سلطان يشهد غداً إطلاق مؤتمر «الاستثمار في المستقبل»

تحمل الفعاليات، التي تحتضنها قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة، شعار «بناء قدرات النساء والفتيات في الشرق الأوسط»، وتنظمها مؤسسة «القلب الكبير» المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.ويفتتح صاحب السمو حاكم الشارقة فعاليات المؤتمر بإلقاء كلمته

الافتتاحية. وتلقي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة كلمة رئيسية ضمن جلسة نقاشية مخصصة للسيدات تحت عنوان «مستقبل المرأة في الإمارات».وتشارك في الجلسة النقاشية التي تنظمها مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة والاتحاد النسائي العام.. عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة، وموضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية وبحضور نخبة من القيادات النسائية في مختلف المجالات من دولة الإمارات وخارجها. وتستعرض الجلسة مسيرة المرأة الإماراتية والإنجازات والمكتسبات التي حققتها على مدار الأربعة عقود الماضية والرؤية المستقبلية لمواصلة المسيرة. وتناقش الجلسة عدة محاور أهمها البعد الوطني لتمكين المرأة بالتوافق مع الاتفاقيات الدولية المعنية بها والتوازن للنوع الاجتماعي والآليات والخطط الوطنية لتعزيز مكانة المرأة ودور المرأة الإماراتية في العمل العام وتعزيز مشاركتها السياسية وتمثيلها في المجالس الوطنية. ويتم خلال الجلسة تسليط الضوء على مسيرة المرأة الإماراتية التي بدأ دعمها منذ اللحظات الأولى لتأسيس دولة الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وواصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات في تقديم هذا الدعم والذي تعزز بفضل رؤية وجهود ومبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات». ويأتي تنظيم هذه الجلسة في إطار الشراكة الاستراتيجية التي أطلقت مؤخراً بين مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة ومؤتمر «الاستثمار في المستقبل»، بهدف التعريف بأبرز المبادرات الوطنية التي أحدثت دوراً كبيراً في التنمية المعنية بالمرأة مع التركيز على رؤية وإسهامات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في الوصول إلى هذه الإنجازات. وحققت المرأة الإماراتية خلال العقود الأربعة الماضية نقلة نوعية كبيرة في مسيرة تطورها وتمكينها في جميع شؤون الحياة، حيث تبوأت العديد من المواقع في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو ما جعل دولة الإمارات تتصدر عن جدارة واستحقاق المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر احترام المرأة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2014.ويشهد المؤتمر مشاركة نخبة من الناشطين ومناصري المساواة بين الجنسين، إلى جانب ممثلي الحكومات والمنظمات الدولية ومتخذي القرار وعدد من الأكاديميين والإعلاميين والخبراء.ويلقي سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي كلمة رئيسية خلال حفل الافتتاح، تأكيداً من سموه على أهمية دعم وتمكين المرأة وحرصه على توفير كافة السبل اللازمة لمشاركاتها الفاعلة في الحياة العامة وتعزيز حضورها في العمل الدبلوماسي من خلال المناصب التي تشغلها في وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسفارات وقنصليات الإمارات بالخارج ، تماشياً مع رؤية القيادة الداعمة للمرأة الإماراتية في المجالات كافة. كما تلقي رولا غني السيدة الأولى لأفغانستان حرم الرئيس الأفغاني الدكتور أشرف غني كلمة رئيسية خلال حفل افتتاح المؤتمر.وتأتي مشاركة الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح في حكومة دولة الإمارات خلال المؤتمر انطلاقاً من دورها البارز في القطاع الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة.ويلقي كايلاش ساتيارثي الناشط الحقوقي الهندي في مجال حقوق وتعليم الأطفال وملالا يوسفزي أصغر حاصلة على جائزة نوبل كلمتين رئيسيتين خلال حفل افتتاح المؤتمر، فيما تلقي فومزيل ملامبو- نغوكا المديرة التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة الكلمة التقديمية للمؤتمر التي تسبق الجلسات. وخلال اليوم الثاني، تلقي بريتي باتل وزيرة التنمية الدولية البريطانية كلمة رئيسية، فيما ستشارك باتل أيضاً في حلقة نقاشية تقام في اليوم الثاني والختامي تحت عنوان «النساء بناة السلام».وتلقي أميرة بن كرم رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة، والدكتورة فيرونيكا مجار ، منظمة الصحة الدولية كلمتين رئيسيتين خلال اليوم الثاني.وتلقي إيناس مكاوي مديرة برامج المرأة بجامعة الدول العربية كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية خلال الجلسة الختامية للمؤتمر.وتنعقد خلال المؤتمر 4 جلسات عامة و8 حلقات نقاشية بواقع جلستين عامتين و4 حلقات نقاشية في اليوم الأول ومثلها في اليوم الثاني.وتنعقد الجلسة الأولى العامة في اليوم الأول، تحت عنوان «قدرات النساء والفتيات -التعليم والتوظيف»، بينما تنعقد الجلسة الثانية تحت عنوان «غذاء الفكر- الاستثمار في المرأة -السياسات المتجاوبة بين الجنسين والميزانية».وفيما يخص الحلقات الحوارية لليوم الأول من المؤتمر، ستحمل الحلقة النقاشية الأولى عنوان «معالجة العنف والتطرف»، بينما تأتي الحلقة الحوارية الثانية تحت عنوان «التجارة بالبشر والعبودية (بما في ذلك الصراعات)»، وتحمل الحلقة الثالثة عنوان «الابتكار- ريادة الأعمال»، فيما تحمل الرابعة والختامية في اليوم الأول من المؤتمر عنوان «حقوق المرأة في الإسلام».وفي اليوم الثاني من المؤتمر، تنعقد الجلسة العامة الأولى تحت عنوان: «المرأة وبناء السلام» بينما تنعقد الجلسة الثانية تحت عنوان «الشراكات الاستراتيجية للتنمية الاقتصادية».وفيما يخص الحلقات الحوارية لليوم الثاني من المؤتمر، ستحمل الحلقة الأولى عنوان «دور الشباب في المقاومة»، بينما تحمل الحلقة الحوارية الثانية عنوان «الطفلة والتعليم»، فيما تحمل الحلقة الحوارية الثالثة عنوان «إشراك الرجال والشباب كعوامل للتغيير».أما الجلسة النقاشية الرابعة والختامية في اليوم الثاني، فستحمل عنوان «إطلاق حزمة الخدمات الأساسية للنساء والفتيات المعرضات للعنف في الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان».ويسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على ضرورة إدراج النساء والفتيات واستهدافهن بشكل خاص في عملية التخطيط للتمكين الاقتصادي والاهتمام باحتياجاتهن في التعليم والتدريب على المهارات والتوظيف وضمان الوصول إلى الموارد ، لاسيما للأسر التي تعيلها النساء في ظل القيود الاجتماعية والاقتصادية المفروضة على المرأة في العديد من البلدان. كما يهدف إلى الاعتراف بالمرأة كعامل أساسي للتغيير في عمليتي السلام والانتعاش الاقتصادي، إضافة إلى تنسيق الجهود في مجال التنمية والتخطيط لبناء السلام ، وتحقيق المساواة بين الجنسين كجزء لا يتجزأ من مجمل الخطط والسياسات والبرامج التي تهدف إلى تمكين النساء والفتيات وتعزيز دورهن وتقديم الدعم اللازم لهن بما فيهن اللاجئات والنازحات، فضلاً عن متابعة الإجراءات العملية المستهدفة التي تلبي احتياجات النساء والفتيات وتنصفهن حقوقهن. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
تحمل الفعاليات، التي تحتضنها قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة، شعار «بناء قدرات النساء والفتيات في الشرق الأوسط»، وتنظمها مؤسسة «القلب الكبير» المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.
ويفتتح صاحب السمو حاكم الشارقة فعاليات المؤتمر بإلقاء كلمته الافتتاحية.
وتلقي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة كلمة رئيسية ضمن جلسة نقاشية مخصصة للسيدات تحت عنوان «مستقبل المرأة في الإمارات».
وتشارك في الجلسة النقاشية التي تنظمها مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة والاتحاد النسائي العام.. عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة، وموضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية وبحضور نخبة من القيادات النسائية في مختلف المجالات من دولة الإمارات وخارجها.
وتستعرض الجلسة مسيرة المرأة الإماراتية والإنجازات والمكتسبات التي حققتها على مدار الأربعة عقود الماضية والرؤية المستقبلية لمواصلة المسيرة.
وتناقش الجلسة عدة محاور أهمها البعد الوطني لتمكين المرأة بالتوافق مع الاتفاقيات الدولية المعنية بها والتوازن للنوع الاجتماعي والآليات والخطط الوطنية لتعزيز مكانة المرأة ودور المرأة الإماراتية في العمل العام وتعزيز مشاركتها السياسية وتمثيلها في المجالس الوطنية.
ويتم خلال الجلسة تسليط الضوء على مسيرة المرأة الإماراتية التي بدأ دعمها منذ اللحظات الأولى لتأسيس دولة الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وواصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات في تقديم هذا الدعم والذي تعزز بفضل رؤية وجهود ومبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».
ويأتي تنظيم هذه الجلسة في إطار الشراكة الاستراتيجية التي أطلقت مؤخراً بين مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة ومؤتمر «الاستثمار في المستقبل»، بهدف التعريف بأبرز المبادرات الوطنية التي أحدثت دوراً كبيراً في التنمية المعنية بالمرأة مع التركيز على رؤية وإسهامات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في الوصول إلى هذه الإنجازات. وحققت المرأة الإماراتية خلال العقود الأربعة الماضية نقلة نوعية كبيرة في مسيرة تطورها وتمكينها في جميع شؤون الحياة، حيث تبوأت العديد من المواقع في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو ما جعل دولة الإمارات تتصدر عن جدارة واستحقاق المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر احترام المرأة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2014.
ويشهد المؤتمر مشاركة نخبة من الناشطين ومناصري المساواة بين الجنسين، إلى جانب ممثلي الحكومات والمنظمات الدولية ومتخذي القرار وعدد من الأكاديميين والإعلاميين والخبراء.
ويلقي سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي كلمة رئيسية خلال حفل الافتتاح، تأكيداً من سموه على أهمية دعم وتمكين المرأة وحرصه على توفير كافة السبل اللازمة لمشاركاتها الفاعلة في الحياة العامة وتعزيز حضورها في العمل الدبلوماسي من خلال المناصب التي تشغلها في وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسفارات وقنصليات الإمارات بالخارج ، تماشياً مع رؤية القيادة الداعمة للمرأة الإماراتية في المجالات كافة.
كما تلقي رولا غني السيدة الأولى لأفغانستان حرم الرئيس الأفغاني الدكتور أشرف غني كلمة رئيسية خلال حفل افتتاح المؤتمر.
وتأتي مشاركة الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح في حكومة دولة الإمارات خلال المؤتمر انطلاقاً من دورها البارز في القطاع الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويلقي كايلاش ساتيارثي الناشط الحقوقي الهندي في مجال حقوق وتعليم الأطفال وملالا يوسفزي أصغر حاصلة على جائزة نوبل كلمتين رئيسيتين خلال حفل افتتاح المؤتمر، فيما تلقي فومزيل ملامبو- نغوكا المديرة التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة الكلمة التقديمية للمؤتمر التي تسبق الجلسات.
وخلال اليوم الثاني، تلقي بريتي باتل وزيرة التنمية الدولية البريطانية كلمة رئيسية، فيما ستشارك باتل أيضاً في حلقة نقاشية تقام في اليوم الثاني والختامي تحت عنوان «النساء بناة السلام».
وتلقي أميرة بن كرم رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة، والدكتورة فيرونيكا مجار ، منظمة الصحة الدولية كلمتين رئيسيتين خلال اليوم الثاني.
وتلقي إيناس مكاوي مديرة برامج المرأة بجامعة الدول العربية كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية خلال الجلسة الختامية للمؤتمر.
وتنعقد خلال المؤتمر 4 جلسات عامة و8 حلقات نقاشية بواقع جلستين عامتين و4 حلقات نقاشية في اليوم الأول ومثلها في اليوم الثاني.
وتنعقد الجلسة الأولى العامة في اليوم الأول، تحت عنوان «قدرات النساء والفتيات -التعليم والتوظيف»، بينما تنعقد الجلسة الثانية تحت عنوان «غذاء الفكر- الاستثمار في المرأة -السياسات المتجاوبة بين الجنسين والميزانية».
وفيما يخص الحلقات الحوارية لليوم الأول من المؤتمر، ستحمل الحلقة النقاشية الأولى عنوان «معالجة العنف والتطرف»، بينما تأتي الحلقة الحوارية الثانية تحت عنوان «التجارة بالبشر والعبودية (بما في ذلك الصراعات)»، وتحمل الحلقة الثالثة عنوان «الابتكار- ريادة الأعمال»، فيما تحمل الرابعة والختامية في اليوم الأول من المؤتمر عنوان «حقوق المرأة في الإسلام».
وفي اليوم الثاني من المؤتمر، تنعقد الجلسة العامة الأولى تحت عنوان: «المرأة وبناء السلام» بينما تنعقد الجلسة الثانية تحت عنوان «الشراكات الاستراتيجية للتنمية الاقتصادية».
وفيما يخص الحلقات الحوارية لليوم الثاني من المؤتمر، ستحمل الحلقة الأولى عنوان «دور الشباب في المقاومة»، بينما تحمل الحلقة الحوارية الثانية عنوان «الطفلة والتعليم»، فيما تحمل الحلقة الحوارية الثالثة عنوان «إشراك الرجال والشباب كعوامل للتغيير».
أما الجلسة النقاشية الرابعة والختامية في اليوم الثاني، فستحمل عنوان «إطلاق حزمة الخدمات الأساسية للنساء والفتيات المعرضات للعنف في الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان».
ويسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على ضرورة إدراج النساء والفتيات واستهدافهن بشكل خاص في عملية التخطيط للتمكين الاقتصادي والاهتمام باحتياجاتهن في التعليم والتدريب على المهارات والتوظيف وضمان الوصول إلى الموارد ، لاسيما للأسر التي تعيلها النساء في ظل القيود الاجتماعية والاقتصادية المفروضة على المرأة في العديد من البلدان.
كما يهدف إلى الاعتراف بالمرأة كعامل أساسي للتغيير في عمليتي السلام والانتعاش الاقتصادي، إضافة إلى تنسيق الجهود في مجال التنمية والتخطيط لبناء السلام ، وتحقيق المساواة بين الجنسين كجزء لا يتجزأ من مجمل الخطط والسياسات والبرامج التي تهدف إلى تمكين النساء والفتيات وتعزيز دورهن وتقديم الدعم اللازم لهن بما فيهن اللاجئات والنازحات، فضلاً عن متابعة الإجراءات العملية المستهدفة التي تلبي احتياجات النساء والفتيات وتنصفهن حقوقهن. (وام)

رابط المصدر: سلطان يشهد غداً إطلاق مؤتمر «الاستثمار في المستقبل»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً