سلطان: الإمارات غدت من أكثر دول العالم تقدماً

أثنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، على المستوى الكبير الذي وصلت إليه الجامعة بعد سنين من الجهد المبذول منذ إنشائها إلى الآن، مشيراً سموه إلى ضرورة شكر الله وحمده على نعمه التي منّ بها على دولة الإمارات على وجه

العموم وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، متمنياً أن تخدم أبحاث الجامعة العلمية والعملية ما تتطلبه الأمتان العربية والإسلامية في الظروف الحالية والمستقبلية.جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها صباح أمس خلال إطلاق الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية ، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وذلك في قاعة الماجستير التنفيذي بجامعة الشارقة.ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة في بداية كلمته بالفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ، مثنياً على دوره في دعم التعليم وحثه ومتابعته لإطلاق مشروع الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية، كما رحب سموه بالطلبة الدارسين من الدفعة الأولى لهذا المشروع متمنياً لهم التوفيق في دراستهم واكتساب الخبرات والمهارات اللازمة.وقال سموه خلال كلمته : تفضل الله العلي القدير على دولتنا بعظيم فضله ونعمه وخصها سبحانه وتعالى بحفظه ورعايته، وغدت بفضل هذه العناية من أكثر دول العالم تقدماً وتطوراً، وبات علينا اعترافاً وامتناناً لهذه العناية الإلهية أن نعمل على تلبية متطلبات هذا التقدم في تعزيز قدرة المجتمع وتطوير علمه وعمله ومعرفته ليس فقط لمواجهة هذا التقدم، بل وفي مواكبته وتطويره والانسجام مع متطلبات آفاقه المستقبلية. وأضاف سموه : من خلال أحد أركان الرسالة الأساسية التي وضعناها للجامعة، عندما تفضل الله علينا بإنشائها والذي يتمثل بالعمل على تنمية المجتمع وتطويره، تطرح جامعة الشارقة اليوم برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية الذي نتوخى منه إعداد الكوادر الوطنية لتتولى مواكبة وتطوير التقدم للمجتمع وتحقيق الانسجام مع آفاقه المستقبلية، حيث يكتسب الطالب في هذا البرنامج مهارات القيادة والإدارة والمسؤولية المجتمعية ومهارات ممارسة العمل والتخطيط الاجتماعي، وفقاً لنظريات القيادة المجتمعية العلمية الحديثة.ووجّه صاحب السمو حاكم الشارقة كلمة لطلبة الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية قائلاً: أبنائي وبناتي طلبة البرنامج أنتم النواة الأولى لهذا المطلب الوطني المهم، ولقد تم اختياركم بعناية خاصة جداً لأننا نعوّل عليكم ،بعد الله تعالى، في تحقيق ما نتطلع إليه ليس فقط في تعزيز التقدم والتطور لمجتمع وطننا الغالي والعزيز، بل وفي أن تكونوا خير موكب لمواكب كثيرة تتبعكم في تحقيق الغاية المنشودة في تأهيلكم في هذا البرنامج، أو حتى في إشاعة الروح، وهذه الإرادة بين أترابكم من الشباب والشابات لتسهموا بذلك إسهاماً مباشراً وعلمياً وعملياً في تحقيق المزيد من التقدم لوطننا الغالي والعزيز. وألقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان كلمة أعرب فيها عن الشكر الكبير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لدعمه ورعايته للتعليم والثقافة في شتى مجالاتها، وأهمها الجانب الأكاديمي الذي يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة اهتماماً كبيراً بتأهيل وتعليم أبنائه من طلبة العلم، مشيراً سموه إلى أن مجتمع دولة الإمارات محظوظ بولاة أمر يقدمون الرعاية لأبنائها في كل وقت. وأشار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى حسن التخطيط والتدبير الذي يعتبر سر النجاح، وهذا ما يُرى في مسيرة جامعة الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، والذي ساهم في وصولها إلى مراتب عليا في الجوانب الأكاديمية والعلمية على مستوى الجامعات.ويأتي برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية ضمن اتفاقية التعاون المبرمة بين جامعة الشارقة، وديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المتعلقة بمبادرة القيادات المجتمعية، وانطلاقاً من المسؤولية المشتركة بين المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الخاصة، وتفعيلاً للأهداف المشتركة في العمل على بناء الوطن وتنمية المواطن، والعمل على تحصين الوطن والمجتمع ضد التحديات لاسيما التي تواجه الأجيال الشابة التي تعتبر عماد الوطن ومستقبله.وتعد مبادرة القيادات المجتمعية إحدى مبادرات برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» التي ترمي إلى تحقيق رويته الاستراتيجية نحو توحيد الجهود الوطنية الوقائية لمعالجة مختلف القضايا ذات الأبعاد الوطنية والشخصية والمجتمعية والصحية والأمنية من خلال إيجاد البيئة الملائمة لحياة صحية وسليمة ، ترتكز على الفهم والوعي بالتحديات والمشكلات المحيطة والإدراك الكامل للكيفية الصحيحة للتعامل معها من خلال منهج علمي وتربوي وقيمي، يستمد مرتكزاته من قيم المجتمع الحضارية والثقافية لبناء مجتمع قوي وفعال. ويؤهل البرنامج المشاركين ليكونوا قادرين على اكتساب مهارات القيادة والإدارة والمسؤولية المجتمعية واكتساب مهارات ممارسة العمل والتخطيط الاجتماعي وممارسة العمل القيادي الاجتماعي والإداري وفق النظريات الحديثة، والتعرف إلى مجالات العمل الاجتماعي واتجاهاته النظرية ومناهجه العملية وغيرها من المهارات العلمية والعملية في القيادة المجتمعية.حضر إطلاق البرنامج إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة، كل من الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والدكتور علي راشد النعيمي رئيس جامعة الإمارات، والعميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والدكتور طارق بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة وعدد من المسؤولين و أعضاء مجلس أمناء جامعة الشارقة ونواب مدير الجامعة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أثنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، على المستوى الكبير الذي وصلت إليه الجامعة بعد سنين من الجهد المبذول منذ إنشائها إلى الآن، مشيراً سموه إلى ضرورة شكر الله وحمده على نعمه التي منّ بها على دولة الإمارات على وجه العموم وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، متمنياً أن تخدم أبحاث الجامعة العلمية والعملية ما تتطلبه الأمتان العربية والإسلامية في الظروف الحالية والمستقبلية.
جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها صباح أمس خلال إطلاق الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية ، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وذلك في قاعة الماجستير التنفيذي بجامعة الشارقة.
ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة في بداية كلمته بالفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ، مثنياً على دوره في دعم التعليم وحثه ومتابعته لإطلاق مشروع الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية، كما رحب سموه بالطلبة الدارسين من الدفعة الأولى لهذا المشروع متمنياً لهم التوفيق في دراستهم واكتساب الخبرات والمهارات اللازمة.
وقال سموه خلال كلمته : تفضل الله العلي القدير على دولتنا بعظيم فضله ونعمه وخصها سبحانه وتعالى بحفظه ورعايته، وغدت بفضل هذه العناية من أكثر دول العالم تقدماً وتطوراً، وبات علينا اعترافاً وامتناناً لهذه العناية الإلهية أن نعمل على تلبية متطلبات هذا التقدم في تعزيز قدرة المجتمع وتطوير علمه وعمله ومعرفته ليس فقط لمواجهة هذا التقدم، بل وفي مواكبته وتطويره والانسجام مع متطلبات آفاقه المستقبلية.
وأضاف سموه : من خلال أحد أركان الرسالة الأساسية التي وضعناها للجامعة، عندما تفضل الله علينا بإنشائها والذي يتمثل بالعمل على تنمية المجتمع وتطويره، تطرح جامعة الشارقة اليوم برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية الذي نتوخى منه إعداد الكوادر الوطنية لتتولى مواكبة وتطوير التقدم للمجتمع وتحقيق الانسجام مع آفاقه المستقبلية، حيث يكتسب الطالب في هذا البرنامج مهارات القيادة والإدارة والمسؤولية المجتمعية ومهارات ممارسة العمل والتخطيط الاجتماعي، وفقاً لنظريات القيادة المجتمعية العلمية الحديثة.
ووجّه صاحب السمو حاكم الشارقة كلمة لطلبة الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية قائلاً: أبنائي وبناتي طلبة البرنامج أنتم النواة الأولى لهذا المطلب الوطني المهم، ولقد تم اختياركم بعناية خاصة جداً لأننا نعوّل عليكم ،بعد الله تعالى، في تحقيق ما نتطلع إليه ليس فقط في تعزيز التقدم والتطور لمجتمع وطننا الغالي والعزيز، بل وفي أن تكونوا خير موكب لمواكب كثيرة تتبعكم في تحقيق الغاية المنشودة في تأهيلكم في هذا البرنامج، أو حتى في إشاعة الروح، وهذه الإرادة بين أترابكم من الشباب والشابات لتسهموا بذلك إسهاماً مباشراً وعلمياً وعملياً في تحقيق المزيد من التقدم لوطننا الغالي والعزيز.
وألقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان كلمة أعرب فيها عن الشكر الكبير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لدعمه ورعايته للتعليم والثقافة في شتى مجالاتها، وأهمها الجانب الأكاديمي الذي يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة اهتماماً كبيراً بتأهيل وتعليم أبنائه من طلبة العلم، مشيراً سموه إلى أن مجتمع دولة الإمارات محظوظ بولاة أمر يقدمون الرعاية لأبنائها في كل وقت.
وأشار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى حسن التخطيط والتدبير الذي يعتبر سر النجاح، وهذا ما يُرى في مسيرة جامعة الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، والذي ساهم في وصولها إلى مراتب عليا في الجوانب الأكاديمية والعلمية على مستوى الجامعات.
ويأتي برنامج الدبلوم المهني في القيادة المجتمعية ضمن اتفاقية التعاون المبرمة بين جامعة الشارقة، وديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المتعلقة بمبادرة القيادات المجتمعية، وانطلاقاً من المسؤولية المشتركة بين المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الخاصة، وتفعيلاً للأهداف المشتركة في العمل على بناء الوطن وتنمية المواطن، والعمل على تحصين الوطن والمجتمع ضد التحديات لاسيما التي تواجه الأجيال الشابة التي تعتبر عماد الوطن ومستقبله.
وتعد مبادرة القيادات المجتمعية إحدى مبادرات برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» التي ترمي إلى تحقيق رويته الاستراتيجية نحو توحيد الجهود الوطنية الوقائية لمعالجة مختلف القضايا ذات الأبعاد الوطنية والشخصية والمجتمعية والصحية والأمنية من خلال إيجاد البيئة الملائمة لحياة صحية وسليمة ، ترتكز على الفهم والوعي بالتحديات والمشكلات المحيطة والإدراك الكامل للكيفية الصحيحة للتعامل معها من خلال منهج علمي وتربوي وقيمي، يستمد مرتكزاته من قيم المجتمع الحضارية والثقافية لبناء مجتمع قوي وفعال.
ويؤهل البرنامج المشاركين ليكونوا قادرين على اكتساب مهارات القيادة والإدارة والمسؤولية المجتمعية واكتساب مهارات ممارسة العمل والتخطيط الاجتماعي وممارسة العمل القيادي الاجتماعي والإداري وفق النظريات الحديثة، والتعرف إلى مجالات العمل الاجتماعي واتجاهاته النظرية ومناهجه العملية وغيرها من المهارات العلمية والعملية في القيادة المجتمعية.
حضر إطلاق البرنامج إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة، كل من الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والدكتور علي راشد النعيمي رئيس جامعة الإمارات، والعميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والدكتور طارق بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة وعدد من المسؤولين و أعضاء مجلس أمناء جامعة الشارقة ونواب مدير الجامعة.

رابط المصدر: سلطان: الإمارات غدت من أكثر دول العالم تقدماً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً