دراسة: 7 ملايين مُستخدم سينتقلون إلى آيفون بعد أزمة النوت 7

رجّحت دراسة نشرتها شركة KGI لأبحاث السوق بأن آبل هي المُستفيد الأكبر من أزمة هاتف النوت 7 من سامسونج، حيث توقّعت الدراسة بأن ما يتراوح من 5 إلى 7 ملايين من مستخدمي سامسونج سيتّجهون إلى آيفون 7 كبديلٍ لهم. وبحسب الدراسة فإن المستخدمين السابقين لهاتف نوت 7 والذين قاموا بإرجاعه، أو المستخدمين الذين

كانوا يعتزمون الحصول عليه، فقدوا ثقتهم بسامسونج، وهم يرون بأن البديل الموازي للنوت هو آيفون 7 أو 7 بلس، وليس هاتفًا آخر من سامسونج أو حتى هاتف آخر من هواتف أندرويد. سامسونج التي قدمت مغرياتٍ مالية لأصحاب النوت 7 لإقناعهم باستبداله بهاتفٍ آخر من هواتفها، تخشى بالفعل هذه اللحظة التي قد يقرر فيها مستخدمو الهاتف بأنهم فقدوا ثقتهم بالشركة. ورغم أنه لديها زبائن يتمتعون بولاءٍ شديد للشركة، إلى درجة رفض إعادة هواتف نوت 7 المعرضة للانفجار، إلا أنه من المنطقي أن يفقد بعض الزبائن ثقتهم بسامسونج. لكن في النهاية لا ندري مدى دقة هذه الدراسة أو مطابقتها للواقع، وهذا ما ستكشف عنه المزيد من الدراسات وتقارير المبيعات خلال الشهور القادمة. المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


رجّحت دراسة نشرتها شركة KGI لأبحاث السوق بأن آبل هي المُستفيد الأكبر من أزمة هاتف النوت 7 من سامسونج، حيث توقّعت الدراسة بأن ما يتراوح من 5 إلى 7 ملايين من مستخدمي سامسونج سيتّجهون إلى آيفون 7 كبديلٍ لهم.

وبحسب الدراسة فإن المستخدمين السابقين لهاتف نوت 7 والذين قاموا بإرجاعه، أو المستخدمين الذين كانوا يعتزمون الحصول عليه، فقدوا ثقتهم بسامسونج، وهم يرون بأن البديل الموازي للنوت هو آيفون 7 أو 7 بلس، وليس هاتفًا آخر من سامسونج أو حتى هاتف آخر من هواتف أندرويد.

سامسونج التي قدمت مغرياتٍ مالية لأصحاب النوت 7 لإقناعهم باستبداله بهاتفٍ آخر من هواتفها، تخشى بالفعل هذه اللحظة التي قد يقرر فيها مستخدمو الهاتف بأنهم فقدوا ثقتهم بالشركة. ورغم أنه لديها زبائن يتمتعون بولاءٍ شديد للشركة، إلى درجة رفض إعادة هواتف نوت 7 المعرضة للانفجار، إلا أنه من المنطقي أن يفقد بعض الزبائن ثقتهم بسامسونج.

لكن في النهاية لا ندري مدى دقة هذه الدراسة أو مطابقتها للواقع، وهذا ما ستكشف عنه المزيد من الدراسات وتقارير المبيعات خلال الشهور القادمة.

المصدر

رابط المصدر: دراسة: 7 ملايين مُستخدم سينتقلون إلى آيفون بعد أزمة النوت 7

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً