بالصورة: دفتر الدراسة أيام التسعينات على طاولة وزراء الإمارات و هذا ما دونته وزيرة السعادة

كانت وزارة التربية والتعليم الإماراتية، توزع على طلبة المدارس في فترة التسعينات دفاتر دراسية تحمل صورة مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولا تزال هذه الدفاتر تحظى بتقدير

عدد كبير من المواطنين الذين ترتبط ذكرياتهم التعليمية يهذه “الكراسات” والحقبة الزمنية التي تعبر عنها، وإدراكاً لرمزية هذه الدفاتر، عمد مجلس الوزراء الإماراتي إلى وضعها على مقاعد الدراسة التي اجتمع عليها وزراء الدولة في جلسة الحكومة التي عقدت مؤخراً في مدرسة. وزيرة دولة الإمارات للسعادة، عهود خلفان الرومي، شاركت المواطنين عبر حسابها الرسمي على تويتر صورة للدفتر الذي تسلمته على طاولتها الخاصة في اجتماع المجلس، وكان يحمل جهة إصداره من قبل وزارة التربية والتعليم وتاريخ صدوره في زمن التسعينات.ودونت وزيرة الدولة للسعادة على غلاف الدفتر، بياناتها كطالبة ترتاد مدرسة محمد بن راشد، خلال حصة السعادة والإيجابية، أثناء حضورها اجتماع مجلس الوزراء، أول أمس الأحد.وذكرت الرومي عبر حسابها الرسمي على تويتر: “من مدرسة محمد بن راشد تعلمنا الإيجابية، واستقينا قيم التفاؤل والأمل، واستلهمنا مبادئ حب وخدمة الوطن”.


الخبر بالتفاصيل والصور



كانت وزارة التربية والتعليم الإماراتية، توزع على طلبة المدارس في فترة التسعينات دفاتر دراسية تحمل صورة مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولا تزال هذه الدفاتر تحظى بتقدير عدد كبير من المواطنين الذين ترتبط ذكرياتهم التعليمية يهذه “الكراسات” والحقبة الزمنية التي تعبر عنها، وإدراكاً لرمزية هذه الدفاتر، عمد مجلس الوزراء الإماراتي إلى وضعها على مقاعد الدراسة التي اجتمع عليها وزراء الدولة في جلسة الحكومة التي عقدت مؤخراً في مدرسة.

وزيرة دولة الإمارات للسعادة، عهود خلفان الرومي، شاركت المواطنين عبر حسابها الرسمي على تويتر صورة للدفتر الذي تسلمته على طاولتها الخاصة في اجتماع المجلس، وكان يحمل جهة إصداره من قبل وزارة التربية والتعليم وتاريخ صدوره في زمن التسعينات.

ودونت وزيرة الدولة للسعادة على غلاف الدفتر، بياناتها كطالبة ترتاد مدرسة محمد بن راشد، خلال حصة السعادة والإيجابية، أثناء حضورها اجتماع مجلس الوزراء، أول أمس الأحد.

وذكرت الرومي عبر حسابها الرسمي على تويتر: “من مدرسة محمد بن راشد تعلمنا الإيجابية، واستقينا قيم التفاؤل والأمل، واستلهمنا مبادئ حب وخدمة الوطن”.

رابط المصدر: بالصورة: دفتر الدراسة أيام التسعينات على طاولة وزراء الإمارات و هذا ما دونته وزيرة السعادة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً