هجوم اسطنبول الذي أودى بحياة 12 سائحاً كان بتوجيه من داعش

ذكر تقرير صحفي أن الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة 12 سائحاً ألمانياً في مدينة إسطنبول التركية في يناير (كانون الثاني) الماضي، لم يكن من تنفيذ فردي.

وذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية الصادرة اليوم الإثنين، استناداً إلى وثائق قضائية أن منفذ الهجوم تلقى على ما يبدو تعليمات من قيادات في تنظيم داعش، وكان لديه مساعدون في كثير من خطواته.يذكر أن المهاجم فجر نفسه أمام المسجد الأزرق وسط فوج سياحي ألماني في الحي التاريخي بوسط إسطنبول.وبحسب تقرير الصحيفة، فإن السلطات التركية تعتقد أن أحد قادة داعش تحت اسم مستعار “عمر أبو عبيد” هو الذي كلف بهذه العملية.وجاء في الوثائق القضائية أن هذا الرجل يوصف بأنه رئيس داعش في الخارج، وفر إلى العراق على ما يبدو، “ووجه وتابع الهجوم حتى نهايته”.وأضافت الصحيفة أن منفذ هجوم إسطنبول قاتل من قبل في صفوف داعش في سوريا، ووصل إلى تركيا في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي وكان لديه داعمون ساعدوه في نقله إلى إسطنبول، ونقل المواد المتفجرة التي استخدمها في العملية الانتحارية، وأعد الجاني للهجوم بدقة، حيث زار موقع الهجوم ثلاث مرات على الأقل قبل التنفيذ، كما تفقد عدة مقاصد سياحية أخرى في إسطنبول مثل ميدان “تقسيم” وشارع “الاستقلال” التجاري.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكر تقرير صحفي أن الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة 12 سائحاً ألمانياً في مدينة إسطنبول التركية في يناير (كانون الثاني) الماضي، لم يكن من تنفيذ فردي.

وذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية الصادرة اليوم الإثنين، استناداً إلى وثائق قضائية أن منفذ الهجوم تلقى على ما يبدو تعليمات من قيادات في تنظيم داعش، وكان لديه مساعدون في كثير من خطواته.

يذكر أن المهاجم فجر نفسه أمام المسجد الأزرق وسط فوج سياحي ألماني في الحي التاريخي بوسط إسطنبول.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن السلطات التركية تعتقد أن أحد قادة داعش تحت اسم مستعار “عمر أبو عبيد” هو الذي كلف بهذه العملية.

وجاء في الوثائق القضائية أن هذا الرجل يوصف بأنه رئيس داعش في الخارج، وفر إلى العراق على ما يبدو، “ووجه وتابع الهجوم حتى نهايته”.

وأضافت الصحيفة أن منفذ هجوم إسطنبول قاتل من قبل في صفوف داعش في سوريا، ووصل إلى تركيا في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي وكان لديه داعمون ساعدوه في نقله إلى إسطنبول، ونقل المواد المتفجرة التي استخدمها في العملية الانتحارية، وأعد الجاني للهجوم بدقة، حيث زار موقع الهجوم ثلاث مرات على الأقل قبل التنفيذ، كما تفقد عدة مقاصد سياحية أخرى في إسطنبول مثل ميدان “تقسيم” وشارع “الاستقلال” التجاري.

رابط المصدر: هجوم اسطنبول الذي أودى بحياة 12 سائحاً كان بتوجيه من داعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً