باحثون: هذا النظام الغذائي الأكثر فعالية لإنقاص الوزن

عندما يبحث أحدهم عن أفضل الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن عبر محرك بحث غوغل، سيجد أكثر من 11 مليون نتيجة، منها ما يدعي أن الحمية قليلة الدهون هي الأفضل، ومنها ما

يؤكد أن الكربوهيدرات والسكريات هي العدو الأول للحصول على جسم رشيق وصحي في الوقت ذاته. اجتمع الباحثون في جامعة تورونتو على أن أفضل نظام غذائي صحي وفعال لإنقاص الوزن والحفاظ على الحيوية والنشاط هو النظام الذي يتبعه الشخص ليس لمدة أسبوع أو شهر، بل مدى الحياة.ويسدي الباحثون ثلاث نصائح أساسية لإنجاح أي نظام غذائي وعدم استعادة الوزن المفقود وهي، بحسب صحيفة هافنغتون بوست الأمريكية:1- أن يكون النظام الغذائي صحياً، فلا يجب حذف طعام من قائمة الهرم الغذائي الموصي بها في اليوم.2- يجب أن يتضمن النظام الغذائي بعض التغيرات البسيطة للعادات، مثل تناول الخضروات مع كل وجبة وتقليل السكر.3- أن يتحلى الشخص بالإرادة والعزيمة، ويتعلم كيف يحب الأطعمة الصحية ويكافح شبح الافراط في تناول الطعام، وعدم وضع حد لنهاية النظام الذي يسير عليه.تفحص الباحثون 59 مقالاً عن إنقاص الوزن وعن أفضل نظام غذائي لخفض السعرات الحرارية، تبين أن الأشخاص الذين التزموا وتمسكوا بأنظمتهم الغذائية، بغض النظر عن نوعية ونمط النظام الغذائي، فقدوا الكثير من الكيلوغرامات الزائدة بشكل ملحوظ، مشيرين إلى قدرة الشخص هي المؤشر على نجاحه في إنقاص وزنه، مهما كان نوع الحمية الذي اختاره.وأوضح الباحثون أن أغلب الأشخاص لديهم معتقدات وخرافات بشكل لا يُصدق ضد الكربوهيدرات والدهون، إلا أن الواقع يقول: “إذا تناول الشخص سعرات حرارية أقل من تلك التي يحرقها، فهذا يعني أنه سينخفض وزنه… فلماذا الإيمان بالخرافات”.وبعبارة أخرى فسر أخصائيو التغذية: “لن تكتسب 20 باونداً بين ليلة وضحاها، فهذا يستغرق وقتاً، بالمثل، لن تفقد 20 باونداً خلال ليلة، بل يأخذ فترة”، ويؤكدون أن “الالتزام والثبات والتغيير لنمط حياة صحي على المدى الطويل، هو السبيل الوحيد للنجاح في إنقاص الوزن والتمتع بصحة جيدة”.وبعبارة أخرى فسر أخصائيو التغذية “لن تكتسب 20 باونداً بين ليلة وضحاها، فهذا يستغرق وقتاً، بالمثل، لن تفقد 20 باونداً خلال ليلة، بل يأخذ الأمر فترة”، ويؤكدون أن “الالتزام والثبات والتغيير لنمط حياة صحي على المدى الطويل، هو السبيل الوحيد للنجاح في إنقاص الوزن والتمتع بصحة جيدة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



عندما يبحث أحدهم عن أفضل الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن عبر محرك بحث غوغل، سيجد أكثر من 11 مليون نتيجة، منها ما يدعي أن الحمية قليلة الدهون هي الأفضل، ومنها ما يؤكد أن الكربوهيدرات والسكريات هي العدو الأول للحصول على جسم رشيق وصحي في الوقت ذاته.

اجتمع الباحثون في جامعة تورونتو على أن أفضل نظام غذائي صحي وفعال لإنقاص الوزن والحفاظ على الحيوية والنشاط هو النظام الذي يتبعه الشخص ليس لمدة أسبوع أو شهر، بل مدى الحياة.

ويسدي الباحثون ثلاث نصائح أساسية لإنجاح أي نظام غذائي وعدم استعادة الوزن المفقود وهي، بحسب صحيفة هافنغتون بوست الأمريكية:

1- أن يكون النظام الغذائي صحياً، فلا يجب حذف طعام من قائمة الهرم الغذائي الموصي بها في اليوم.

2- يجب أن يتضمن النظام الغذائي بعض التغيرات البسيطة للعادات، مثل تناول الخضروات مع كل وجبة وتقليل السكر.

3- أن يتحلى الشخص بالإرادة والعزيمة، ويتعلم كيف يحب الأطعمة الصحية ويكافح شبح الافراط في تناول الطعام، وعدم وضع حد لنهاية النظام الذي يسير عليه.

تفحص الباحثون 59 مقالاً عن إنقاص الوزن وعن أفضل نظام غذائي لخفض السعرات الحرارية، تبين أن الأشخاص الذين التزموا وتمسكوا بأنظمتهم الغذائية، بغض النظر عن نوعية ونمط النظام الغذائي، فقدوا الكثير من الكيلوغرامات الزائدة بشكل ملحوظ، مشيرين إلى قدرة الشخص هي المؤشر على نجاحه في إنقاص وزنه، مهما كان نوع الحمية الذي اختاره.

وأوضح الباحثون أن أغلب الأشخاص لديهم معتقدات وخرافات بشكل لا يُصدق ضد الكربوهيدرات والدهون، إلا أن الواقع يقول: “إذا تناول الشخص سعرات حرارية أقل من تلك التي يحرقها، فهذا يعني أنه سينخفض وزنه… فلماذا الإيمان بالخرافات”.

وبعبارة أخرى فسر أخصائيو التغذية: “لن تكتسب 20 باونداً بين ليلة وضحاها، فهذا يستغرق وقتاً، بالمثل، لن تفقد 20 باونداً خلال ليلة، بل يأخذ فترة”، ويؤكدون أن “الالتزام والثبات والتغيير لنمط حياة صحي على المدى الطويل، هو السبيل الوحيد للنجاح في إنقاص الوزن والتمتع بصحة جيدة”.

وبعبارة أخرى فسر أخصائيو التغذية “لن تكتسب 20 باونداً بين ليلة وضحاها، فهذا يستغرق وقتاً، بالمثل، لن تفقد 20 باونداً خلال ليلة، بل يأخذ الأمر فترة”، ويؤكدون أن “الالتزام والثبات والتغيير لنمط حياة صحي على المدى الطويل، هو السبيل الوحيد للنجاح في إنقاص الوزن والتمتع بصحة جيدة”.

رابط المصدر: باحثون: هذا النظام الغذائي الأكثر فعالية لإنقاص الوزن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً