جائزة الشيخة فاطمة للقرآن الكريم تنطلق 6 نوفمبر

أنهت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم كافة استعداداتها لانطلاق مسابقة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم للإناث في دورتها الأولى، والتي أمر بإنشائها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تكريماً لسموها، حيث تبدأ فعاليات

المسابقة يوم السادس من شهر نوفمبر المقبل، وتستمر حتى 18 من الشهر ذاته بمشاركة 70 متسابقة من نحو 70 دولة وجالية إسلامية على مستوى العالم.قال المستشار إبراهيم محمد بوملحة رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم خلال المؤتمر الذي عقده صباح أمس بحضور الدكتور سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة، والدكتور محمد سلطان العلماء رئيس وحدة المسابقات، وسامي قرقاش رئيس وحدة العلاقات العامة، وأحمد الزاهد رئيس وحدة الإعلام، وصلاح عبد الرحمن رئيس وحدة المحاضرات والندوات، إن اللجنة المنظمة للجائزة عقدت عدة اجتماعات منذ بداية إنشاء الجائزة للإعداد لها بما يليق باسم أم الإمارات، حفظها الله.وأفاد بوملحة أنه تم الانتهاء من اللائحة الخاصة بالمسابقة، وآلية تشكيل لجان التحكيم ومهامها، وكيفية التقييم ومبادئ التحكيم، ووضع المكافآت المقررة للمشاركات حسب المراكز حيث تم اعتماد اللائحة كاملة، وهي لا تختلف عن لائحة المسابقة الدولية للقرآن الكريم للشباب.وأشار أنه تم تصميم شعار المسابقة حاملاً اسم الشيخة فاطمة بنت مبارك بخط جميل ومميز، كما تم تشكيل فرق عمل لمتابعة أعمال المسابقة وتحديد مكان إقامة المسابقة والحفل الختامي لها على مسرح ندوة الثقافة والعلوم، كما تم مخاطبة الجهات المعنية بتحفيظ القرآن الكريم، وإقامة المسابقات المحلية والدولية في 140 دولة على مستوى العالمين العربي والإسلامي، والمراكز الإسلامية المعتمدة للجاليات المسلمة في الدول الأخرى، وقد وصل عدد المشاركات الفعلية المعتمدة 70 مشاركة من تلك الدول، وتم أيضاً الإعلان عن فتح باب الترشح للمواطنات الحافظات لكتاب الله للاشتراك في تلك المسابقة، وتم اختيار عدد من المتقدمات والبدء في إعدادهن وتأهيلهن على أن يتم اختيار أتقنهن لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في تلك المسابقة. لجان التحكيم وأضاف المستشار بوملحة أنه تم اختيار المحكمين للمسابقة من الرجال من المتخصصين في القراءات والممارسين للتحكيم في المسابقات الدولية من كل من السعودية ومصر والأردن والإمارات والجزائر والعراق، واختيار لجنة التصفيات المبدئية للمشاركات من ثلاث محكمات، وانتهت اللجنة كذلك من إعداد الأسئلة الخاصة بالمسابقة حيث سيتم اختبار كل متسابقة في 5 أسئلة، وتجرى الاختبارات على فترتين صباحية ومسائية، حيث تختبر كل متسابقة في ثلاثة أسئلة صباحاً واثنين بعد صلاة المغرب، على أن يتم التحكيم إلكترونياً بالكامل من قبل لجنة التحكيم.ولفت إلى أنه تم استخراج كافة التأشيرات للمتسابقات ومرافقيهن ولجنة التحكيم الدولية، وحجز تذاكر الطيران وحجز الغرف الفندقية في موفينبيك أوتيل في الممزر، على أن يبدأ وصول المشاركات يوم الخميس الموافق 3 نوفمبر المقبل، مضيفاً أنه تم اعتماد التصميم الخاص بديكور مسرح المسابقة وديكور الحفل الختامي بما يتناسب ويليق بالفعالية الكبيرة، والانتهاء من إعداد الدروع الخاصة بالفائزات العشر الأوائل، وتشكيل عدة لجان لاستقبال المشاركات في المطار وفي الفندق ولجنة للمواصلات، وترشيح عدد من المتطوعين والمتطوعات لمرافقة المشاركات ومرافقيهن، وتم التنسيق مع هيئة الصحة بدبي لتقديم الخدمات الصحية اللازمة فترة إقامة المسابقة، وتوفير عيادة خاصة مع طاقم طبي بالفندق، وكذلك الاتفاق مع مركز الإسعاف بدبي لتوفير سيارة إسعاف مع طاقم صحي يكون متواجداً يومياً بالمسابقة، والاتفاق مع عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة لاستقبال أي حالات مرضية للمتسابقات ومرافقيهن.وأضاف بوملحة أنه تم الاتفاق مع دائرة التشريفات والضيافة لفتح المجلس في مطار دبي الدولي لاستقبال المحكمين وكبار الشخصيات المهمة المدعوين لحضور فعاليات المسابقة، وتجهيز سيارات خاصة لنقلهم للفنادق، وتوفير حافلات لنقل المشاركات من الفندق لمقر المسابقة بالاتفاق مع مواصلات الإمارات. وأكد أنه تم وضع خطة إعلامية متكاملة ومكثفة والتنسيق الإعلامي مع المؤسسات الإعلامية المعنية ووسائل الإعلام المختلفة لنقل فعاليات المسابقة عبر نور دبي وقناة الجائزة وغيرها من الفضائيات إلى جانب النشر اليومي في الصحف، لافتاً أنه سيتم تسجيل كافة فعاليات المسابقة صوتاً وصورة ونقلها على الهواء مباشرة في الفضائيات المعنية. الجوائز وأوضح بوملحة أنه تم اعتماد الميزانية الخاصة بالمسابقة في دورتها الأولى، ورصد المكافآت الخاصة بالفائزات، مؤكداً أنها لا تختلف عن مكافآت المسابقة الدولية للشباب، بحيث تحصل الفائزة بالمركز الأول على 250 ألف درهم، والمركز الثاني 200 ألف درهم، والثالثة تحصل على 150 ألف درهم، بينما الفائزة بالمركز الرابع تحصل على 65 ألف درهم، وتتناقص تدريجياً بقيم 5 آلاف درهم حتى المركز العاشر، ويحصل بقية المتسابقات على مكافأة مالية لا تقل عن 30 ألف درهم لكل منهن.وأشار إلى أن هناك مسابقة لأجمل الأصوات للمتسابقات تقام على هامش المسابقة الدولية لهن، وهذه أيضاً خصصت لها جوائز منفردة.وذكر بوملحة أن أعمار المتسابقات تم تحديدها بألا تزيد على 25 عاماً، لافتاً إلى أن المسابقة في دورتها الأولى يشارك فيها اثنتان من المتسابقات هما الأصغر سناً أعمارهما 9 سنوات من موزمبيق وإيران. الأولى عالمياً أكد الدكتور سعيد حارب أن هناك 70 متسابقة في الدورة الأولى لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، في دورتها الأولى يعد المرة الأولى على مستوى العالم، يشارك هذا العدد من الإناث في مسابقة قرآنية دولية، مؤكداً أن ذلك دليل على مدى السمعة الطيبة التي نالتها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم على مدار 20 عاماً، وأنها من أهم وأكبر المسابقات القرآنية الدولية.ودعا الدكتور حارب وسائل الإعلام كافة بالاهتمام بتسليط الضوء بشكل مميز على تلك المسابقة التي تحمل اسم أم الشيوخ أم الإمارات، مشيراً إلى أن كافة الاستعدادات تؤكد أن تلك المسابقة سوف تجذب حضوراً مميزاً لها خلال فترة إقامتها، لافتاً إلى أن اللجنة المنظمة سوف تقدم جوائز للحضور من أفراد الجمهور.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أنهت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم كافة استعداداتها لانطلاق مسابقة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم للإناث في دورتها الأولى، والتي أمر بإنشائها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تكريماً لسموها، حيث تبدأ فعاليات المسابقة يوم السادس من شهر نوفمبر المقبل، وتستمر حتى 18 من الشهر ذاته بمشاركة 70 متسابقة من نحو 70 دولة وجالية إسلامية على مستوى العالم.
قال المستشار إبراهيم محمد بوملحة رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم خلال المؤتمر الذي عقده صباح أمس بحضور الدكتور سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة، والدكتور محمد سلطان العلماء رئيس وحدة المسابقات، وسامي قرقاش رئيس وحدة العلاقات العامة، وأحمد الزاهد رئيس وحدة الإعلام، وصلاح عبد الرحمن رئيس وحدة المحاضرات والندوات، إن اللجنة المنظمة للجائزة عقدت عدة اجتماعات منذ بداية إنشاء الجائزة للإعداد لها بما يليق باسم أم الإمارات، حفظها الله.
وأفاد بوملحة أنه تم الانتهاء من اللائحة الخاصة بالمسابقة، وآلية تشكيل لجان التحكيم ومهامها، وكيفية التقييم ومبادئ التحكيم، ووضع المكافآت المقررة للمشاركات حسب المراكز حيث تم اعتماد اللائحة كاملة، وهي لا تختلف عن لائحة المسابقة الدولية للقرآن الكريم للشباب.
وأشار أنه تم تصميم شعار المسابقة حاملاً اسم الشيخة فاطمة بنت مبارك بخط جميل ومميز، كما تم تشكيل فرق عمل لمتابعة أعمال المسابقة وتحديد مكان إقامة المسابقة والحفل الختامي لها على مسرح ندوة الثقافة والعلوم، كما تم مخاطبة الجهات المعنية بتحفيظ القرآن الكريم، وإقامة المسابقات المحلية والدولية في 140 دولة على مستوى العالمين العربي والإسلامي، والمراكز الإسلامية المعتمدة للجاليات المسلمة في الدول الأخرى، وقد وصل عدد المشاركات الفعلية المعتمدة 70 مشاركة من تلك الدول، وتم أيضاً الإعلان عن فتح باب الترشح للمواطنات الحافظات لكتاب الله للاشتراك في تلك المسابقة، وتم اختيار عدد من المتقدمات والبدء في إعدادهن وتأهيلهن على أن يتم اختيار أتقنهن لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في تلك المسابقة.

لجان التحكيم

وأضاف المستشار بوملحة أنه تم اختيار المحكمين للمسابقة من الرجال من المتخصصين في القراءات والممارسين للتحكيم في المسابقات الدولية من كل من السعودية ومصر والأردن والإمارات والجزائر والعراق، واختيار لجنة التصفيات المبدئية للمشاركات من ثلاث محكمات، وانتهت اللجنة كذلك من إعداد الأسئلة الخاصة بالمسابقة حيث سيتم اختبار كل متسابقة في 5 أسئلة، وتجرى الاختبارات على فترتين صباحية ومسائية، حيث تختبر كل متسابقة في ثلاثة أسئلة صباحاً واثنين بعد صلاة المغرب، على أن يتم التحكيم إلكترونياً بالكامل من قبل لجنة التحكيم.
ولفت إلى أنه تم استخراج كافة التأشيرات للمتسابقات ومرافقيهن ولجنة التحكيم الدولية، وحجز تذاكر الطيران وحجز الغرف الفندقية في موفينبيك أوتيل في الممزر، على أن يبدأ وصول المشاركات يوم الخميس الموافق 3 نوفمبر المقبل، مضيفاً أنه تم اعتماد التصميم الخاص بديكور مسرح المسابقة وديكور الحفل الختامي بما يتناسب ويليق بالفعالية الكبيرة، والانتهاء من إعداد الدروع الخاصة بالفائزات العشر الأوائل، وتشكيل عدة لجان لاستقبال المشاركات في المطار وفي الفندق ولجنة للمواصلات، وترشيح عدد من المتطوعين والمتطوعات لمرافقة المشاركات ومرافقيهن، وتم التنسيق مع هيئة الصحة بدبي لتقديم الخدمات الصحية اللازمة فترة إقامة المسابقة، وتوفير عيادة خاصة مع طاقم طبي بالفندق، وكذلك الاتفاق مع مركز الإسعاف بدبي لتوفير سيارة إسعاف مع طاقم صحي يكون متواجداً يومياً بالمسابقة، والاتفاق مع عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة لاستقبال أي حالات مرضية للمتسابقات ومرافقيهن.
وأضاف بوملحة أنه تم الاتفاق مع دائرة التشريفات والضيافة لفتح المجلس في مطار دبي الدولي لاستقبال المحكمين وكبار الشخصيات المهمة المدعوين لحضور فعاليات المسابقة، وتجهيز سيارات خاصة لنقلهم للفنادق، وتوفير حافلات لنقل المشاركات من الفندق لمقر المسابقة بالاتفاق مع مواصلات الإمارات.
وأكد أنه تم وضع خطة إعلامية متكاملة ومكثفة والتنسيق الإعلامي مع المؤسسات الإعلامية المعنية ووسائل الإعلام المختلفة لنقل فعاليات المسابقة عبر نور دبي وقناة الجائزة وغيرها من الفضائيات إلى جانب النشر اليومي في الصحف، لافتاً أنه سيتم تسجيل كافة فعاليات المسابقة صوتاً وصورة ونقلها على الهواء مباشرة في الفضائيات المعنية.

الجوائز

وأوضح بوملحة أنه تم اعتماد الميزانية الخاصة بالمسابقة في دورتها الأولى، ورصد المكافآت الخاصة بالفائزات، مؤكداً أنها لا تختلف عن مكافآت المسابقة الدولية للشباب، بحيث تحصل الفائزة بالمركز الأول على 250 ألف درهم، والمركز الثاني 200 ألف درهم، والثالثة تحصل على 150 ألف درهم، بينما الفائزة بالمركز الرابع تحصل على 65 ألف درهم، وتتناقص تدريجياً بقيم 5 آلاف درهم حتى المركز العاشر، ويحصل بقية المتسابقات على مكافأة مالية لا تقل عن 30 ألف درهم لكل منهن.
وأشار إلى أن هناك مسابقة لأجمل الأصوات للمتسابقات تقام على هامش المسابقة الدولية لهن، وهذه أيضاً خصصت لها جوائز منفردة.
وذكر بوملحة أن أعمار المتسابقات تم تحديدها بألا تزيد على 25 عاماً، لافتاً إلى أن المسابقة في دورتها الأولى يشارك فيها اثنتان من المتسابقات هما الأصغر سناً أعمارهما 9 سنوات من موزمبيق وإيران.

الأولى عالمياً

أكد الدكتور سعيد حارب أن هناك 70 متسابقة في الدورة الأولى لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، في دورتها الأولى يعد المرة الأولى على مستوى العالم، يشارك هذا العدد من الإناث في مسابقة قرآنية دولية، مؤكداً أن ذلك دليل على مدى السمعة الطيبة التي نالتها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم على مدار 20 عاماً، وأنها من أهم وأكبر المسابقات القرآنية الدولية.
ودعا الدكتور حارب وسائل الإعلام كافة بالاهتمام بتسليط الضوء بشكل مميز على تلك المسابقة التي تحمل اسم أم الشيوخ أم الإمارات، مشيراً إلى أن كافة الاستعدادات تؤكد أن تلك المسابقة سوف تجذب حضوراً مميزاً لها خلال فترة إقامتها، لافتاً إلى أن اللجنة المنظمة سوف تقدم جوائز للحضور من أفراد الجمهور.

رابط المصدر: جائزة الشيخة فاطمة للقرآن الكريم تنطلق 6 نوفمبر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً