إلزامية الفحص المبكر لتجديد تأمين «سعادة»

أكد الدكتور حيدر اليوسف، مدير إدارة التمويل الصحي في هيئة الصحة بدبي، أن على الراغبين في تجديد وثيقة التأمين الخاصة ب«سعادة»، إجراء الفحص المبكر بدءاً من العام المقبل، والفحوص الإلزامية المترتبة على الفرد، ستكون حسب الفئة العمرية، ويهدف ذلك إلى كشف الأمراض في مراحلها الأولى، وفي إطار الجهود

الرامية إلى نشر ثقافة إجراء الفحوص الطبية الدورية، وتعزيز الوعي العام بأهمية الكشف المبكر عن الأمراض.وأشار إلى أن عمليات السمنة مغطاة تحت تأمين «سعادة»، حسب الحالات المرضية، واستفاد 80 شخصا من جراحات السمنة حتى الآن، والموافقة على الحالات المستحقة تكون بناء على معايير عدة، خاصة أن تلك العمليات انتشرت في الآونة الأخيرة وإقبال المواطنين عليها كبير، ومن هذه المعايير، معرفة كتلة السمنة، والأمراض المزمنة التي تعرض لها الفرد جراء السمنة،وتؤثر في صحته وجودة حياته، ونتعامل مع شبكة خاصة من الجراحين الذين نتعاقد معهم وعدد معين من المستشفيات، ويجب أن يكون عمر المريض أكبر من 18 سنة، لأنه لا يوجد لدينا متخصصون في جراحة السمنة للأطفال. وقال: أطلقنا برنامجا ذكيا للتأمين الصحي، بتوفير 4 منصات ذكية توزع على أربعة مراكز تابعة للهيئة، وهي ند الحمر ومزهر وبرشاء ومكتب الهيئة، في نوفمبر، وفي 2017 ستوزع على أماكن أخرى، ويستطيع المواطن التسجيل في «سعادة»، من خلال التسجيل الذاتي عبر المنصة الذكية بخطوات بسيطة عن طريق بطاقة الهوية فقط، فبمجرد إدخال الهوية يقرأ الجهاز البيانات ويترتب على الشخص إدخال رقم الهاتف والبريد الإلكتروني ويؤكد التسجيل، وستصله رسالة نصية على هاتفه ويصبح التأمين مفعلا، وبإمكانه الاستفادة من البرنامج فورا، فضلا عن ذلك، حدّث تطبيق سعادة وأضيف خيار my next care، وهناك شفافية في التعامل بين البرنامج والمؤمن عليه، فعن طريق التطبيق يقيم الخدمات التي حصل عليها في المستشفيات، ويقيم الرعاية ويذكر أسباب عدم الرضا ويقترح لتطوير الخدمة، ويدخل التقييم كشكوى تصل للهيئة مباشرة لدراسة الأمر. وأضاف اليوسف: صرفت 60 مضخة، وتعمل المضخة بشكل أدق للحالات التي لا يمكن السيطرة عليها، ووفّر برنامج إعادة تأهيل، الذي غطى حتى الآن 5 حالات، وهي التي فقدت بعض وظائفها جراء الحوادث والجلطات الدماغية، وتعاد من خلال البرنامج، وظائف المريض لمدة شهرين إلى 3 أشهر، ومن شروط الاستفادة منه، أن يكون هناك تطور ملحوظ في وظائف المريض، عبر خطة علاجية مكثفة. وأشار إلى أن عدد المسجلين في «سعادة»، بلغ 104 آلاف مواطن، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 115 ألفاً. وأجريت 4200 عملية جراحية، وأكثر من 440 ألف زيارة للعيادات الخارجية، بمعدل أكثر من ألف مريض يومياً، و750 مولوداً جديداً، ومتوسط حالات الولادة الجديدة حالتان يومياً. ويصل عدد التسجيل في «سعادة» إلى أكثر من 200 تسجيل جديد يومياً، وفي بداية البرنامج عند الانطلاقة كان معدل التسجيل من 2000 إلى 3 آلاف يومياً.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد الدكتور حيدر اليوسف، مدير إدارة التمويل الصحي في هيئة الصحة بدبي، أن على الراغبين في تجديد وثيقة التأمين الخاصة ب«سعادة»، إجراء الفحص المبكر بدءاً من العام المقبل، والفحوص الإلزامية المترتبة على الفرد، ستكون حسب الفئة العمرية، ويهدف ذلك إلى كشف الأمراض في مراحلها الأولى، وفي إطار الجهود الرامية إلى نشر ثقافة إجراء الفحوص الطبية الدورية، وتعزيز الوعي العام بأهمية الكشف المبكر عن الأمراض.
وأشار إلى أن عمليات السمنة مغطاة تحت تأمين «سعادة»، حسب الحالات المرضية، واستفاد 80 شخصا من جراحات السمنة حتى الآن، والموافقة على الحالات المستحقة تكون بناء على معايير عدة، خاصة أن تلك العمليات انتشرت في الآونة الأخيرة وإقبال المواطنين عليها كبير، ومن هذه المعايير، معرفة كتلة السمنة، والأمراض المزمنة التي تعرض لها الفرد جراء السمنة،وتؤثر في صحته وجودة حياته، ونتعامل مع شبكة خاصة من الجراحين الذين نتعاقد معهم وعدد معين من المستشفيات، ويجب أن يكون عمر المريض أكبر من 18 سنة، لأنه لا يوجد لدينا متخصصون في جراحة السمنة للأطفال.
وقال: أطلقنا برنامجا ذكيا للتأمين الصحي، بتوفير 4 منصات ذكية توزع على أربعة مراكز تابعة للهيئة، وهي ند الحمر ومزهر وبرشاء ومكتب الهيئة، في نوفمبر، وفي 2017 ستوزع على أماكن أخرى، ويستطيع المواطن التسجيل في «سعادة»، من خلال التسجيل الذاتي عبر المنصة الذكية بخطوات بسيطة عن طريق بطاقة الهوية فقط، فبمجرد إدخال الهوية يقرأ الجهاز البيانات ويترتب على الشخص إدخال رقم الهاتف والبريد الإلكتروني ويؤكد التسجيل، وستصله رسالة نصية على هاتفه ويصبح التأمين مفعلا، وبإمكانه الاستفادة من البرنامج فورا، فضلا عن ذلك، حدّث تطبيق سعادة وأضيف خيار my next care، وهناك شفافية في التعامل بين البرنامج والمؤمن عليه، فعن طريق التطبيق يقيم الخدمات التي حصل عليها في المستشفيات، ويقيم الرعاية ويذكر أسباب عدم الرضا ويقترح لتطوير الخدمة، ويدخل التقييم كشكوى تصل للهيئة مباشرة لدراسة الأمر.
وأضاف اليوسف: صرفت 60 مضخة، وتعمل المضخة بشكل أدق للحالات التي لا يمكن السيطرة عليها، ووفّر برنامج إعادة تأهيل، الذي غطى حتى الآن 5 حالات، وهي التي فقدت بعض وظائفها جراء الحوادث والجلطات الدماغية، وتعاد من خلال البرنامج، وظائف المريض لمدة شهرين إلى 3 أشهر، ومن شروط الاستفادة منه، أن يكون هناك تطور ملحوظ في وظائف المريض، عبر خطة علاجية مكثفة.
وأشار إلى أن عدد المسجلين في «سعادة»، بلغ 104 آلاف مواطن، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 115 ألفاً. وأجريت 4200 عملية جراحية، وأكثر من 440 ألف زيارة للعيادات الخارجية، بمعدل أكثر من ألف مريض يومياً، و750 مولوداً جديداً، ومتوسط حالات الولادة الجديدة حالتان يومياً. ويصل عدد التسجيل في «سعادة» إلى أكثر من 200 تسجيل جديد يومياً، وفي بداية البرنامج عند الانطلاقة كان معدل التسجيل من 2000 إلى 3 آلاف يومياً.

رابط المصدر: إلزامية الفحص المبكر لتجديد تأمين «سعادة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً