بدء تدريب عسكري مشترك بين مصر وروسيا شمال غربي القاهرة

قال المتحدث العسكري المصري اليوم الأحد، إن مصر وروسيا بدأتا تدريباً عسكرياً مشتركاً تنفذه عناصر من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية في منطقة صحراوية شمال غربي القاهرة.

وقال المتحدث في صفحته على فيسبوك “انطلقت فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك، حماة الصداقة 2016، والذي تنفذه عناصر من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية”.وأضاف أن التدريب يشارك فيه “أكثر من 700 مقاتل و20 معدة متوسطة وثقيلة من البلدين يتم إسقاطها خلال 60 طلعة جوية، باستخدام 30 طائرة مصرية وروسية من مختلف الطرازات”.وأضاف أن التدريب يأتي “في إطار خطة التدريبات المشتركة بين القوات المسلحة المصرية والعديد من الدول الشقيقة والصديقة”، في إشارة إلى دول عربية وغربية.ويجري التدريب في المدينة العسكرية بمدينة الحمام في شمال غرب مصر، وتقع المدينة في نطاق المنطقة الشمالية العسكرية.وكان المتحدث العسكري قال يوم الأربعاء إن التدريب سيجري في الفترة من 15 إلى 26 أكتوبر (تشرين الأول).وتبني روسيا أول محطة للطاقة النووية في مصر.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال المتحدث العسكري المصري اليوم الأحد، إن مصر وروسيا بدأتا تدريباً عسكرياً مشتركاً تنفذه عناصر من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية في منطقة صحراوية شمال غربي القاهرة.

وقال المتحدث في صفحته على فيسبوك “انطلقت فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك، حماة الصداقة 2016، والذي تنفذه عناصر من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية”.

وأضاف أن التدريب يشارك فيه “أكثر من 700 مقاتل و20 معدة متوسطة وثقيلة من البلدين يتم إسقاطها خلال 60 طلعة جوية، باستخدام 30 طائرة مصرية وروسية من مختلف الطرازات”.

وأضاف أن التدريب يأتي “في إطار خطة التدريبات المشتركة بين القوات المسلحة المصرية والعديد من الدول الشقيقة والصديقة”، في إشارة إلى دول عربية وغربية.

ويجري التدريب في المدينة العسكرية بمدينة الحمام في شمال غرب مصر، وتقع المدينة في نطاق المنطقة الشمالية العسكرية.

وكان المتحدث العسكري قال يوم الأربعاء إن التدريب سيجري في الفترة من 15 إلى 26 أكتوبر (تشرين الأول).

وتبني روسيا أول محطة للطاقة النووية في مصر.

رابط المصدر: بدء تدريب عسكري مشترك بين مصر وروسيا شمال غربي القاهرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً