نيجيريا: التوحيد والجهاد قد تكون وراء خطف الأمريكي

أعلن وزير الداخلية النيجري محمد بازوم أن إرهابيي جماعة “التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا” خطفوا “على الأرجح” الأمريكي جيفري وودكي في منطقة تهوا بغرب النيجر.

وقال بازوم في اتصال هاتفي من ابيدجان “نعتقد انهم جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا. لقد لاحقنا الخاطفين حين عبروا الحدود المالية. توجه هؤلاء إلى منطقة ميناكا (شرق مالي) قرب الحدود النيجرية، وهي منطقة تسيطر عليها جماعة التوحيد والجهاد”.وأضاف “لقد خطفته جماعة التوحيد والجهاد على الأرجح أو أن خاطفيه سلموا لجماعة التوحيد والجهاد”.وتابع “ليس لدينا أي اتصال بجماعة التوحيد والجهاد، إنها منظمة إرهابية”.ويبذل جيش النيجر جهوداً كبيرة لمحاولة العثور على الأمريكي الذي يعمل في القطاع الإنساني ويقيم في النيجر منذ 1992 وخطف مساء الجمعة بايدي مسلحين كانوا يستقلون سيارة رباعية الدفع في ابالاك التابعة لمنطقة تهوا (350 كلم شمال شرق نيامي).وجماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا كانت ضمن الجماعات المتحالفة مع القاعدة والتي سيطرت على شمال مالي لنحو عشرة أشهر بين 2012 ويناير (وكانون الثاني) 2013.وطرد الإرهابيون من هذه المنطقة إثر تدخل دولي بدأته فرنسا في يناير (كانون الثاني) 2013 عبر عملية سيرفال التي حلت محلها عملية برخان في أغسطس (آب) 2014. لكن مناطق واسعة لا تزال خارج سيطرة القوات المالية والأجنبية.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير الداخلية النيجري محمد بازوم أن إرهابيي جماعة “التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا” خطفوا “على الأرجح” الأمريكي جيفري وودكي في منطقة تهوا بغرب النيجر.

وقال بازوم في اتصال هاتفي من ابيدجان “نعتقد انهم جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا. لقد لاحقنا الخاطفين حين عبروا الحدود المالية. توجه هؤلاء إلى منطقة ميناكا (شرق مالي) قرب الحدود النيجرية، وهي منطقة تسيطر عليها جماعة التوحيد والجهاد”.

وأضاف “لقد خطفته جماعة التوحيد والجهاد على الأرجح أو أن خاطفيه سلموا لجماعة التوحيد والجهاد”.

وتابع “ليس لدينا أي اتصال بجماعة التوحيد والجهاد، إنها منظمة إرهابية”.

ويبذل جيش النيجر جهوداً كبيرة لمحاولة العثور على الأمريكي الذي يعمل في القطاع الإنساني ويقيم في النيجر منذ 1992 وخطف مساء الجمعة بايدي مسلحين كانوا يستقلون سيارة رباعية الدفع في ابالاك التابعة لمنطقة تهوا (350 كلم شمال شرق نيامي).

وجماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا كانت ضمن الجماعات المتحالفة مع القاعدة والتي سيطرت على شمال مالي لنحو عشرة أشهر بين 2012 ويناير (وكانون الثاني) 2013.

وطرد الإرهابيون من هذه المنطقة إثر تدخل دولي بدأته فرنسا في يناير (كانون الثاني) 2013 عبر عملية سيرفال التي حلت محلها عملية برخان في أغسطس (آب) 2014. لكن مناطق واسعة لا تزال خارج سيطرة القوات المالية والأجنبية.

رابط المصدر: نيجيريا: التوحيد والجهاد قد تكون وراء خطف الأمريكي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً