تيغالي هداف الوحدة يستعيد عشقه للشباك

استعاد الأرجنتيني تيغالي هداف الوحدة خطورته كعاشق لشباك الفرق المنافسة بتسجيله أول هدفين هذا الموسم في مباراة فريقه مع الظفرة في الجولة الرابعة التي أقيمت على ستاد حمدان بن زايد آل نهيان بمدينة زايد بالمنطقة الغربية، بعد غيابه عن التهديف طوال الجولات الثلاث الماضية

وبذلك يرتفع رصيده إلى 70 هدفا بالتمام والكمال منذ انضمامه للوحدة من أربعة مواسم، كان آخرها تسجيله 25 هدفا في الموسم الماضي ليحصل على لقب هداف الدوري. وإن كان الهدفان اللذان سجلهما في مرمى الظفرة مشكوكا في صحتهما كون الهدف الأول قام بدفع حارس المرمى عبد الله سلطان داخل منطقة الست ياردات، والثاني من ركلة الجزاء المشكوك في صحتها نتيجة ارتطام الكرة في اليد الثابتة للمدافع الظفراوي حمد الحمادي، وفق رؤية خبراء التحكيم أيضا، وبعيدا عن صحة أو عدم صحة الهدفين الذين سجلهما في مرمى الظفرة فإن نجاحه في التسجيل سيعيد له الثقة في نفسه ليعود كسابق عهده مهاجما خطيرا وقناصا لفريقه «أصحاب السعادة».


الخبر بالتفاصيل والصور


استعاد الأرجنتيني تيغالي هداف الوحدة خطورته كعاشق لشباك الفرق المنافسة بتسجيله أول هدفين هذا الموسم في مباراة فريقه مع الظفرة في الجولة الرابعة التي أقيمت على ستاد حمدان بن زايد آل نهيان بمدينة زايد بالمنطقة الغربية، بعد غيابه عن التهديف طوال الجولات الثلاث الماضية وبذلك يرتفع رصيده إلى 70 هدفا بالتمام والكمال منذ انضمامه للوحدة من أربعة مواسم، كان آخرها تسجيله 25 هدفا في الموسم الماضي ليحصل على لقب هداف الدوري.

وإن كان الهدفان اللذان سجلهما في مرمى الظفرة مشكوكا في صحتهما كون الهدف الأول قام بدفع حارس المرمى عبد الله سلطان داخل منطقة الست ياردات، والثاني من ركلة الجزاء المشكوك في صحتها نتيجة ارتطام الكرة في اليد الثابتة للمدافع الظفراوي حمد الحمادي، وفق رؤية خبراء التحكيم أيضا، وبعيدا عن صحة أو عدم صحة الهدفين الذين سجلهما في مرمى الظفرة فإن نجاحه في التسجيل سيعيد له الثقة في نفسه ليعود كسابق عهده مهاجما خطيرا وقناصا لفريقه «أصحاب السعادة».

رابط المصدر: تيغالي هداف الوحدة يستعيد عشقه للشباك

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً