108 دراجين عالميين يثرون طواف أبوظبي

■ أفضل دراجي العالم في قلب “طواف أبوظبي” | البيان ■ الدراج الإيطالي اليا فيفياني صورة تشهد النسخة الثانية لطواف أبوظبي الجولة الختامية لموسم سباقات الاتحاد الدولي للدراجات

الهوائية والذي سيقام تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، خلال الفترة من 20 لغاية 23 أكتوبر الجاري، مشاركة أبرز نجوم العالم وأبرز أبطال سباقات الدراجات الهوائية. ويقام طواف أبوظبي بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية وشركة «أر. سي. إس» للرياضة وبرعاية تسويقية من: طيران الاتحاد، ستراتا، جزيرة ياس، أدنوك، قناة أبوظبي الرياضية، نيشن تاورز، بجانب اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي ودائرة شؤون البلدية والنقل. يشهد الطواف حضوراً لافتاً ومميزاً لـ 108 دراجين عالميين يمثلون مختلف قارات العالم ونخبة الدراجين المصنفين المشاركين باستمرار في جميع مراحل سباقات الطواف الدولية، وسيشكل تواجد نخبة الفرق والدراجين إثراء مميزاً لمسيرة طواف أبوظبي بنسخته الثانية والمحطة الختامية لموسم الاتحاد الدولي للدراجات والتي تشمل أربع مراحل هي: المرحلة الأولى (مرحلة أدنوك) في مدينة زايد بالمنطقة الغربية لإمارة أبوظبي، وتليها المرحلة الثانية (مرحلة نيشن تاورز) في العاصمة أبوظبي، ثم المرحلة الثالثة (ستراتا – مبادلة) في مدينة العين (المرحلة الجبلية) في حين تختتم بالمرحلة الرابعة (مرحلة جزيرة ياس) في حلبة ياس. مشاركة كما سيشهد الحدث العالمي مشاركة 18 فريقاً هي: استانا «كازاخستان»، بي ام سي «أميركا»، لابردي مريدا «إيطاليا»، لوتو سودال «بلجيكا»، موفي ستار «إسبانيا»، اوريكا بايك اكسجينج «أستراليا»، دايمنشن داتا «جنوب أفريقيا»، جيانت البيسين «ألمانيا»، سكاي «بريطانيا»، تينكوف «روسيا»، تريك سيغافريدو «أميركا»، سي سي سي سبراندي بولوكوفيتش «بولندا»، غازبروم- روسفيلو «روسيا»، ون برو سايكلينغ «بريطانيا»، ويليير تريستينا- ساوث ايست «إيطاليا»، نادي النصر «الإمارات»، نادي مينسيك للدراجات الهوائية «روسيا البيضاء»، فريق ويغينز «بريطانيا». ويشكل تواجد الفرق العشرة ذات الحضور الدائم على منصات التتويج في السباقات العالمية مكسباً حقيقياً لطواف أبوظبي، ومن أهم الفرق المشاركة فريق ستانا للمحترفين والذي يمثل (كازاخستان) ويضم الدراج الإيطالي فيشينزو نيبالي: ويطلق عليه لقب «القرش» وهو من مواليد مدينة «ميسينا» بتاريخ 14 نوفمبر 1984 ويعد من أبرز الدراجين الشاملين حالياً، والدراج الشامل هو الذي يبرع في مختلف المسارات، وفاز بلقب بطل طواف إسبانيا عام 2010 وطواف إيطاليا لعامي 2013 و2016 وطواف فرنسا عام 2014. وهو أحد ستة دراجين فقط حققوا الفوز بلقب بطل سباقات الطواف الثلاثة الكبرى، كما فاز بعدة ألقاب أخرى من بينها بطل طواف عمان 2016 وطواف لومبارديا 2015. تواجد ومن الفرق الأخرى المتواجدة في الطواف فريق تنكوف – روسيا، ويضم الدراج الإسباني البرتو كونتادور «مواليد 6 ديسمبر 1982»، وهو دون شك أسطورة ومن أحد أفضل الدراجين العالميين حالياً، كما يشارك سفير طواف أبوظبي الدراج البريطاني مارك كافينديتش بالنسخة الثانية لطواف أبوظبي، بعد أن منعته الإصابة من المشاركة في النسخة الأولى، وهذه المرة يمثل فريق دايمنشن داتا – جنوب أفريقيا، وسيتواجد فريق بي ام سي (أميركا) الذي يضم غريغ فان افيرميت. وسيتواجد فريق سكاي بريطانيا في الطواف بنجمه الدراج الإيطالي اليا فيفياني، كما يلتحق بركب المشاركين فريق اوريكا بايك اكسجينج – أستراليا ويضم مايكل ماثيوز. وصول على جانب آخر، تصل اليوم وغداً العاصمة أبوظبي وفود الاتحاد الدولي والاتحادات القارية والفرق الـ 18 المشاركة في النسخة الثانية لطواف أبوظبي بجانب الوفود الإعلامية الدولية، وذلك تمهيداً للمشاركة في برنامج طواف أبوظبي الحافل بالفعاليات، حيث تستعد الفرق ووفود الاتحاد الدولي للمشاركة بالحفل الرسمي لختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية والذي سيقام يوم غد الثلاثاء بفندق سانت ريجيس بكورنيش أبوظبي، والذي ستحتضنه أبوظبي للعام الثاني على التوالي، وسيشهد تكريم المتميزين وأبطال سباقات وفعاليات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لموسم (2016). جائزة وستقدم 24 جائزة ستشمل جوائز الأفراد ومن بينها جائزة متصدر تصنيف متسابقي الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، جائزة صاحب المركز الثاني وجائزة صاحب المركز الثالث في التصنيف العالمي، وجائزة بطل العالم لسباقات الطريق للمحترفين، وبطلة العالم للمحترفات لسباقات الطريق، وبطل العالم للسباقات التجريبية. افتتاح يدشن المركز الإعلامي للنسخة الثانية لطواف أبوظبي،غداً، أعماله بموقع النيشن تاورز، والذي سيستقبل جميع الوفود الإعلامية الدولية، الذين يمثلون وسائل الإعلام المختلفة (مسموعة، مقروءة، مرئية)، بجانب ممثلي وسائل الإعلام المحلية الناطقة باللغتين (عربي، إنجليزي)، إضافة إلى أصحاب حقوق النقل التلفزيوني، إذ ستبث مراحل طواف أبوظبي الأربع إلى 172 دولة في خمس قارات حول العالم. الكمالي: الحدث إضافة إلى نجاحات رياضة الإمارات أكد المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، أن انطلاق طواف أبوظبي للعام الثاني على التوالي بمشاركة نخبة من أفضل الدراجين على مستوى العالم، الذين يتنافسون فيما بينهم في مراحل الطواف الأربع يعد نجاحاً كبيراً لحدث مميز ينتظره الجميع في كل عام. وثمن أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، الدعم غير المحدود الذي تسخره القيادة الرشيدة أمام الرياضيين، حيث قال: أنتهز هذه الفرصة وأرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمهم السخي ومتابعتهم الدائمة التي كان لها الفضل في الوصول إلى هذه المرحلة المميزة. كما أشاد بالدور الرائد لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مما كان له مردود واضح وانعكاس كبير على مسيرة طواف أبوظبي الذي يقدم نموذجاً فريداً في عالم استضافة الفعاليات الرياضية وفق أحدث المعايير الدولية. نجاح كما أشار الكمالي، إلى أن الطواف نجح عاماً تلو الآخر في ترسيخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع بكامل فئاته التي أصبحت تتفاعل مع مثل هذه الأحداث الراقية التي تهدف إلى غرس القيم السامية في نفوس كافة المتواجدين على أرض الإمارات، التي أبهرت العالم بحضارتها وتقدمها وتميزها في كل المجالات. وأضاف أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية: طواف أبوظبي بنسخته الثانية الذي يشارك فيه 108 دراجين يمثلون 18 فريقا من المصنفين في لائحة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية يبرهن على قدرة أبوظبي الكبيرة على احتضان وتنظيم كبرى الأحداث العالمية مهما كان تصنيفها، مما رسخ مكانتها كعاصمة عالمية للرياضة في الوقت الذي يشهد فيه العالم أجمع تقدماً ملموساً في شتى القطاعات الرياضية.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تشهد النسخة الثانية لطواف أبوظبي الجولة الختامية لموسم سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية والذي سيقام تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، خلال الفترة من 20 لغاية 23 أكتوبر الجاري، مشاركة أبرز نجوم العالم وأبرز أبطال سباقات الدراجات الهوائية.

ويقام طواف أبوظبي بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية وشركة «أر. سي. إس» للرياضة وبرعاية تسويقية من: طيران الاتحاد، ستراتا، جزيرة ياس، أدنوك، قناة أبوظبي الرياضية، نيشن تاورز، بجانب اتحاد الإمارات للدراجات الهوائية، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي ودائرة شؤون البلدية والنقل.

يشهد الطواف حضوراً لافتاً ومميزاً لـ 108 دراجين عالميين يمثلون مختلف قارات العالم ونخبة الدراجين المصنفين المشاركين باستمرار في جميع مراحل سباقات الطواف الدولية، وسيشكل تواجد نخبة الفرق والدراجين إثراء مميزاً لمسيرة طواف أبوظبي بنسخته الثانية والمحطة الختامية لموسم الاتحاد الدولي للدراجات والتي تشمل أربع مراحل هي: المرحلة الأولى (مرحلة أدنوك) في مدينة زايد بالمنطقة الغربية لإمارة أبوظبي، وتليها المرحلة الثانية (مرحلة نيشن تاورز) في العاصمة أبوظبي، ثم المرحلة الثالثة (ستراتا – مبادلة) في مدينة العين (المرحلة الجبلية) في حين تختتم بالمرحلة الرابعة (مرحلة جزيرة ياس) في حلبة ياس.

مشاركة

كما سيشهد الحدث العالمي مشاركة 18 فريقاً هي: استانا «كازاخستان»، بي ام سي «أميركا»، لابردي مريدا «إيطاليا»، لوتو سودال «بلجيكا»، موفي ستار «إسبانيا»، اوريكا بايك اكسجينج «أستراليا»، دايمنشن داتا «جنوب أفريقيا»، جيانت البيسين «ألمانيا»، سكاي «بريطانيا»، تينكوف «روسيا»، تريك سيغافريدو «أميركا»، سي سي سي سبراندي بولوكوفيتش «بولندا»، غازبروم- روسفيلو «روسيا»، ون برو سايكلينغ «بريطانيا»، ويليير تريستينا- ساوث ايست «إيطاليا»، نادي النصر «الإمارات»، نادي مينسيك للدراجات الهوائية «روسيا البيضاء»، فريق ويغينز «بريطانيا».

ويشكل تواجد الفرق العشرة ذات الحضور الدائم على منصات التتويج في السباقات العالمية مكسباً حقيقياً لطواف أبوظبي، ومن أهم الفرق المشاركة فريق ستانا للمحترفين والذي يمثل (كازاخستان) ويضم الدراج الإيطالي فيشينزو نيبالي: ويطلق عليه لقب «القرش» وهو من مواليد مدينة «ميسينا» بتاريخ 14 نوفمبر 1984 ويعد من أبرز الدراجين الشاملين حالياً، والدراج الشامل هو الذي يبرع في مختلف المسارات، وفاز بلقب بطل طواف إسبانيا عام 2010 وطواف إيطاليا لعامي 2013 و2016 وطواف فرنسا عام 2014. وهو أحد ستة دراجين فقط حققوا الفوز بلقب بطل سباقات الطواف الثلاثة الكبرى، كما فاز بعدة ألقاب أخرى من بينها بطل طواف عمان 2016 وطواف لومبارديا 2015.

تواجد

ومن الفرق الأخرى المتواجدة في الطواف فريق تنكوف – روسيا، ويضم الدراج الإسباني البرتو كونتادور «مواليد 6 ديسمبر 1982»، وهو دون شك أسطورة ومن أحد أفضل الدراجين العالميين حالياً، كما يشارك سفير طواف أبوظبي الدراج البريطاني مارك كافينديتش بالنسخة الثانية لطواف أبوظبي، بعد أن منعته الإصابة من المشاركة في النسخة الأولى، وهذه المرة يمثل فريق دايمنشن داتا – جنوب أفريقيا، وسيتواجد فريق بي ام سي (أميركا) الذي يضم غريغ فان افيرميت. وسيتواجد فريق سكاي بريطانيا في الطواف بنجمه الدراج الإيطالي اليا فيفياني، كما يلتحق بركب المشاركين فريق اوريكا بايك اكسجينج – أستراليا ويضم مايكل ماثيوز.

وصول

على جانب آخر، تصل اليوم وغداً العاصمة أبوظبي وفود الاتحاد الدولي والاتحادات القارية والفرق الـ 18 المشاركة في النسخة الثانية لطواف أبوظبي بجانب الوفود الإعلامية الدولية، وذلك تمهيداً للمشاركة في برنامج طواف أبوظبي الحافل بالفعاليات، حيث تستعد الفرق ووفود الاتحاد الدولي للمشاركة بالحفل الرسمي لختام موسم الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية والذي سيقام يوم غد الثلاثاء بفندق سانت ريجيس بكورنيش أبوظبي، والذي ستحتضنه أبوظبي للعام الثاني على التوالي، وسيشهد تكريم المتميزين وأبطال سباقات وفعاليات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لموسم (2016).

جائزة

وستقدم 24 جائزة ستشمل جوائز الأفراد ومن بينها جائزة متصدر تصنيف متسابقي الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، جائزة صاحب المركز الثاني وجائزة صاحب المركز الثالث في التصنيف العالمي، وجائزة بطل العالم لسباقات الطريق للمحترفين، وبطلة العالم للمحترفات لسباقات الطريق، وبطل العالم للسباقات التجريبية.

افتتاح

يدشن المركز الإعلامي للنسخة الثانية لطواف أبوظبي،غداً، أعماله بموقع النيشن تاورز، والذي سيستقبل جميع الوفود الإعلامية الدولية، الذين يمثلون وسائل الإعلام المختلفة (مسموعة، مقروءة، مرئية)، بجانب ممثلي وسائل الإعلام المحلية الناطقة باللغتين (عربي، إنجليزي)، إضافة إلى أصحاب حقوق النقل التلفزيوني، إذ ستبث مراحل طواف أبوظبي الأربع إلى 172 دولة في خمس قارات حول العالم.

الكمالي: الحدث إضافة إلى نجاحات رياضة الإمارات

أكد المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، أن انطلاق طواف أبوظبي للعام الثاني على التوالي بمشاركة نخبة من أفضل الدراجين على مستوى العالم، الذين يتنافسون فيما بينهم في مراحل الطواف الأربع يعد نجاحاً كبيراً لحدث مميز ينتظره الجميع في كل عام.

وثمن أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، الدعم غير المحدود الذي تسخره القيادة الرشيدة أمام الرياضيين، حيث قال: أنتهز هذه الفرصة وأرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمهم السخي ومتابعتهم الدائمة التي كان لها الفضل في الوصول إلى هذه المرحلة المميزة.

كما أشاد بالدور الرائد لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مما كان له مردود واضح وانعكاس كبير على مسيرة طواف أبوظبي الذي يقدم نموذجاً فريداً في عالم استضافة الفعاليات الرياضية وفق أحدث المعايير الدولية.

نجاح

كما أشار الكمالي، إلى أن الطواف نجح عاماً تلو الآخر في ترسيخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع بكامل فئاته التي أصبحت تتفاعل مع مثل هذه الأحداث الراقية التي تهدف إلى غرس القيم السامية في نفوس كافة المتواجدين على أرض الإمارات، التي أبهرت العالم بحضارتها وتقدمها وتميزها في كل المجالات.

وأضاف أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية: طواف أبوظبي بنسخته الثانية الذي يشارك فيه 108 دراجين يمثلون 18 فريقا من المصنفين في لائحة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية يبرهن على قدرة أبوظبي الكبيرة على احتضان وتنظيم كبرى الأحداث العالمية مهما كان تصنيفها، مما رسخ مكانتها كعاصمة عالمية للرياضة في الوقت الذي يشهد فيه العالم أجمع تقدماً ملموساً في شتى القطاعات الرياضية.

رابط المصدر: 108 دراجين عالميين يثرون طواف أبوظبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً