شرطة دبي توقع مذكرة ضمن مسرعات المستقبل

أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عضو مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تشدد على أن تكون شرطة دبي مؤسسة حضارية بمواصفات عالمية ودائمة الاستشراف لمستقبل

قطاعها، مشيراً إلى أن هدف شرطة دبي هو المساهمة في المحافظة على أمن وسلامة الأفراد والمؤسسات ضمن إطار عمل يتواءم مع رؤية دبي في بناء نموذج مدينة المستقبل والاقتصاد القائم على المستقبل. وأوضح المزينة أن الأمن الإلكتروني في عالم تزداد فيه ترابط واتصال الأجهزة المختلفة ومكونات البنية التحتية والأفراد من خلال تقنيات إنترنت الأشياء وغيرها، أصبح محور اهتمام المدن عالمياً، لما تشكله اختراقات الأمن الإلكتروني من تحديات تهدد المنظومات الاجتماعية والاقتصادية لهذه المدن وقد تكلفها مليارات الدولارات، ومن هنا صار لزاماً على الأجهزة الأمنية مواكبة كل التقنيات وتسخيرها لمواجهة تلك التحديات. جاءت تصريحاته تزامناً مع توقيع القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع شركة «Comae» بشأن الفحص الشبكي للذاكرة العشوائية القائم على أنظمة الذكاء الاصطناعي، وذلك ضمن مشاريع شرطة دبي لمسرعات المستقبل.وقال الفريق المزينة إن القيادة العامة لشرطة دبي بدأت استعداداتها لمسرعات المستقبل منذ أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل مبادرة «مسرعات دبي المستقبل» بهدف خلق منصة عالمية متكاملة لصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية وخلق قيمة اقتصادية قائمة على احتضان وتسريع الأعمال والحلول التكنولوجية المستقبلية وجذب أفضل عقول العالم لتجربة وتطبيق ابتكاراتها على مستوى مدينة دبي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عضو مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تشدد على أن تكون شرطة دبي مؤسسة حضارية بمواصفات عالمية ودائمة الاستشراف لمستقبل قطاعها، مشيراً إلى أن هدف شرطة دبي هو المساهمة في المحافظة على أمن وسلامة الأفراد والمؤسسات ضمن إطار عمل يتواءم مع رؤية دبي في بناء نموذج مدينة المستقبل والاقتصاد القائم على المستقبل.
وأوضح المزينة أن الأمن الإلكتروني في عالم تزداد فيه ترابط واتصال الأجهزة المختلفة ومكونات البنية التحتية والأفراد من خلال تقنيات إنترنت الأشياء وغيرها، أصبح محور اهتمام المدن عالمياً، لما تشكله اختراقات الأمن الإلكتروني من تحديات تهدد المنظومات الاجتماعية والاقتصادية لهذه المدن وقد تكلفها مليارات الدولارات، ومن هنا صار لزاماً على الأجهزة الأمنية مواكبة كل التقنيات وتسخيرها لمواجهة تلك التحديات.
جاءت تصريحاته تزامناً مع توقيع القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع شركة «Comae» بشأن الفحص الشبكي للذاكرة العشوائية القائم على أنظمة الذكاء الاصطناعي، وذلك ضمن مشاريع شرطة دبي لمسرعات المستقبل.
وقال الفريق المزينة إن القيادة العامة لشرطة دبي بدأت استعداداتها لمسرعات المستقبل منذ أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل مبادرة «مسرعات دبي المستقبل» بهدف خلق منصة عالمية متكاملة لصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية وخلق قيمة اقتصادية قائمة على احتضان وتسريع الأعمال والحلول التكنولوجية المستقبلية وجذب أفضل عقول العالم لتجربة وتطبيق ابتكاراتها على مستوى مدينة دبي.

رابط المصدر: شرطة دبي توقع مذكرة ضمن مسرعات المستقبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً