أنقرة تحظر التجمعات العامة وسط تحذير من عمل إرهابي

حظرت سلطات أنقرة الإثنين، جميع التجمعات العامة والتظاهرات حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) بعد تلقيها معلومات عن احتمال وقوع هجمات إرهابية، بحسب ما أفاد مكتب المحافظ.

وقال المكتب في بيان إنه تم حظر جميع هذه الاجتماعات حتى 30 نوفمبر (تشرين الثاني) تطبيقاً لحالة الطوارئ التي فرضت عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو (تموز) الماضي.وأضاف أن القرار اتخذ “لضمان سلامة الناس والنظام العام”.وقال مكتب المحافظ، المسؤول عن الأمن في العاصمة والمحافظة، أنه تلقى معلومات استخباراتية “بأن جماعات إرهابية محظورة تستعد للقيام بعمليات في محافظتنا”.وأضاف المكتب أنه يعتقد أن الجماعات تخطط لشن هجمات على تجمعات وتظاهرات عامة، دون أن يكشف عن تلك الجماعات.وشهدت أنقرة العديد من الهجمات خلال الأشهر الـ 12 الماضية ألقيت مسؤوليتها على المتطرفين والمسلحين الأكراد.كما كانت أنقرة الهدف الرئيسي للمحاولة الانقلابية في 15 يوليو (تموز) التي ألقت السلطات مسؤوليتها على الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.


الخبر بالتفاصيل والصور



حظرت سلطات أنقرة الإثنين، جميع التجمعات العامة والتظاهرات حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) بعد تلقيها معلومات عن احتمال وقوع هجمات إرهابية، بحسب ما أفاد مكتب المحافظ.

وقال المكتب في بيان إنه تم حظر جميع هذه الاجتماعات حتى 30 نوفمبر (تشرين الثاني) تطبيقاً لحالة الطوارئ التي فرضت عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو (تموز) الماضي.

وأضاف أن القرار اتخذ “لضمان سلامة الناس والنظام العام”.

وقال مكتب المحافظ، المسؤول عن الأمن في العاصمة والمحافظة، أنه تلقى معلومات استخباراتية “بأن جماعات إرهابية محظورة تستعد للقيام بعمليات في محافظتنا”.

وأضاف المكتب أنه يعتقد أن الجماعات تخطط لشن هجمات على تجمعات وتظاهرات عامة، دون أن يكشف عن تلك الجماعات.

وشهدت أنقرة العديد من الهجمات خلال الأشهر الـ 12 الماضية ألقيت مسؤوليتها على المتطرفين والمسلحين الأكراد.

كما كانت أنقرة الهدف الرئيسي للمحاولة الانقلابية في 15 يوليو (تموز) التي ألقت السلطات مسؤوليتها على الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

رابط المصدر: أنقرة تحظر التجمعات العامة وسط تحذير من عمل إرهابي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً