «استشراف مستقبل التعليم في دولة الإمارات»، التي تحدث خلالها مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، التغيرات الملحوظة في سوق العمل، مع تأثير الثورة التكنولوجية في الوظائف، والتحديات الكبيرة الناتجة عن تحولات العصر الحديث.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • جائزة خليفة التربوية نظمت المؤتمر الدولي الثاني للتعليم على مدار يومين. من المصدر

أوصى المشاركون في المؤتمر الدولي الثاني للتعليم، الذي نظمته جائزة خليفة التربوية، على مدار يومين، تحت عنوان «استشراف مستقبل التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة»، بضرورة إعادة هيكلة المؤسسات التعليمية، بما يرفع من معدلات الكفاءة، ويرسخ من مبادئ الشفافية والحوكمة، وكذلك تعزيز الوعي بشأن مبادرة وزارة التربية والتعليم «المدرسة الإماراتية»، وما يرتبط بها من مؤشرات وأداء يستهدفان تعزيز جودة مختلف عناصر العملية التعليمية من طلبة ومعلمين ومناهج ومنشآت دراسية، وغيرهم.

100مؤهل معتمد

أعلن مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، خلال المؤتمر الدولي الثاني للتعليم، عن طرح المركز 100 مؤهل متخصص ومعتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات، تغطي مختلف التخصصات، منها تشغيل عمليات النفط والغاز، وصيانة الطائرات، وتكنولوجيا الألياف الضوئية، والبيئة والصحة والسلامة الإنشائية، والإمداد والإدارة، وتكنولوجيا الصيانة الكهربائية، وغيرها من التخصصات المطلوبة التي تحتاج إليها المؤسسات الوطنية وسوق العمل بالدولة، إضافة إلى تطوير مؤهلين في مجال الطاقة النووية (المستويان الرابع والخامس)، بالتنسيق الوثيق مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

ودعوا إلى مواصلة خطة تطوير الحلقة الثالثة لمرحلة التعليم الثانوي، بما يضمن جودة المخرجات التعليمية بصورة متميزة، ويلبي متطلبات التعليم العالي بمختلف تخصصاته وبرامجه، كما طالبوا بضرورة تعزيز قيم التسامح واحترام الآخر والاعتزاز بالهوية الإماراتية والإرث الحضاري في مختلف المراحل الدراسية.

وأكدت الأمين العام للجائزة، أمل العفيفي، أهمية المحاور التي ناقشها الخبراء المشاركون في المؤتمر، ودورها في تعزيز المبادرات والبرامج التي تستهدف النهوض بمنظومة التعليم في الدولة، مشيرة إلى أن الإقبال الكبير من المختصين بالشأن التعليمي على حضور جلسات المؤتمر، يترجم حالة من الوعي المجتمعي تجاه هذا القطاع الحيوي.

وشهدت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر، جلسة رئيسة بعنوان «التعليم والسعادة»، وعرض خلالها مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، الدكتور علي راشد النعيمي، ملامح نهضة التعليم في الدولة والحرص على تدشين منظومة تعليم متطور يواكب عصر المعرفة، ويلبي طموحات الوطن في ما يتعلق بإعداد الكوادر لمجابهة التحديات ومواكبة التطور العلمي المتسارع الذي يشهده العالم.

فيما تناولت جلسة «استشراف مستقبل التعليم في دولة الإمارات»، التي تحدث خلالها مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، التغيرات الملحوظة في سوق العمل، مع تأثير الثورة التكنولوجية في الوظائف، والتحديات الكبيرة الناتجة عن تحولات العصر الحديث.

رابط المصدر: «مؤتمر التعليم» يوصي بإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً