شيخ الأزهر يفتتح المؤتمر العالمي لتأهيل المفتين في الخارج

افتتح شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، اليوم الإثنين، المؤتمر العالمي الذي تنظمه دار الإفتاء المصرية تحت عنوان “التكوين العلمي والتأهيل الإفتائي لأئمة المساجد للأقليات المسلمة”.

ويلقي الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب الكلمة الرئيسة للمؤتمر.ويناقش المؤتمر، الذي ينعقد على مدار يومين بمشاركة عدد من المفتين من عدة دول، أهمية تأهيل المفتين والتصدي لفوضى الفتاوى الصادرة عن غير المتخصصين، إضافة إلى السعي إلى وضع ضوابط وقواعد محددة، لضبط إصدار الفتوى على مستوى العالم الإسلامي.ويركز المؤتمر على واقع الجاليات المسلمة الذي يزداد صعوبة يوماً بعد يوم في ظل ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تسيطر على الواقع الذي يعيشه أغلب أبناء الجاليات المسلمة، وخاصة أن هذه الصعوبة في أكثر الحالات يكون المتسبب فيها بعض المنتسبين إلى الإسلام بأفعاهم اللاإنسانية الخالية من القيم والمليئة بالكراهية لكل مخالف، وهذا يعني ضرورة وجود بديل لتلك الصورة المشوَّهة التي تزداد سوءاً إذا لم يتم تداركها.كما يعقد خلال المؤتمر ثلاث ورش عمل يجتمع فيها نخبة من العلماء ضيوف المؤتمر للعمل على وضع معالجة دقيقة لموضوعات ورش العمل، وهي كالتالي: الاحتياجات التأهيلية لدعاة التجمعات المسلمة ومكونات البرامج التدريبية، ومكونات المساق المعرفي المساعد في تأهيل المفتين، وأهم القضايا التي يجب تناولها عند تأهيل المفتين.


الخبر بالتفاصيل والصور



افتتح شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، اليوم الإثنين، المؤتمر العالمي الذي تنظمه دار الإفتاء المصرية تحت عنوان “التكوين العلمي والتأهيل الإفتائي لأئمة المساجد للأقليات المسلمة”.

ويلقي الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب الكلمة الرئيسة للمؤتمر.

ويناقش المؤتمر، الذي ينعقد على مدار يومين بمشاركة عدد من المفتين من عدة دول، أهمية تأهيل المفتين والتصدي لفوضى الفتاوى الصادرة عن غير المتخصصين، إضافة إلى السعي إلى وضع ضوابط وقواعد محددة، لضبط إصدار الفتوى على مستوى العالم الإسلامي.

ويركز المؤتمر على واقع الجاليات المسلمة الذي يزداد صعوبة يوماً بعد يوم في ظل ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تسيطر على الواقع الذي يعيشه أغلب أبناء الجاليات المسلمة، وخاصة أن هذه الصعوبة في أكثر الحالات يكون المتسبب فيها بعض المنتسبين إلى الإسلام بأفعاهم اللاإنسانية الخالية من القيم والمليئة بالكراهية لكل مخالف، وهذا يعني ضرورة وجود بديل لتلك الصورة المشوَّهة التي تزداد سوءاً إذا لم يتم تداركها.

كما يعقد خلال المؤتمر ثلاث ورش عمل يجتمع فيها نخبة من العلماء ضيوف المؤتمر للعمل على وضع معالجة دقيقة لموضوعات ورش العمل، وهي كالتالي: الاحتياجات التأهيلية لدعاة التجمعات المسلمة ومكونات البرامج التدريبية، ومكونات المساق المعرفي المساعد في تأهيل المفتين، وأهم القضايا التي يجب تناولها عند تأهيل المفتين.

رابط المصدر: شيخ الأزهر يفتتح المؤتمر العالمي لتأهيل المفتين في الخارج

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً