موسكو تعلق قصف حلب.. واجتماع لخبراء عسكريين في جنيف

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغى شويغو، أن القوات الجوية الروسية والسورية ستتوقف عن قصف مناطق حلب ابتداء من العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء. وكانت روسيا

أعلنت الليلة الماضية “هدنة إنسانية” لثماني ساعات الخميس في أحياء حلب الشرقية.ونقلت وسائل إعلام روسية عن شويغو القول إن تعليق القصف هدفه التمهيد للهدنة الإنسانية المقررة الخميس.وحث قيادة الدول التي يمكن أن تؤثر على المسلحين في شرق حلب على إقناع قادتهم لوقف القتال ومغادرة المدينة.وأشار إلى أنه مع بداية الهدنة الإنسانية، ستتراجع القوات السورية مسافة مناسبة لتتيح إمكانية الخروج من مناطق شرق المدينة للراغبين، موضحاً أنه سيتم إتاحة ستة ممرات للمدنيين وممرين اثنين للمسلحين.وصرح بأن خبراء عسكريين من عدد من الدول سيعكفون بدءاً من يوم غد على العمل في جنيف للتفرقة ما بين المعارضة المعتدلة وبين الإرهابيين في حلب.وأوضح أن خبراء روساً وصلوا بالفعل إلى جنيف للمساهمة في “العمل المشترك”.ووفقاً لشويغو، فإن المبادرة الروسية لتفعيل “هدنة إنسانية” في حلب بعد غد الخميس ينبغي أن “تساعد في إنجاح عمل المختصين العسكريين”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغى شويغو، أن القوات الجوية الروسية والسورية ستتوقف عن قصف مناطق حلب ابتداء من العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء.

وكانت روسيا أعلنت الليلة الماضية “هدنة إنسانية” لثماني ساعات الخميس في أحياء حلب الشرقية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن شويغو القول إن تعليق القصف هدفه التمهيد للهدنة الإنسانية المقررة الخميس.

وحث قيادة الدول التي يمكن أن تؤثر على المسلحين في شرق حلب على إقناع قادتهم لوقف القتال ومغادرة المدينة.

وأشار إلى أنه مع بداية الهدنة الإنسانية، ستتراجع القوات السورية مسافة مناسبة لتتيح إمكانية الخروج من مناطق شرق المدينة للراغبين، موضحاً أنه سيتم إتاحة ستة ممرات للمدنيين وممرين اثنين للمسلحين.

وصرح بأن خبراء عسكريين من عدد من الدول سيعكفون بدءاً من يوم غد على العمل في جنيف للتفرقة ما بين المعارضة المعتدلة وبين الإرهابيين في حلب.

وأوضح أن خبراء روساً وصلوا بالفعل إلى جنيف للمساهمة في “العمل المشترك”.

ووفقاً لشويغو، فإن المبادرة الروسية لتفعيل “هدنة إنسانية” في حلب بعد غد الخميس ينبغي أن “تساعد في إنجاح عمل المختصين العسكريين”.

رابط المصدر: موسكو تعلق قصف حلب.. واجتماع لخبراء عسكريين في جنيف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً