مدير يخيّر زميلته في العمل: الزواج أو القتل!

لم يحترم مدير آسيوي، قرار ورغبة صديقته الأوروبية، بالابتعاد عنه، وعدم الارتباط به، بعدما رفض الاستجابة لطلبها بعدم التعاطي أو الاحتكاك بزميلاته في العمل من باب غيرتها عليه، فقررت الانفصال عنه، فما كان منه إلا أن هددها بالقتل لها ولصديقها الجديد. ووعدها «بفصل رأسها عن جسدها»، إن

أصرت على الابتعاد عنه أو رفض الزواج منه، كما جاء في نص رسالة إلكترونية ذات طابع تهديدي أرسلها لها عبر هاتفه النقال من خلال عبارات نابية تخدش حياءها. المتهم البالغ من العمر 41 عاماً، لم يكترث بتهديده، وفق ما بينت النيابة العامة، التي أحالت ملف قضيته إلى محكمة الجنايات في دبي أمس، إذ قال لها: إنه من المافيا، وإنه لا يخشى السجن لو نفذ تهديده لها، وخصوصاً القتل، بل حاول اقتحام شقتها بالقوة، فيما دلت التحقيقات النيابية، أن المتهم تعرف إلى المجني عليها قبل 3 سنوات. ونشأت بينهما علاقة صداقة ودية، بدأت بالتراجع إلى الوراء بعدما لاحظت عليه كثرة تعاطي المشروبات الكحولية، والتحدث والتواصل مع زميلاته في العمل، وهو ما أغضبها، وجعلها تفكر في قطع هذه العلاقة، والعودة عن قرار بالارتباط به والزواج منه. وأفادت المجني عليها، بأن المتهم حاول التواصل معها بعدما اختارت الابتعاد عنه وقطع علاقتها به بالكامل، لكنها رفضت ذلك، وأنه حضر مساء يوم الواقعة إلى مقر سكنها، وتعمّد فتح الباب بقوة ففشل، عندها أرسل لها رسالة نصية تضمنت عبارات تهديد بالقتل لها ولصديقها الجديد، وسب وقذف.  وطالبت النيابة العامة، هيئة المحكمة بمعاقبة المتهم بأشد العقوبات، طبقاً لمواد الاتهام، وخصوصاً في ما يتعلق باستخدام وسيلة تقنية المعلومات في توجيه التهديد لها. هتك عرض وفي قضية أخرى، أحالت النيابة العامة إلى «الجنايات»، سائقاً آسيوياً، بتهمة هتك عرض مديرة مبيعات في تمام عقدها الرابع من العمر، بينما كانت منهمكة في التسوق داخل أحد محال «السوبر ماركت». ودلت التحقيقات أن المتهم تعمد التحرش بها وهتك عرضها. سرقة وهروب إلى ذلك، نظرت الجنيات، قضية اتهام خادمتين بسرقة ساعة ثمينة وحاسب آلي من منزل مخدومهما، والهروب من المنزل بعد الاستيلاء على جوازي سفرها اللذين كانا بحوزة رب العمل. وذكر المجني عليه، أنه تفاجأ بعد استيقاظه من النوم قبيل ظهر يوم الواقعة، باختفاء الخادمتين من المنزل، وبتفقده لممتلكاته، تبين له أن المتهمتين سرقتا ساعة يد ثمينة وحاسباً آلياً، وجوازي سفرها، لافتاً إلى أن هذه المنقولات وجوازي السفر، سرقت من مركبته التي نسي إغلاقها في ذاك الوقت، مضيفاً أنه بتفتيش غرفتهما، تبين أنهما قد أخذتا جميع أمتعتهما ومتعلقاتهما الشخصية.


الخبر بالتفاصيل والصور


لم يحترم مدير آسيوي، قرار ورغبة صديقته الأوروبية، بالابتعاد عنه، وعدم الارتباط به، بعدما رفض الاستجابة لطلبها بعدم التعاطي أو الاحتكاك بزميلاته في العمل من باب غيرتها عليه، فقررت الانفصال عنه، فما كان منه إلا أن هددها بالقتل لها ولصديقها الجديد.

ووعدها «بفصل رأسها عن جسدها»، إن أصرت على الابتعاد عنه أو رفض الزواج منه، كما جاء في نص رسالة إلكترونية ذات طابع تهديدي أرسلها لها عبر هاتفه النقال من خلال عبارات نابية تخدش حياءها.

المتهم البالغ من العمر 41 عاماً، لم يكترث بتهديده، وفق ما بينت النيابة العامة، التي أحالت ملف قضيته إلى محكمة الجنايات في دبي أمس، إذ قال لها: إنه من المافيا، وإنه لا يخشى السجن لو نفذ تهديده لها، وخصوصاً القتل، بل حاول اقتحام شقتها بالقوة، فيما دلت التحقيقات النيابية، أن المتهم تعرف إلى المجني عليها قبل 3 سنوات.

ونشأت بينهما علاقة صداقة ودية، بدأت بالتراجع إلى الوراء بعدما لاحظت عليه كثرة تعاطي المشروبات الكحولية، والتحدث والتواصل مع زميلاته في العمل، وهو ما أغضبها، وجعلها تفكر في قطع هذه العلاقة، والعودة عن قرار بالارتباط به والزواج منه.

وأفادت المجني عليها، بأن المتهم حاول التواصل معها بعدما اختارت الابتعاد عنه وقطع علاقتها به بالكامل، لكنها رفضت ذلك، وأنه حضر مساء يوم الواقعة إلى مقر سكنها، وتعمّد فتح الباب بقوة ففشل، عندها أرسل لها رسالة نصية تضمنت عبارات تهديد بالقتل لها ولصديقها الجديد، وسب وقذف.

 وطالبت النيابة العامة، هيئة المحكمة بمعاقبة المتهم بأشد العقوبات، طبقاً لمواد الاتهام، وخصوصاً في ما يتعلق باستخدام وسيلة تقنية المعلومات في توجيه التهديد لها.

هتك عرض

وفي قضية أخرى، أحالت النيابة العامة إلى «الجنايات»، سائقاً آسيوياً، بتهمة هتك عرض مديرة مبيعات في تمام عقدها الرابع من العمر، بينما كانت منهمكة في التسوق داخل أحد محال «السوبر ماركت». ودلت التحقيقات أن المتهم تعمد التحرش بها وهتك عرضها.

سرقة وهروب

إلى ذلك، نظرت الجنيات، قضية اتهام خادمتين بسرقة ساعة ثمينة وحاسب آلي من منزل مخدومهما، والهروب من المنزل بعد الاستيلاء على جوازي سفرها اللذين كانا بحوزة رب العمل.

وذكر المجني عليه، أنه تفاجأ بعد استيقاظه من النوم قبيل ظهر يوم الواقعة، باختفاء الخادمتين من المنزل، وبتفقده لممتلكاته، تبين له أن المتهمتين سرقتا ساعة يد ثمينة وحاسباً آلياً، وجوازي سفرها، لافتاً إلى أن هذه المنقولات وجوازي السفر، سرقت من مركبته التي نسي إغلاقها في ذاك الوقت، مضيفاً أنه بتفتيش غرفتهما، تبين أنهما قد أخذتا جميع أمتعتهما ومتعلقاتهما الشخصية.

رابط المصدر: مدير يخيّر زميلته في العمل: الزواج أو القتل!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً