إيران: نريد استعادة حصتنا من سوق النفط ونأمل اتفاق أوبك على تقييد الإنتاج

قال نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانجيري الإثنين إن بلاده في حاجة لاستعادة حصتها من سوق النفط العالمية التي خسرتها في سنوات العقوبات الدولية، ولاستخدام عائدات النفط بالدولار في تنمية البلاد.

وقال جهانجيري: “ترون كيف أن بعض الجيران حققوا تقدماً في السنوات الأخيرة، وعلى سبيل المثال تمكن العراق من الوصول بالإنتاج إلى ما يربو على أربعة ملايين برميل يومياً، لا ينبغي أن نترك البلاد تتخلف عن الركب بسبب أشخاص غير مسؤولين”.وأضاف في مؤتمر حول النفط أن طهران ستتوقف قريباً عن استيراد البنزين، مع تشغيل مصافي تكرير محلية جديدة في الأشهر القادمة. تقييد الإنتاج وفي سياق آخر قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه رداً على أسئلة الصحافيين في المؤتمر نفسه، إنه يأمل أن تتوصل منظمة أوبك إلى قرار حول تقييد إنتاج النفط في نوفمبر(تشرين الثاني).ومن جهته قال  العضو المنتدب بشركة النفط الوطنية الإيرانية علي كاردور، إن إنتاج إيران النفطي بلغ 3.9 مليون برميل يومياً بعد رفع العقوبات الدولية.وتوقع كاردور طرح عقود نفط وغاز جديدة على الشركات الدولية والمحلية في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني).وفي وقت سابق من أكتوبر (تشرين الأول) وقعت الشركة أول عقد إنتاج بموجب نموذج عقود البترول الإيرانية الجديد، مع شركة قالت الولايات المتحدة إنها إحدى الشركات التي يُسيطر عليها زعيم إيران الأعلى علي خامنئي.  


الخبر بالتفاصيل والصور



قال نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانجيري الإثنين إن بلاده في حاجة لاستعادة حصتها من سوق النفط العالمية التي خسرتها في سنوات العقوبات الدولية، ولاستخدام عائدات النفط بالدولار في تنمية البلاد.

وقال جهانجيري: “ترون كيف أن بعض الجيران حققوا تقدماً في السنوات الأخيرة، وعلى سبيل المثال تمكن العراق من الوصول بالإنتاج إلى ما يربو على أربعة ملايين برميل يومياً، لا ينبغي أن نترك البلاد تتخلف عن الركب بسبب أشخاص غير مسؤولين”.

وأضاف في مؤتمر حول النفط أن طهران ستتوقف قريباً عن استيراد البنزين، مع تشغيل مصافي تكرير محلية جديدة في الأشهر القادمة.

تقييد الإنتاج

وفي سياق آخر قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه رداً على أسئلة الصحافيين في المؤتمر نفسه، إنه يأمل أن تتوصل منظمة أوبك إلى قرار حول تقييد إنتاج النفط في نوفمبر(تشرين الثاني).

ومن جهته قال  العضو المنتدب بشركة النفط الوطنية الإيرانية علي كاردور، إن إنتاج إيران النفطي بلغ 3.9 مليون برميل يومياً بعد رفع العقوبات الدولية.

وتوقع كاردور طرح عقود نفط وغاز جديدة على الشركات الدولية والمحلية في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني).

وفي وقت سابق من أكتوبر (تشرين الأول) وقعت الشركة أول عقد إنتاج بموجب نموذج عقود البترول الإيرانية الجديد، مع شركة قالت الولايات المتحدة إنها إحدى الشركات التي يُسيطر عليها زعيم إيران الأعلى علي خامنئي.
 

رابط المصدر: إيران: نريد استعادة حصتنا من سوق النفط ونأمل اتفاق أوبك على تقييد الإنتاج

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً