خبير أمريكي يتوقع فوز كلينتون بفارق 4 % عن ترامب في الانتخابات الرئاسية

توقع أستاذ العلوم السياسية بجامعة ميرلاند توماس شالير، فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بفارق بنحو 4% عن منافسها الجمهوري، مشيراً إلى أن استطلاعات الرأي تصب بقوة في صالح كلينتون.

إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعمه لكلينتون جاء باعتبارها مرشحة للحزب الديمقراطي، الذي ينتمي له، وهذا أمر مقبول فى السياسة الأمريكية وأضاف شالير، خلال لقاء نظمته السفارة الأمريكية في القاهرة مساء أمس الإثنين، مع الخبير الأمريكي عبر الفيديو كونفيرنس، حول آخر تطورات السباق الانتخابى الرئاسى في الولايات المتحدة، أن أوباما استطاع في انتخابات 2012 الاستحواذ على أصوات 9 من الولايات الحمراء ومن بينهم نيفادا وكولورادو وهو ما تسعى لتحقيقه أيضاً كلينتون.وعرض شالير بعض الاستطلاعات الأمريكية الكبرى، الموثوق بها، حيث تشير إحصائيات موقع التوقعات الانتخابية “فايف ثيرتى إيت” إلى فرص فوز كلينتون بنيسبة 88.1 % مقابل 11.9% لترامب، كما يظهر الموقع حصول المرشحة الديمقراطية على 49.8% مقابل 42.7% لمنافسها الجمهوري في التصويت المباشر.وأشار إلى أن المرشحة الديمقراطية تتقدم بشكل عام في الاستطلاعات بشكل عام بين 3 إلى 5 نقاط، ذلك عندما يشمل الاستطلاع المرشحين الأربعة، فبالإضافة إلى كلينتون وترامب، تشمل الإنتخابات الأمريكية مرشح الحزب الليبرتاري جاري جونسون وومرشح الحزب الأخضر جيل ستاين، غير أن الآخرين فرصهما ضئيلة للغاية.وأضاف شالر أن ما يتعلق بفضائح المرشحين، وخاصة التسجيلات القديمة التي يظهر فيها ترامب متحدثاً عن النساء بشكل بذيء ومتباهياً بتحرشه بهن، أمر يتكرر عادة في موسم الانتخابات حيث يأتي في ظل التنافس، فضلاً عن أن التطور التكنولوجي ساعد على قرصنة البريد الإلكتروني والحصول على معلومات بشكل اسهل وإعداد الفيديوهات.كما أوضح توماس شالير إن إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعمه لكلينتون جاء باعتبارها مرشحة للحزب الديمقراطي، الذي ينتمي له الرئيس، وهذا أمر مقبول فى السياسة الأمريكية، لأن الانتخابات من حق الجميع، وقد سبق وأعلن الرئيس السابق جورج دبليو بوش دعمه للمرشح الجمهوري جون ماكين فى انتخابات 2008.وحول مدى تغير العلاقات الأمريكية مع روسيا في حال فوز أي من المرشحين، استبعد الخبير الأمريكي تغير العلاقات بين البلدين بشكل جذري.


الخبر بالتفاصيل والصور



توقع أستاذ العلوم السياسية بجامعة ميرلاند توماس شالير، فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بفارق بنحو 4% عن منافسها الجمهوري، مشيراً إلى أن استطلاعات الرأي تصب بقوة في صالح كلينتون.

إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعمه لكلينتون جاء باعتبارها مرشحة للحزب الديمقراطي، الذي ينتمي له، وهذا أمر مقبول فى السياسة الأمريكية

وأضاف شالير، خلال لقاء نظمته السفارة الأمريكية في القاهرة مساء أمس الإثنين، مع الخبير الأمريكي عبر الفيديو كونفيرنس، حول آخر تطورات السباق الانتخابى الرئاسى في الولايات المتحدة، أن أوباما استطاع في انتخابات 2012 الاستحواذ على أصوات 9 من الولايات الحمراء ومن بينهم نيفادا وكولورادو وهو ما تسعى لتحقيقه أيضاً كلينتون.

وعرض شالير بعض الاستطلاعات الأمريكية الكبرى، الموثوق بها، حيث تشير إحصائيات موقع التوقعات الانتخابية “فايف ثيرتى إيت” إلى فرص فوز كلينتون بنيسبة 88.1 % مقابل 11.9% لترامب، كما يظهر الموقع حصول المرشحة الديمقراطية على 49.8% مقابل 42.7% لمنافسها الجمهوري في التصويت المباشر.

وأشار إلى أن المرشحة الديمقراطية تتقدم بشكل عام في الاستطلاعات بشكل عام بين 3 إلى 5 نقاط، ذلك عندما يشمل الاستطلاع المرشحين الأربعة، فبالإضافة إلى كلينتون وترامب، تشمل الإنتخابات الأمريكية مرشح الحزب الليبرتاري جاري جونسون وومرشح الحزب الأخضر جيل ستاين، غير أن الآخرين فرصهما ضئيلة للغاية.

وأضاف شالر أن ما يتعلق بفضائح المرشحين، وخاصة التسجيلات القديمة التي يظهر فيها ترامب متحدثاً عن النساء بشكل بذيء ومتباهياً بتحرشه بهن، أمر يتكرر عادة في موسم الانتخابات حيث يأتي في ظل التنافس، فضلاً عن أن التطور التكنولوجي ساعد على قرصنة البريد الإلكتروني والحصول على معلومات بشكل اسهل وإعداد الفيديوهات.

كما أوضح توماس شالير إن إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعمه لكلينتون جاء باعتبارها مرشحة للحزب الديمقراطي، الذي ينتمي له الرئيس، وهذا أمر مقبول فى السياسة الأمريكية، لأن الانتخابات من حق الجميع، وقد سبق وأعلن الرئيس السابق جورج دبليو بوش دعمه للمرشح الجمهوري جون ماكين فى انتخابات 2008.

وحول مدى تغير العلاقات الأمريكية مع روسيا في حال فوز أي من المرشحين، استبعد الخبير الأمريكي تغير العلاقات بين البلدين بشكل جذري.

رابط المصدر: خبير أمريكي يتوقع فوز كلينتون بفارق 4 % عن ترامب في الانتخابات الرئاسية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً