أمل القبيسي: الخدمة الوطنية منظومة للشرف والتضحية

Ⅶ أمل القبيسي تتوسط حمد الرميثي وأحمد بن طحنون وعدداً من كبار ضباط القوات المسلحة وأعضاء المجلس | وام أكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أن منظومة الخدمة الوطنية هي منظومة الشرف والفداء والتضحية، لأنها تحمل أسمى معاني الوطنية.

جاء ذلك خلال زيارة معالي الدكتورة القبيسي وغالبية أعضاء وعضوات المجلس الوطني الاتحادي مركز تدريب مجنّدي الخدمة الوطنية والاحتياطية في سيح اللحمة بمدينة العين، الذي تم إنشاؤه خصوصاً للمجندين المنتسبين إلى الخدمة الوطنية، المجهز وفق أحدث أنظمة التدريب والتأهيل. وأوضحت معالي الدكتورة القبيسي أن الولاء والانتماء والهوية قيم أساسية نلتف حولها جميعاً ونغرسها لدى أبنائنا وأخواتنا، إلا أن هذه القيم تتحول إلى منظومة مؤسسية وعمل حقيقي على أرض الواقع، من خلال شرف الانتساب إلى الخدمة الوطنية، وبحق كما قيل إن هذه المنظومة هي مصنع للرجال ومدرسة للشباب، ومنبع للقيم السامية في الذود عن الوطن والدفاع عن مكتسباته وإنجازاته. وعبّرت معاليها عن مشاعر السعادة والفخر بوجودها بين أبناء الوطن في مراكز التدريب التي يتلقون فيها أصول العلم العسكري والانضباط، لتأهيلهم لينضموا إلى رفاقهم الذين سبقوهم في تحمل شرف المشاركة في الدفاع عن الوطن وقضاياه المحقة في كل مكان، ويقدموا للعالم النموذج في الاستبسال والذود عن الحمى عندما يقتضي الواجب. وقالت معالي الدكتورة القبيسي إن الإمارات تستثمر المواطن الإماراتي باعتباره أهم ثروات الوطن، مشيرةً إلى حرص قيادة الدولة واهتمامها برفع وتطوير قدرات القوات المسلحة الذي لا يقتصر على امتلاك أحدث المعدات ومواكبة تكنولوجيا السلاح فقط، بل يرتكز في جوهره على إعداد العنصر البشري القادر على التعامل مع أحدث الأسلحة وتقنيات الدفاع في مختلف الظروف بكل جدارة وكفاءة. جولة رافق معاليها خلال الزيارة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وكان في استقبال معاليها لدى وصولها إلى المركز الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة. وبدأ برنامج زيارة معاليها بتقديم إيجاز عن مركز تدريب الخدمة الوطنية، وشرح مفصل عن مراحل التدريب والتأهيل لملتحقي الخدمة الوطنية والاحتياطية، وما تلقوه من تأهيل وما اكتسبوه من مهارات ميدانية. تحية للقيادة وتوجهت بالتحية والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، القائد الأعلى للقوات المسلحة، على «رؤيته الصائبة وآفاق إدراكاته العميقة بأن التغيرات الإقليمية والدولية والموقع الاستراتيجي لدولتنا تفرض علينا الاستمرار في بناء القوة الذاتية، وأن نكون دائماً على أهبة الاستعداد للدفاع عن أرضنا والحفاظ على مكتسباتنا، وهذا في رأيي ما تعكسه الخدمة الوطنية، التي تعبّر عن وحدة شباب الوطن في الفكر والعمل والتخطيط والإعداد». كما توجهت بخالص التقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي اعتبر الخدمة الوطنية شرفاً. وقالت معاليها: «هذا هو السبيل للاطمئنان إلى حاضر الوطن ومستقبله، وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن تفاعل الشباب الإماراتي الإيجابي مع الخدمة الوطنية يعمّق الاطمئنان إلى مستقبل هذا الوطن». وتقدمت معاليها بتحية إجلال وتقدير لكل شهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن مبادئ الحق والعدل وإعلاءً لشأن الوطن، تغمدهم الله برحمته وأسكنهم فسيح جناته. كما توجهت بالتحية لكل مقاتل في جبهات القتال. جهود وطنية وجهت معالي الدكتورة أمل القبيسي، خلال الزيارة، الشكر الجزيل إلى الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وكل القائمين على مراكز الخدمة الوطنية في الدولة، على الجهود الوطنية التي تدعم بناء قدرات وإمكانات أبناء الوطن العسكرية، وإعدادهم بالشكل المناسب، ليكونوا جاهزين لتحمل المسؤوليات كافة، وصقل خبراتهم بالعلوم العسكرية اللازمة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أن منظومة الخدمة الوطنية هي منظومة الشرف والفداء والتضحية، لأنها تحمل أسمى معاني الوطنية. جاء ذلك خلال زيارة معالي الدكتورة القبيسي وغالبية أعضاء وعضوات المجلس الوطني الاتحادي مركز تدريب مجنّدي الخدمة الوطنية والاحتياطية في سيح اللحمة بمدينة العين، الذي تم إنشاؤه خصوصاً للمجندين المنتسبين إلى الخدمة الوطنية، المجهز وفق أحدث أنظمة التدريب والتأهيل.

وأوضحت معالي الدكتورة القبيسي أن الولاء والانتماء والهوية قيم أساسية نلتف حولها جميعاً ونغرسها لدى أبنائنا وأخواتنا، إلا أن هذه القيم تتحول إلى منظومة مؤسسية وعمل حقيقي على أرض الواقع، من خلال شرف الانتساب إلى الخدمة الوطنية، وبحق كما قيل إن هذه المنظومة هي مصنع للرجال ومدرسة للشباب، ومنبع للقيم السامية في الذود عن الوطن والدفاع عن مكتسباته وإنجازاته. وعبّرت معاليها عن مشاعر السعادة والفخر بوجودها بين أبناء الوطن في مراكز التدريب التي يتلقون فيها أصول العلم العسكري والانضباط، لتأهيلهم لينضموا إلى رفاقهم الذين سبقوهم في تحمل شرف المشاركة في الدفاع عن الوطن وقضاياه المحقة في كل مكان، ويقدموا للعالم النموذج في الاستبسال والذود عن الحمى عندما يقتضي الواجب.

وقالت معالي الدكتورة القبيسي إن الإمارات تستثمر المواطن الإماراتي باعتباره أهم ثروات الوطن، مشيرةً إلى حرص قيادة الدولة واهتمامها برفع وتطوير قدرات القوات المسلحة الذي لا يقتصر على امتلاك أحدث المعدات ومواكبة تكنولوجيا السلاح فقط، بل يرتكز في جوهره على إعداد العنصر البشري القادر على التعامل مع أحدث الأسلحة وتقنيات الدفاع في مختلف الظروف بكل جدارة وكفاءة.

جولة

رافق معاليها خلال الزيارة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وكان في استقبال معاليها لدى وصولها إلى المركز الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة. وبدأ برنامج زيارة معاليها بتقديم إيجاز عن مركز تدريب الخدمة الوطنية، وشرح مفصل عن مراحل التدريب والتأهيل لملتحقي الخدمة الوطنية والاحتياطية، وما تلقوه من تأهيل وما اكتسبوه من مهارات ميدانية.

تحية للقيادة

وتوجهت بالتحية والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، القائد الأعلى للقوات المسلحة، على «رؤيته الصائبة وآفاق إدراكاته العميقة بأن التغيرات الإقليمية والدولية والموقع الاستراتيجي لدولتنا تفرض علينا الاستمرار في بناء القوة الذاتية، وأن نكون دائماً على أهبة الاستعداد للدفاع عن أرضنا والحفاظ على مكتسباتنا، وهذا في رأيي ما تعكسه الخدمة الوطنية، التي تعبّر عن وحدة شباب الوطن في الفكر والعمل والتخطيط والإعداد».

كما توجهت بخالص التقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي اعتبر الخدمة الوطنية شرفاً.

وقالت معاليها: «هذا هو السبيل للاطمئنان إلى حاضر الوطن ومستقبله، وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن تفاعل الشباب الإماراتي الإيجابي مع الخدمة الوطنية يعمّق الاطمئنان إلى مستقبل هذا الوطن».

وتقدمت معاليها بتحية إجلال وتقدير لكل شهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن مبادئ الحق والعدل وإعلاءً لشأن الوطن، تغمدهم الله برحمته وأسكنهم فسيح جناته.

كما توجهت بالتحية لكل مقاتل في جبهات القتال.

جهود وطنية

وجهت معالي الدكتورة أمل القبيسي، خلال الزيارة، الشكر الجزيل إلى الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وكل القائمين على مراكز الخدمة الوطنية في الدولة، على الجهود الوطنية التي تدعم بناء قدرات وإمكانات أبناء الوطن العسكرية، وإعدادهم بالشكل المناسب، ليكونوا جاهزين لتحمل المسؤوليات كافة، وصقل خبراتهم بالعلوم العسكرية اللازمة.

رابط المصدر: أمل القبيسي: الخدمة الوطنية منظومة للشرف والتضحية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً