مقتل 4 من ضباط الشرطة الصومالية بتفجير انتحاري


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت السلطات المحلية إن مهاجماً انتحارياً صدم بسيارته الملغومة مركزاً للشرطة في بلدة أفجويي الصومالية اليوم الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل 4 من ضباط الشرطة وبعدها هاجم متشددون المنطقة.

وقال الميجر نور عثمان الضابط في الشرطة لرويترز: “دخل البلدة كثير من المتشددين. وتدور الآن معارك ضارية”.

ويشن مقاتلون في “حركة الشباب” المتطرفة اليوم الثلاثاء، هجوماً واسع النطاق للسيطرة على افقوي، المدينة الاستراتيجية التي تبعد 30 كلم شمال غرب العاصمة مقديشو، وفق ما أفاد مصدر أمني وشاهد والمتمردون.

وأكد المسؤول الأمني المحلي، عبد القادر أحمد، لفرانس برس أن “معارك عنيفة تجري في مواقع عدة في افقوي، تعرض أحدها لهجوم بواسطة سيارة مفخخة”، مضيفاً “ليس لدينا حتى الآن كل التفاصيل”.

من جهتها، أكدت “حركة الشباب” في بيان أنها سيطرت على المدينة التي طرد منها مقاتلوها في مايو (أيار) 2012 من جانب الجيش الصومالي وقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

ولم يؤكد أي مصدر مستقل حتى الآن السيطرة على افقوي.

من جانبهم، أفاد سكان أن الهجوم استهدف مركز الشرطة في المدينة.

وقال أمين معلم: “وقع هجوم بسيارة مفخخة على مقر الشرطة وثمة معارك عنيفة”، لافتاً إلى أن الهجمات التي شنها الإسلاميون فاجأت السكان. وأضاف “الناس يختبئون في منازلهم ومن كانوا في الخارج هربوا”.

وتابع “شاهدت مدنيين مصابين وجنودا صوماليين مصابين. لا نعلم من يسيطر على المدينة”.

وللقوة الأفريقية مواقع عسكرية عدة خارج المدينة. ويبدو حتى الآن أن مواقع صومالية داخل المدينة استهدفت دون سواها.

وطرد إرهابيو “حركة الشباب” من العاصمة مقديشو في أغسطس (آب) 2011، قبل أن يخسروا العديد من معاقلهم وبينها افقوي، لكنهم لا يزالون يسيطرون على مناطق ريفية واسعة يشنون منها عمليات وهجمات انتحارية وصولاً إلى العاصمة.

رابط المصدر: مقتل 4 من ضباط الشرطة الصومالية بتفجير انتحاري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً