أمل القبيسي: الخدمة الوطنية منظومة شرف وفداء وتضحية

أكدت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن منظومة الخدمة الوطنية هي منظومة الشرف والفداء والتضحية لأنها تحمل أسمى معاني الوطنية. فالولاء والانتماء والهوية هي قيم أساسية نلتف حولها جميعاً ونغرسها لدى أبنائنا وأخواتنا، إلا أن هذه القيم تتحول إلى منظومة مؤسسية وعمل حقيقي على أرض

الواقع من خلال شرف الانتساب للخدمة الوطنية وبحق كما قيل فإن هذه المنظومة هي مصنع للرجال ومدرسة للشباب، ومنبع للقيم السامية في الذود عن الوطن والدفاع عن مكتسباته وإنجازاته.وأعربت عن مشاعر السعادة والفخر بتواجدها بين أبناء الوطن في مراكز التدريب التي يتلقون فيها أصول العلم العسكري والانضباط لتأهيلهم لينضموا إلى رفاقهم الذين سبقوهم في تحمل شرف المشاركة في الدفاع عن الوطن وقضاياه المحقة في كل مكان ويقدموا للعالم النموذج على الاستبسال في الذود عن الحمى عندما يقتضي الواجب. وأكدت القبيسي أن هذه الوجوه التي تعكس العزيمة والإصرار والاستعداد للبذل والعطاء وصلت إلى ما هي عليه بفضل جهود ورعاية القيادة الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهي امتداد لمدرسة القائد الخالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأنه بفضل قواتنا الباسلة فإن الوطن ينعم بالأمان ويسير واثقاً نحو مستقبله المشرق وغد أجياله المشرف… مثمنة كافة الجهود المباركة التي تصب في مصلحة الوطن العليا. وقالت الدكتورة القبيسي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تستثمر المواطن الإماراتي باعتباره أهم ثروات الوطن. وأشارت الدكتورة القبيسي إلى أن حرص قيادة الدولة واهتمامها برفع وتطوير قدرات القوات المسلحة لا يقتصر على امتلاك أحدث المعدات ومواكبة تكنولوجيا السلاح فقط بل يرتكز في جوهره على إعداد العنصر البشري القادر على التعامل مع أحدث الأسلحة وتقنيات الدفاع في مختلف الظروف بكل جدارة وكفاءة. جاء ذلك خلال زيارة الدكتورة القبيسي وغالبية أعضاء وعضوات المجلس الوطني الاتحادي مركز تدريب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية في سيح اللحمة بمدينة العين والتي تم إنشاؤها خصيصاً للمجندين المنتسبين للخدمة الوطنية والمجهز وفق أحدث أنظمة التدريب والتأهيل. ورافقها خلال الزيارة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. وكان في استقبالها لدى وصولها المركز الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة. وبدأ برنامج زيارة القبيسي بتقديم إيجاز عن مركز تدريب الخدمة الوطنية وقدم شرحاً مفصلاً عن مراحل التدريب والتأهيل لملتحقي الخدمة الوطنية والاحتياطية وما تلقوه من تأهيل وما اكتسبوه من مهارات ميدانية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكدت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن منظومة الخدمة الوطنية هي منظومة الشرف والفداء والتضحية لأنها تحمل أسمى معاني الوطنية. فالولاء والانتماء والهوية هي قيم أساسية نلتف حولها جميعاً ونغرسها لدى أبنائنا وأخواتنا، إلا أن هذه القيم تتحول إلى منظومة مؤسسية وعمل حقيقي على أرض الواقع من خلال شرف الانتساب للخدمة الوطنية وبحق كما قيل فإن هذه المنظومة هي مصنع للرجال ومدرسة للشباب، ومنبع للقيم السامية في الذود عن الوطن والدفاع عن مكتسباته وإنجازاته.
وأعربت عن مشاعر السعادة والفخر بتواجدها بين أبناء الوطن في مراكز التدريب التي يتلقون فيها أصول العلم العسكري والانضباط لتأهيلهم لينضموا إلى رفاقهم الذين سبقوهم في تحمل شرف المشاركة في الدفاع عن الوطن وقضاياه المحقة في كل مكان ويقدموا للعالم النموذج على الاستبسال في الذود عن الحمى عندما يقتضي الواجب.
وأكدت القبيسي أن هذه الوجوه التي تعكس العزيمة والإصرار والاستعداد للبذل والعطاء وصلت إلى ما هي عليه بفضل جهود ورعاية القيادة الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهي امتداد لمدرسة القائد الخالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأنه بفضل قواتنا الباسلة فإن الوطن ينعم بالأمان ويسير واثقاً نحو مستقبله المشرق وغد أجياله المشرف… مثمنة كافة الجهود المباركة التي تصب في مصلحة الوطن العليا. وقالت الدكتورة القبيسي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تستثمر المواطن الإماراتي باعتباره أهم ثروات الوطن.
وأشارت الدكتورة القبيسي إلى أن حرص قيادة الدولة واهتمامها برفع وتطوير قدرات القوات المسلحة لا يقتصر على امتلاك أحدث المعدات ومواكبة تكنولوجيا السلاح فقط بل يرتكز في جوهره على إعداد العنصر البشري القادر على التعامل مع أحدث الأسلحة وتقنيات الدفاع في مختلف الظروف بكل جدارة وكفاءة.
جاء ذلك خلال زيارة الدكتورة القبيسي وغالبية أعضاء وعضوات المجلس الوطني الاتحادي مركز تدريب مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية في سيح اللحمة بمدينة العين والتي تم إنشاؤها خصيصاً للمجندين المنتسبين للخدمة الوطنية والمجهز وفق أحدث أنظمة التدريب والتأهيل.
ورافقها خلال الزيارة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. وكان في استقبالها لدى وصولها المركز الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة. وبدأ برنامج زيارة القبيسي بتقديم إيجاز عن مركز تدريب الخدمة الوطنية وقدم شرحاً مفصلاً عن مراحل التدريب والتأهيل لملتحقي الخدمة الوطنية والاحتياطية وما تلقوه من تأهيل وما اكتسبوه من مهارات ميدانية.

رابط المصدر: أمل القبيسي: الخدمة الوطنية منظومة شرف وفداء وتضحية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً