دراسة تحذّر من أقراص الكالسيوم لهذه الأسباب

يشكل الكالسيوم عنصراً كيمائيياً مهماً للبشر ويساعد في تكوين العظام والأسنان وفقدانه يسبب مرض هشاشة العظام، لكن ما هي الكمية المناسبة لجسم الإنسان؟ وهل يسبب التناول المفرط لأقراص الكالسيوم أعراضاً

جانبية ومخاطر على صحة البشر؟ يحتاج جسم الإنسان إلى كميات محددة من الكالسيوم للمساهمة في تكوين العظام والأسنان، فيما يحاول بعض الناس تغطية حاجات الجسم من الكالسيوم عبر تناول أقراص الكالسيوم. وقد درس علماء من الولايات المتحدة أعراض تناول الكالسيوم وأقراص الكالسيوم وتأثيراتها على الجسم وفيما إذا كانت تسبب تصلب الشرايين. أبحاث طويلةوأجرى العالم الأمريكي جون أندرسون من جامعة نورث كارولاينا أبحاثاً طويلة الأمد على 2742 شخصاً من الرجال والنساء من أصول مختلفة وتجاوزت أعمارهم 45 عاما، كما نقل موقع ” فيلت” الألماني الذي نشر نتائج الدراسة. وتناولت إحدى المجموعات من الأشخاص الذين أجري عليهم الاختبار الكالسيوم عبر الأغذية وعبر حمية خاصة، فيما تناولت مجموعة أخرى الكالسيوم عبر الأقراص المكملة. نتائج الدراسةوبلغت نسب الكالسيوم المتناولة يومياً بين 300 مليغرام و2150 ميلغرام. وبعد عشرة أعوام من الاختبار قدم العلماء نتائج دراستهم ونشروها في الدورية العلمية “جورنال أوف ذه أمريكان هيرت أسيسياشن”. وبينت نتائج الدراسة بشكل واضح أن الأشخاص الذين تناولوا أكثر من 1400 مليغرام يوميا من الكالسيوم عبر المواد الغذائية عانوا من تصلب الشرايين وأمراض القلب بنسبة 27% أقل من الذين تناولوا الكالسيوم بمعدل يقل عن 430 مليغراماً يومياً. فيما عانى الأشخاص في المجموعة الأخرى من الذين تناولوا الكالسيوم عبر الأقراص من تصلب الشرايين وبنسبة بلغت 22% أكثر، مقارنة بالأشخاص في المجموعة الذين تناولوا الكالسيوم عبر المواد الغذائية فقط. جرعات كبيرةوأكدت نتائج الدراسة الحالية نتائج لدراسات مشابهة سابقة حول أقراص الكالسيوم. ولا تساعد الأقراص المكملة جسم الإنسان على تناول الكالسيوم، إذ يتجمع الكالسيوم في الجسم ولا يمكن للعظام الاستفادة منه، نقلاً عن موقع “فيلت” الألماني. ولا يخرج الكالسيوم الفائض مع البول بل يتجمع في مفاصل الجسم وتسبب في تصلب الشرايين ويسبب أيضاً مخاطر على عمل الأوعية الدموية والقلب. ويعود سبب ذلك نقلاً عن الموقع الألماني كون أن جسم الإنسان لا يمكنه تقبل جرعات كبيرة من الكالسيوم. فيما لا يسبب التناول المفرط للكالسيوم الطبيعي في المواد الغذائية أية مضاعفات على جسم الإنسان، بل العكس من ذلك تماماً نقلاً عن نتائج الدراسة.الإكثار من الكالسيوموقالت العالمة إرين موشوس وهي إحدى المشاركات في الدراسة إن “التناول الكبير للكالسيوم عبر المواد الغذائية له منافع أكثر من المضار”. فيما ذكر موقع “تي أونلاين” الألماني أن جسم الإنسان يحتاج في المعدل نحو 1000 مليغرام من الكالسيوم نقلاً عن بيانات الجمعية الألمانية للتغذية. فيما نصحت الجمعية العامة في ألمانيا لأطباء العظام بان لا تتجاوز نسبة الكالسيوم اليومية 1500 مليغرام للبالغين و1200 مليغرام لليافعين. ويوجد الكالسيوم بكثرة في الحليب والجبن. ويحتوي 200 مليلتر من الحليب على نحو 240 مليغراماً من الكالسيوم. فيما يوجد أيضاً الكالسيوم بكثرة في الكرنب الأخضر (القرنبيط أو القنبيط) وكذلك في نبتة الشمرة (الشومر) وفي البروكولي، نقلاً عن موقع موقع “تي أونلاين”.


الخبر بالتفاصيل والصور



يشكل الكالسيوم عنصراً كيمائيياً مهماً للبشر ويساعد في تكوين العظام والأسنان وفقدانه يسبب مرض هشاشة العظام، لكن ما هي الكمية المناسبة لجسم الإنسان؟ وهل يسبب التناول المفرط لأقراص الكالسيوم أعراضاً جانبية ومخاطر على صحة البشر؟

يحتاج جسم الإنسان إلى كميات محددة من الكالسيوم للمساهمة في تكوين العظام والأسنان، فيما يحاول بعض الناس تغطية حاجات الجسم من الكالسيوم عبر تناول أقراص الكالسيوم. وقد درس علماء من الولايات المتحدة أعراض تناول الكالسيوم وأقراص الكالسيوم وتأثيراتها على الجسم وفيما إذا كانت تسبب تصلب الشرايين.

أبحاث طويلة
وأجرى العالم الأمريكي جون أندرسون من جامعة نورث كارولاينا أبحاثاً طويلة الأمد على 2742 شخصاً من الرجال والنساء من أصول مختلفة وتجاوزت أعمارهم 45 عاما، كما نقل موقع ” فيلت” الألماني الذي نشر نتائج الدراسة.

وتناولت إحدى المجموعات من الأشخاص الذين أجري عليهم الاختبار الكالسيوم عبر الأغذية وعبر حمية خاصة، فيما تناولت مجموعة أخرى الكالسيوم عبر الأقراص المكملة.

نتائج الدراسة
وبلغت نسب الكالسيوم المتناولة يومياً بين 300 مليغرام و2150 ميلغرام. وبعد عشرة أعوام من الاختبار قدم العلماء نتائج دراستهم ونشروها في الدورية العلمية “جورنال أوف ذه أمريكان هيرت أسيسياشن”.

وبينت نتائج الدراسة بشكل واضح أن الأشخاص الذين تناولوا أكثر من 1400 مليغرام يوميا من الكالسيوم عبر المواد الغذائية عانوا من تصلب الشرايين وأمراض القلب بنسبة 27% أقل من الذين تناولوا الكالسيوم بمعدل يقل عن 430 مليغراماً يومياً.

 فيما عانى الأشخاص في المجموعة الأخرى من الذين تناولوا الكالسيوم عبر الأقراص من تصلب الشرايين وبنسبة بلغت 22% أكثر، مقارنة بالأشخاص في المجموعة الذين تناولوا الكالسيوم عبر المواد الغذائية فقط.

جرعات كبيرة
وأكدت نتائج الدراسة الحالية نتائج لدراسات مشابهة سابقة حول أقراص الكالسيوم. ولا تساعد الأقراص المكملة جسم الإنسان على تناول الكالسيوم، إذ يتجمع الكالسيوم في الجسم ولا يمكن للعظام الاستفادة منه، نقلاً عن موقع “فيلت” الألماني.

 ولا يخرج الكالسيوم الفائض مع البول بل يتجمع في مفاصل الجسم وتسبب في تصلب الشرايين ويسبب أيضاً مخاطر على عمل الأوعية الدموية والقلب. ويعود سبب ذلك نقلاً عن الموقع الألماني كون أن جسم الإنسان لا يمكنه تقبل جرعات كبيرة من الكالسيوم. فيما لا يسبب التناول المفرط للكالسيوم الطبيعي في المواد الغذائية أية مضاعفات على جسم الإنسان، بل العكس من ذلك تماماً نقلاً عن نتائج الدراسة.

الإكثار من الكالسيوم
وقالت العالمة إرين موشوس وهي إحدى المشاركات في الدراسة إن “التناول الكبير للكالسيوم عبر المواد الغذائية له منافع أكثر من المضار”. فيما ذكر موقع “تي أونلاين” الألماني أن جسم الإنسان يحتاج في المعدل نحو 1000 مليغرام من الكالسيوم نقلاً عن بيانات الجمعية الألمانية للتغذية. فيما نصحت الجمعية العامة في ألمانيا لأطباء العظام بان لا تتجاوز نسبة الكالسيوم اليومية 1500 مليغرام للبالغين و1200 مليغرام لليافعين. ويوجد الكالسيوم بكثرة في الحليب والجبن.

ويحتوي 200 مليلتر من الحليب على نحو 240 مليغراماً من الكالسيوم. فيما يوجد أيضاً الكالسيوم بكثرة في الكرنب الأخضر (القرنبيط أو القنبيط) وكذلك في نبتة الشمرة (الشومر) وفي البروكولي، نقلاً عن موقع موقع “تي أونلاين”.

رابط المصدر: دراسة تحذّر من أقراص الكالسيوم لهذه الأسباب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً