ليبيا: شورى ثوار بنغازي الموالي للقاعدة والإخوان يهدد باستهداف الإمارات

بعد صمت طويل نسبياً عاد التنظيم الإرهابي في ليبيا، الموالي للقاعدة والإخوان، المعروف باسم مجلس شورى ثوار بنغازي، إلى التطاول على الإمارات واستهدافها، إلى جانب فرنسا، متهماً إياهما بقصف منطقة

نفوذه في كبرى مدن الشرق الليبي بنغازي. وأصدر التنظيم الإرهابي، بياناً هدد فيه باستهداف الإمارات وفرنسا ومصالحهما في ليبيا، بسبب “قصف ميليشيات خليفة حفتر وطيران التحالف الإماراتي الفرنسي” لمنطقة قنفودة التي تعد آخر مناطق نفوذ التنظيم في المدينة، حسب زعمه.يُذكر أن هذا التنظيم الليبي، هو الذي أطلق أول الاتهامات إلى الإمارات باستهدافه قبل أكثر من سنة، مع العجز عن تأكيد اتهاماته.ويعتبر “مجلس شورى ثوار بنغازي” الذي تعرض إلى ضربات موجعة من قبل الجيش الليبي، وإلى هزائم متكررة على امتداد أكثر من سنة، تحالفاً إرهابياً واسعاً، بمباركة مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، الذي بايعه التنظيم قبل شهر زعيماً أعلى له، يجمع ميليشيات إرهابية إسلامية كثيرة منذ 2014، أهمها بقايا تنظيم أنصارالشريعة، وميليشيا درع ليبيا 1، وميليشيا شهداء 17 فبراير، وكتيبة راف الله السحاتي، والتي تعتبر جميعها فروعاً جغرافية ومناطقية لتنظيم الجماعة الليبية المقاتلة، أو القاعدة في ليبيا، بقيادة القاعدي المعروف عبد الحكيم بلحاج.


الخبر بالتفاصيل والصور



بعد صمت طويل نسبياً عاد التنظيم الإرهابي في ليبيا، الموالي للقاعدة والإخوان، المعروف باسم مجلس شورى ثوار بنغازي، إلى التطاول على الإمارات واستهدافها، إلى جانب فرنسا، متهماً إياهما بقصف منطقة نفوذه في كبرى مدن الشرق الليبي بنغازي.

وأصدر التنظيم الإرهابي، بياناً هدد فيه باستهداف الإمارات وفرنسا ومصالحهما في ليبيا، بسبب “قصف ميليشيات خليفة حفتر وطيران التحالف الإماراتي الفرنسي” لمنطقة قنفودة التي تعد آخر مناطق نفوذ التنظيم في المدينة، حسب زعمه.

يُذكر أن هذا التنظيم الليبي، هو الذي أطلق أول الاتهامات إلى الإمارات باستهدافه قبل أكثر من سنة، مع العجز عن تأكيد اتهاماته.

ويعتبر “مجلس شورى ثوار بنغازي” الذي تعرض إلى ضربات موجعة من قبل الجيش الليبي، وإلى هزائم متكررة على امتداد أكثر من سنة، تحالفاً إرهابياً واسعاً، بمباركة مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، الذي بايعه التنظيم قبل شهر زعيماً أعلى له، يجمع ميليشيات إرهابية إسلامية كثيرة منذ 2014، أهمها بقايا تنظيم أنصارالشريعة، وميليشيا درع ليبيا 1، وميليشيا شهداء 17 فبراير، وكتيبة راف الله السحاتي، والتي تعتبر جميعها فروعاً جغرافية ومناطقية لتنظيم الجماعة الليبية المقاتلة، أو القاعدة في ليبيا، بقيادة القاعدي المعروف عبد الحكيم بلحاج.

رابط المصدر: ليبيا: شورى ثوار بنغازي الموالي للقاعدة والإخوان يهدد باستهداف الإمارات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً