شرطة دبي تطبق نظاماً متطوراً لرصد مصادر التهديد الإلكتروني

خلال توقيع مذكرة تفاهم بين شرطة دبي و«كوماي تكنولوجيز». من المصدر وقعت شرطة دبي، أمس، أول مذكرة تفاهم في إطار برنامج «مسرعات دبي المستقبل»، مع شركة «كوماي تكنولوجيز»، لتطبيق نظام متطور بالأدلة الجنائية الإلكترونية، يتيح فحص الخوادم التي يشتبه في تعرضها للاختراق، وتحديد مصادر الخطر خلال زمن قياسي.

الفريق خميس مطر المزينة: «شرطة دبي حرصت على مواكبة (مسرعات المستقبل) بتبني نظام حديث متعلق بالجرائم الإلكترونية». 125 خدمة أعلن مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي العميد خالد ناصر الرزوقي، عن احتواء تطبيقات الشرطة على 125 خدمة وخاصية ذكية تخدم شرائح المجتمع كافة، فيما يقدم الموقع الالكتروني للشرطة 75 خدمة، حاصداً أكثر من 126 مليوناً و633 ألف زائر حتى الآن. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن 18 خدمة وخاصية ذكية ضمن باقات متنوعة شملت مجالات أمنية واجتماعية وجنائية ومرورية. وقال الرزوقي إن شرطة دبي تملك 13 قناة تواصل إلكترونية مع الجمهور، موضحاً أن الإحصاءات الأخيرة كشفت عن إنجاز 378 ألفاً و723 معاملة عبر الهواتف الذكية، وأربعة ملايين و618 ألف معاملة من خلال الموقع الالكتروني، موضحاً أن عدد مرات تحميل التطبيقات الذكية بلغ مليوناً و6607 مرات. وقال إن الإيرادات المالية للموقع الإلكتروني بلغت 174 مليوناً و978 ألفاً و995 درهماً، فيما بلغت الإيرادات المالية للهواتف الذكية 79 مليوناً و413 ألفاً و375 درهماً، مشيراً إلى أن نسبة الإقبال على الخدمات الذكية بلغت 45%.  وقال القائد العام لشرطة دبي الفريق خميس مطر المزينة، على هامش الاتفاقية، إن شرطة دبي حرصت على مواكبة برنامج «مسرعات المستقبل»، بتبني نظام حديث متعلق بالناحية الأمنية، خصوصاً في مجال الجرائم الإلكترونية التي تمثل هاجساً في العالم في ظل تطورها المستمر. وأضاف أن المؤسسات المختلفة في الإمارة من بنوك وشركات كبرى وغيرها تعتمد في عملها على خوادم إلكترونية لربط أنظمتها المختلفة، وفي حالة تعرضها للاختراق أو القرصنة فإن عملية الفحص كانت تستغرق وقتاً، نظراً لحاجة فريق الأدلة الإلكترونية إلى التدقيق في عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر. وأشار إلى أن النظام الذي ستتم تجربته وتقييمه خلال الفترة المقبلة، يتيح تحديد مصدر الخطر مباشرة، والتعريف به دون حاجة لفحص أو نقل الأجهزة، موضحاً أن المختبر الجنائي الإلكتروني بالإدارة العامة للأدلة الجنائية سيتولى عملية التشغيل بالكامل وفق البلاغات والمعلومات التي ترد إلى شرطة دبي. من جهته، قال مدير إدارة الأدلة الإلكترونية بالإدارة العامة للأدلة الجنائية المقدم راشد لوتاه، إن المشروع يكتسب أهمية كبيرة لأن شرطة دبي أول دائرة تتولى توقيع اتفاقية مع شركة كبرى تحت مظلة برنامج «مسرعات دبي»، بالإضافة إلى أنه متعلق بجانب أمني تقني، والأدلة الجنائية الإلكترونية. وأضاف لـ«الإمارات اليوم» أن عملية الفحص في هذا النوع من البلاغات تستغرق عادة أياماً، حسب نوع الضرر أو التهديد والاختراق، لكن يتوقع في حالة تنفيذ النظام الجديد ألا تزيد عملية الفحص على ساعات، وستنتهي غالباً في اليوم ذاته. وأشار إلى أن البرنامج لا يحدد مصدر التهديد أو الاختراق فقط، لكنه يوفر معلومات مهمة متعلقة بالخادم أو النظام الذي يتم فحصه، مثل وجود فيروسات ضارة أو أي نوع من المخاطر الأخرى. ولفت إلى أن المتبع حالياً في هذا النوع من القضايا التوجه إلى المؤسسة التي تعرضت للمشكلة وفحص الأجهزة بها، لكن في إطار المشروع الجديد سنحمل النظام في شبكة المؤسسة ليفحص الملفات مباشرة ويشخص مواطن الخلل خلال زمن قياسي. وأوضح أن هذا النوع من الأنظمة المتقدمة يحقق خطوة جيدة في رصد وتشخيص هذا النوع من المخاطر، خصوصاً في ظل التغير المستمر في أشكال الجريمة الإلكترونية وظهور أنواع جديدة منها، لافتاً إلى أن شرطة دبي ستحصل على كل الحقوق المتعلقة بهذا النظام باعتبارها الأولى التي تطبقه.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • خلال توقيع مذكرة تفاهم بين شرطة دبي و«كوماي تكنولوجيز».
    من المصدر

وقعت شرطة دبي، أمس، أول مذكرة تفاهم في إطار برنامج «مسرعات دبي المستقبل»، مع شركة «كوماي تكنولوجيز»، لتطبيق نظام متطور بالأدلة الجنائية الإلكترونية، يتيح فحص الخوادم التي يشتبه في تعرضها للاختراق، وتحديد مصادر الخطر خلال زمن قياسي.

الفريق خميس مطر المزينة:

«شرطة دبي حرصت على مواكبة (مسرعات المستقبل) بتبني نظام حديث متعلق بالجرائم الإلكترونية».

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/10/550615.jpg


125 خدمة

أعلن مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي العميد خالد ناصر الرزوقي، عن احتواء تطبيقات الشرطة على 125 خدمة وخاصية ذكية تخدم شرائح المجتمع كافة، فيما يقدم الموقع الالكتروني للشرطة 75 خدمة، حاصداً أكثر من 126 مليوناً و633 ألف زائر حتى الآن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن 18 خدمة وخاصية ذكية ضمن باقات متنوعة شملت مجالات أمنية واجتماعية وجنائية ومرورية. وقال الرزوقي إن شرطة دبي تملك 13 قناة تواصل إلكترونية مع الجمهور، موضحاً أن الإحصاءات الأخيرة كشفت عن إنجاز 378 ألفاً و723 معاملة عبر الهواتف الذكية، وأربعة ملايين و618 ألف معاملة من خلال الموقع الالكتروني، موضحاً أن عدد مرات تحميل التطبيقات الذكية بلغ مليوناً و6607 مرات. وقال إن الإيرادات المالية للموقع الإلكتروني بلغت 174 مليوناً و978 ألفاً و995 درهماً، فيما بلغت الإيرادات المالية للهواتف الذكية 79 مليوناً و413 ألفاً و375 درهماً، مشيراً إلى أن نسبة الإقبال على الخدمات الذكية بلغت 45%.

 وقال القائد العام لشرطة دبي الفريق خميس مطر المزينة، على هامش الاتفاقية، إن شرطة دبي حرصت على مواكبة برنامج «مسرعات المستقبل»، بتبني نظام حديث متعلق بالناحية الأمنية، خصوصاً في مجال الجرائم الإلكترونية التي تمثل هاجساً في العالم في ظل تطورها المستمر.

وأضاف أن المؤسسات المختلفة في الإمارة من بنوك وشركات كبرى وغيرها تعتمد في عملها على خوادم إلكترونية لربط أنظمتها المختلفة، وفي حالة تعرضها للاختراق أو القرصنة فإن عملية الفحص كانت تستغرق وقتاً، نظراً لحاجة فريق الأدلة الإلكترونية إلى التدقيق في عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر.

وأشار إلى أن النظام الذي ستتم تجربته وتقييمه خلال الفترة المقبلة، يتيح تحديد مصدر الخطر مباشرة، والتعريف به دون حاجة لفحص أو نقل الأجهزة، موضحاً أن المختبر الجنائي الإلكتروني بالإدارة العامة للأدلة الجنائية سيتولى عملية التشغيل بالكامل وفق البلاغات والمعلومات التي ترد إلى شرطة دبي.

من جهته، قال مدير إدارة الأدلة الإلكترونية بالإدارة العامة للأدلة الجنائية المقدم راشد لوتاه، إن المشروع يكتسب أهمية كبيرة لأن شرطة دبي أول دائرة تتولى توقيع اتفاقية مع شركة كبرى تحت مظلة برنامج «مسرعات دبي»، بالإضافة إلى أنه متعلق بجانب أمني تقني، والأدلة الجنائية الإلكترونية.

وأضاف لـ«الإمارات اليوم» أن عملية الفحص في هذا النوع من البلاغات تستغرق عادة أياماً، حسب نوع الضرر أو التهديد والاختراق، لكن يتوقع في حالة تنفيذ النظام الجديد ألا تزيد عملية الفحص على ساعات، وستنتهي غالباً في اليوم ذاته.

وأشار إلى أن البرنامج لا يحدد مصدر التهديد أو الاختراق فقط، لكنه يوفر معلومات مهمة متعلقة بالخادم أو النظام الذي يتم فحصه، مثل وجود فيروسات ضارة أو أي نوع من المخاطر الأخرى.

ولفت إلى أن المتبع حالياً في هذا النوع من القضايا التوجه إلى المؤسسة التي تعرضت للمشكلة وفحص الأجهزة بها، لكن في إطار المشروع الجديد سنحمل النظام في شبكة المؤسسة ليفحص الملفات مباشرة ويشخص مواطن الخلل خلال زمن قياسي.

وأوضح أن هذا النوع من الأنظمة المتقدمة يحقق خطوة جيدة في رصد وتشخيص هذا النوع من المخاطر، خصوصاً في ظل التغير المستمر في أشكال الجريمة الإلكترونية وظهور أنواع جديدة منها، لافتاً إلى أن شرطة دبي ستحصل على كل الحقوق المتعلقة بهذا النظام باعتبارها الأولى التي تطبقه.

رابط المصدر: شرطة دبي تطبق نظاماً متطوراً لرصد مصادر التهديد الإلكتروني

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً