تغريدة عبدالله بن زايد استفتاء عام حول القيادة بعمر الـ16

حظيت تغريدة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، بشأن اقتراح مجلس المرور الاتحادي منح رخصة قيادة مركبة خفيفة للشباب في سنّ الـ 16 عاماً، والتي

يقول فيها “صعبة علي تقبل فكرة حصول أحد أبنائي رخصة قيادة السيارة في سنة 16″، بتفاعل إماراتي كبير حيث علق عليها الآلاف. وحملت التعليقات عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، آراء واسعة حول الموضوع المقترح من مجلس المرور الاتحادي، وتنوعت الآراء ما بين موافق ومعارض على الاقتراح، فيرى البعض تعديل سنّ منح الرخصة ضرورة اجتماعية هامة، بينما يرى البعض خطورة الموقف لعدم توافر عنصر المسؤولية عند الشباب بهذا العمر، فيما يرى آخرون الحاجة إلى وضع آليات جديدة تنظم وتضبط عملية التطبيق. آراء ومقترحات وقال مغرد: “أرى أن 16 سنة ما زال مراهقاً وليس مسؤولاً عن تصرفاته، ومن جهة أخرى ماذا لو واجهته مشكله وهو في الطريق”، وأوضح مغرد آخر: “بعض دول الخليج تمنحهم الرخصة في سن 17 عاماً، وأرى بأن هذا السن المناسب نظراً لارتباطه بإنهاء الثانوية العامة وما يتطلبه ذلك من مسؤوليات”، ورأى مغرد آخر أن “الفكرة صعبة وتعقبها خواطر على سلامته وسلامة مرتادي الطريق”. وأقترح مغرد أن يتوقف أمر منح رخصة للشباب دون الـ 18 عاماً على استثناء بعض الحالات كمثل الشاب الوحيد في البيت وأهله يحتاجونه في التنقل، ورأى مغرد أن القرار يحتاج إلى إعداد مناهج تربوية للأطفال في المراحل الدراسية الأولى، لتعلم احترام الطريق”، واعتبر مغرد أن تطبيق الاقتراح أفضل من ترك الشباب لخطورة التجربة، وتساءل مغرد عن ما إذا تمت دراسة الاقتراح علمياً، إذ أن الشاب في سن 16 عاماً لا يكون لديه توازن وسيطرة على السيارة. واتفقت مغردة مع وزير الخارجية والتعاون الدولي، إذ أن الشباب في سن الـ16 عاماً يكونون بعمر المراهقة، مشيرة إلى أنها تشهد يومياً قضايا في المحاكم لشباب يقودون بطيش وتهور بهذا السن، وقال مغرد آخر “يا ليت كل أولياء الأمور يفكرون هكذا، فليس من المنطق أن تعطي شاب مراهق سيارة يمكن أن تكون أداة قتل له ولأشخاص أبرياء”، وأقترح مغرد آخر أن يتم إعطاء حق استخراج رخصة القيادة لخريجي الثانوية العامة وحرمان المتقاعسين حتى سن الـ20 عاماً.بدوره، عبر مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي رئيس مجلس المرور الاتحادي اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، عن تقديره لتفاعل وزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، على اقتراح منح رخصة القيادة للشباب بدءاً من سن 16 عاماً في الإمارات.وأشار الزفين، في تصريحات خاصة لـ24، إلى أن “رأي الشيخ عبدالله بن زايد، ألهمنا إضافة مهمة لاقتراح آلية منح الشباب في سن الـ 16 عام رخصة القيادة، وهو اشتراط موافقة ولي الأمر”، وأفاد أن “مجلس المرور الاتحادي سيقوم بطرح استبيانات للجمهور للتصويت على هذا الأمر، ومن ثم رفع توصية إلى مجلس السياسات والإستراتيجيات في وزارة الداخلية الذي يرأسه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان”.


الخبر بالتفاصيل والصور



حظيت تغريدة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، بشأن اقتراح مجلس المرور الاتحادي منح رخصة قيادة مركبة خفيفة للشباب في سنّ الـ 16 عاماً، والتي يقول فيها “صعبة علي تقبل فكرة حصول أحد أبنائي رخصة قيادة السيارة في سنة 16″، بتفاعل إماراتي كبير حيث علق عليها الآلاف.

وحملت التعليقات عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، آراء واسعة حول الموضوع المقترح من مجلس المرور الاتحادي، وتنوعت الآراء ما بين موافق ومعارض على الاقتراح، فيرى البعض تعديل سنّ منح الرخصة ضرورة اجتماعية هامة، بينما يرى البعض خطورة الموقف لعدم توافر عنصر المسؤولية عند الشباب بهذا العمر، فيما يرى آخرون الحاجة إلى وضع آليات جديدة تنظم وتضبط عملية التطبيق.

آراء ومقترحات
وقال مغرد: “أرى أن 16 سنة ما زال مراهقاً وليس مسؤولاً عن تصرفاته، ومن جهة أخرى ماذا لو واجهته مشكله وهو في الطريق”، وأوضح مغرد آخر: “بعض دول الخليج تمنحهم الرخصة في سن 17 عاماً، وأرى بأن هذا السن المناسب نظراً لارتباطه بإنهاء الثانوية العامة وما يتطلبه ذلك من مسؤوليات”، ورأى مغرد آخر أن “الفكرة صعبة وتعقبها خواطر على سلامته وسلامة مرتادي الطريق”.

وأقترح مغرد أن يتوقف أمر منح رخصة للشباب دون الـ 18 عاماً على استثناء بعض الحالات كمثل الشاب الوحيد في البيت وأهله يحتاجونه في التنقل، ورأى مغرد أن القرار يحتاج إلى إعداد مناهج تربوية للأطفال في المراحل الدراسية الأولى، لتعلم احترام الطريق”، واعتبر مغرد أن تطبيق الاقتراح أفضل من ترك الشباب لخطورة التجربة، وتساءل مغرد عن ما إذا تمت دراسة الاقتراح علمياً، إذ أن الشاب في سن 16 عاماً لا يكون لديه توازن وسيطرة على السيارة.

واتفقت مغردة مع وزير الخارجية والتعاون الدولي، إذ أن الشباب في سن الـ16 عاماً يكونون بعمر المراهقة، مشيرة إلى أنها تشهد يومياً قضايا في المحاكم لشباب يقودون بطيش وتهور بهذا السن، وقال مغرد آخر “يا ليت كل أولياء الأمور يفكرون هكذا، فليس من المنطق أن تعطي شاب مراهق سيارة يمكن أن تكون أداة قتل له ولأشخاص أبرياء”، وأقترح مغرد آخر أن يتم إعطاء حق استخراج رخصة القيادة لخريجي الثانوية العامة وحرمان المتقاعسين حتى سن الـ20 عاماً.

بدوره، عبر مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي رئيس مجلس المرور الاتحادي اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، عن تقديره لتفاعل وزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، على اقتراح منح رخصة القيادة للشباب بدءاً من سن 16 عاماً في الإمارات.

وأشار الزفين، في تصريحات خاصة لـ24، إلى أن “رأي الشيخ عبدالله بن زايد، ألهمنا إضافة مهمة لاقتراح آلية منح الشباب في سن الـ 16 عام رخصة القيادة، وهو اشتراط موافقة ولي الأمر”، وأفاد أن “مجلس المرور الاتحادي سيقوم بطرح استبيانات للجمهور للتصويت على هذا الأمر، ومن ثم رفع توصية إلى مجلس السياسات والإستراتيجيات في وزارة الداخلية الذي يرأسه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان”.

رابط المصدر: تغريدة عبدالله بن زايد استفتاء عام حول القيادة بعمر الـ16

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً