شبكة لتصريف مياه الأمطار في المنيعي لحمايتها من «الأودية»

أعلنت دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة بدء العمل في إنشاء شبكة جديدة لتصريف «مياه الأمطار» والأودية في منطقة المنيعي، ذات الطبيعة الجبلية، التي تبعد نحو 120 كيلومتراً جنوب مدينة رأس الخيمة، في ظل افتقار المنطقة إليها خلال السنوات الماضية، وحاجتها الملحة لنظام تصريف لمياه الأمطار والأودية

خلال الشتاء ومواسم هطول الأمطار، في ظل السلبيات، التي تخلفها الأمطار الغزيرة والأودية في ربوع المنطقة، ومساسها بالسلامة العامة والبنية التحتية أحيانا.وقال المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة «أشغال رأس الخيمة»: إن الهدف من الشبكة الجديدة، الأولى من نوعها في المنطقة، هو منع تكرار حوادث اقتحام مياه الأودية والشعاب للطرق في المنطقة، والحيلولة دون تشكل «البرك» وتجمعات المياه «خلال تساقط الأمطار في المنطقة، والحفاظ على انسيابية حركة المرور وتنقل المركبات، والمحافظة على السلامة العامة من حوادث غرق المركبات ومحاصرتها بالأودية، وحماية الطرق والبنية التحتية من قوة اندفاع مياه «الأودية» خلال موسم هطول الأمطار«الغزيرة»، التي تكون ذات آثار مدمرة على شبكة الطرق والبنى التحتية أحياناً. وأشار أحمد حمد الشحي، مدير إدارة الخدمات العامة في «أشغال رأس الخيمة»، إلى أن الشبكة الجديدة تتكون من 3 مسارات، ويصل طولها الإجمالي إلى نحو 120 متراً، وكل أنبوب بقطر 50 سنتيمتراً، وتمتد الأنابيب من مواقع تجمع مياه الأمطار إلى مجاري الأودية الطبيعية، وتمر في طريقها نحو الأودية من تحت الطريق وبين منازل الأهالي، فيما تضمن المشروع شق هضبة جبلية ترتفع 3 أمتار تقريباً، لتمر تمديدات الشبكة عبرها، ولتضخ المياه بعيدا عن الأحياء السكنية والمدنية، وتقع الشبكة بشعبية «صخيبر» القريبة في المنيعي، مقابل مركز شرطة المنيعي.ونوه الشحي بأن المشروع جاء تجاوباً مع مطالب أهالي المنطقة والسائقين بإنشاء شبكة أو إيجاد آلية جديدة لتصريف مياه الأمطار، وضمان جريان الأودية الكبيرة والشعاب الصغيرة بعيدا عن الطرق والمساكن، حفاظا على سلامتهم وسلامة أبنائهم، ومنع تكون تجمعات المياه، موضحاً أن العمل في إنشاء الشبكة الجديدة بدأ خلال الأيام القليلة الماضية، بعد موجة هطول الأمطار الغزيرة والمتعاقبة، خلال الأيام الماضية، على المنيعي وسواها من المناطق الجنوبية في الإمارة، ومن المتوقع إنجاز العمل قريباً. وبحسب أهالي المنطقة، شيدت بعض المنازل خلال سنوات ماضية في مجرى الوادي ومسار بعض الشعاب الصغيرة، ما عرقل خط سير عدد من تلك الأودية والشعاب، وأفضى إلى تشكل «برك» وتجمعات مياه متفرقة في المنطقة وشعبياتها المأهولة بالسكان، بعد أن عطلت المساكن والمباني المختلفة مسارات الأودية والشعاب.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أعلنت دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة بدء العمل في إنشاء شبكة جديدة لتصريف «مياه الأمطار» والأودية في منطقة المنيعي، ذات الطبيعة الجبلية، التي تبعد نحو 120 كيلومتراً جنوب مدينة رأس الخيمة، في ظل افتقار المنطقة إليها خلال السنوات الماضية، وحاجتها الملحة لنظام تصريف لمياه الأمطار والأودية خلال الشتاء ومواسم هطول الأمطار، في ظل السلبيات، التي تخلفها الأمطار الغزيرة والأودية في ربوع المنطقة، ومساسها بالسلامة العامة والبنية التحتية أحيانا.
وقال المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة «أشغال رأس الخيمة»: إن الهدف من الشبكة الجديدة، الأولى من نوعها في المنطقة، هو منع تكرار حوادث اقتحام مياه الأودية والشعاب للطرق في المنطقة، والحيلولة دون تشكل «البرك» وتجمعات المياه «خلال تساقط الأمطار في المنطقة، والحفاظ على انسيابية حركة المرور وتنقل المركبات، والمحافظة على السلامة العامة من حوادث غرق المركبات ومحاصرتها بالأودية، وحماية الطرق والبنية التحتية من قوة اندفاع مياه «الأودية» خلال موسم هطول الأمطار«الغزيرة»، التي تكون ذات آثار مدمرة على شبكة الطرق والبنى التحتية أحياناً.
وأشار أحمد حمد الشحي، مدير إدارة الخدمات العامة في «أشغال رأس الخيمة»، إلى أن الشبكة الجديدة تتكون من 3 مسارات، ويصل طولها الإجمالي إلى نحو 120 متراً، وكل أنبوب بقطر 50 سنتيمتراً، وتمتد الأنابيب من مواقع تجمع مياه الأمطار إلى مجاري الأودية الطبيعية، وتمر في طريقها نحو الأودية من تحت الطريق وبين منازل الأهالي، فيما تضمن المشروع شق هضبة جبلية ترتفع 3 أمتار تقريباً، لتمر تمديدات الشبكة عبرها، ولتضخ المياه بعيدا عن الأحياء السكنية والمدنية، وتقع الشبكة بشعبية «صخيبر» القريبة في المنيعي، مقابل مركز شرطة المنيعي.
ونوه الشحي بأن المشروع جاء تجاوباً مع مطالب أهالي المنطقة والسائقين بإنشاء شبكة أو إيجاد آلية جديدة لتصريف مياه الأمطار، وضمان جريان الأودية الكبيرة والشعاب الصغيرة بعيدا عن الطرق والمساكن، حفاظا على سلامتهم وسلامة أبنائهم، ومنع تكون تجمعات المياه، موضحاً أن العمل في إنشاء الشبكة الجديدة بدأ خلال الأيام القليلة الماضية، بعد موجة هطول الأمطار الغزيرة والمتعاقبة، خلال الأيام الماضية، على المنيعي وسواها من المناطق الجنوبية في الإمارة، ومن المتوقع إنجاز العمل قريباً.
وبحسب أهالي المنطقة، شيدت بعض المنازل خلال سنوات ماضية في مجرى الوادي ومسار بعض الشعاب الصغيرة، ما عرقل خط سير عدد من تلك الأودية والشعاب، وأفضى إلى تشكل «برك» وتجمعات مياه متفرقة في المنطقة وشعبياتها المأهولة بالسكان، بعد أن عطلت المساكن والمباني المختلفة مسارات الأودية والشعاب.

رابط المصدر: شبكة لتصريف مياه الأمطار في المنيعي لحمايتها من «الأودية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً